News




الإماراتي أحمد محمد الفهدي يتوج بلقب "راعي القصيد" على قناة سما دبي

April 9, 2019  

على الإيقاع الشعري الخاص لقصيدة "الناموس" لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، تابع الجمهور افتتاح الحلقة الختامية من برنامج "راعي القصيد" على شاشة قناة سما دبي، والتي تميزت بمنافسة المشتركين الثلاثة على مرحلتين متتاليتين مع حرية اختيار المشتركين لنصوصهم الشعرية المقدمة من دون تحديد وزن أو غرض شعري معين، وذلك بمناسبة الوصول إلى اللقب في البرنامج المتفرد الذي يهتم بالكلمة الشعبية الشعرية الخاصة بأهل الامارات خاصة وسكان المنطقة عموماً ويدعم المواهب الشعرية الواعدة لجميع شعراء الوطن العربي من كلاً الجنسين.

ورحب الإعلامي الإماراتي أحمد عبد الله، مقدم برنامج "راعي القصيد" على شاشة قناة سما دبي، في بداية الحلقة التي بثت على الهواء مباشرة (مساء الإثنين 08 أبريل)، قائلاً للحضور وجمهور شاشة التراث الأولى والموروث الشعبي في الحلقة الختامية من البرنامج "من بـلاد التسـامح والسـلام...السـلام/ هـي تحـيـة وداع وهـي تحـيـة لقـا/ من مقـامٍ يسـود الشـعر فيـه المقـام/ يتـسـم بـالـمـحـبة والـوفا والنـقـا/ كل نجـمٍ وصـل للبـث عـدّى المـلام/ رسّخ اسمه وفي قلب المشاهـد بقـى/ لكـنْ الليلة... الليلة ومـسـك الخـتـام/ اللـقـب كـل فـارس فـيـه هـام وهقـى"، ليستقبل بعدها أعضاء لجنة تحكيم البرنامج والتي تضم ثلاثة من أهمّ الشعراء في الامارات العربية المتحدة، وهم: سيف السعدي، محمد المر بالعبد المهيري وعوض بن حاسوم الدرمكي.

ـ لغة شعرية جديدة ـ

وقال الشاعر سيف السعدي "سعيد اليوم بوصولنا جميعاً إلى الحلقة الختامية، وبكل صراحة أقول إنني اكتسبت لغة شعرية جديدة من أشعار هؤلاء الشعراء الشباب الذي شاركوا في هذا البرنامج وكانوا من أفضل من تقدم للمشاركة في منافسات راعي القصيد"، وأضاف "على امتداد حلقات البرنامج شارك 27 شاعراً، وهنا لا بد من الإشارة إلى أن خروج المتسابقين من المنافسات في الحلقات السابقة لا يعني أنهم ليسوا بالمستوى المطلوب وإنما يعود ذلك إلى اختياراتهم للأشعار المقدمة في هذا البرنامج"، فيما أشار الشاعر محمد المر بالعبد المهيري، إلى مستوى الأشعار المقدمة في حلقات البرنامج، والذي تم  بناء على جودة الطرح والمستوى الفني للقصيدة المقدمة، مؤكداً قوة المنافسات على ترتيب المراكز الثلاثة الأولى للفوز باللقب"، في حين أشار الشاعر عوض بن حاسوم الدرمكي، إلى تميز كل شاعر شارك في المنافسات من ناحية أسلوبه الخاص ولغته الشعرية وطريقة إلقائه المختلفة، مختتماً حديثه بالقول "لو كان الأمر لنا في لجنة التحكيم لقمنا بتتويج جميع الشعراء المشاركين".

وقبل انطلاق منافسات الحلقة الختامية، قام أحمد عبد الله بالتذكير بمجريات الحلقات السابقة وتحدي "التشطير"، وإعطاء الجمهور في هذه المرحلة الدور الأكبر في إبعاد المواهب الأفضل عن منطقة الخطر من خلال التصويت المباشر وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما تم التذكير، أنه لأول مرة في برنامج شعري تلفزيوني تم فتح الباب واسعاً لمشاركات الجمهور ولكل من يجد في نفسه موهبة كتابة الشعر وإلقائه، لإرسال مقطع مصور وتحميله على صفحة التواصل الاجتماعي الخاصة به باستخدام الوسم (#راعي_القصيد)، للترشح وخوض مضمار المنافسة في البرنامج، وذلك قبل أن يتوجه الإعلامي الإماراتي بالشكر إلى لجنة الترشيح والجودة التي تضم كل من الشعراء: علي السبعان، جمال الشقصي، عايض الحبابي.

ـ التحدي الأول ـ

ومع انطلاق المنافسات، أطل المشترك الأول في هذه الحلقة محمد بن صالح القحطاني من المملكة العربية السعودية، مقدماً قصيدته الأولى، وسط إشادة لجنة التحكيم إلى جزالة مفرداته ومضمونها الجيد على وجه العموم، في حين قدم المشترك الثاني أحمد محمد المقبالي من سلطنة عمان، قصيدته الأولى، التي نالت ملاحظات الشاعر عوض بن حاسوم الدرمكي من ناحية قوة السبك والمحسنات البديعية في القصيدة المقدمة، بعدها قام المشترك الثالث أحمد محمد الفهدي من دولة الامارات العربية المتحدة، قصيدته الأولى التي نالت أيضاً ملاحظات أعضاء لجنة التحكيم من ناحية المفردات والقدرة على سبك المعاني واعطائها أبعاداً ومفاهيم شعرية جديدة.

وبعد فاصل قصير تابع جمهور قناة سما دبي، الجولة الثانية والأخيرة من قصائد المشتركين الثلاثة، حيث قدم أولاً المشترك السعودي محمد بن صالح القحطاني قصيدته الثانية التي حملت نفساً وطنياً واضحاً أثار حماس الجمهور وأعضاء لجنة التحكيم، بعدها أطل المشترك العماني أحمد محمد المقبالي للمرة الأخيرة مقدماً قصيدته التي نالت إعجاب لجنة التحكيم لتوازنها وبعدها عن المبالغة والتكلف الشعري، فيما اختتم المشترك الإماراتي أحمد محمد الفهدي منافسات الحلقة الختامية من البرنامج بإشادة خاصة من الشاعر سيف السعدي.

ـ راعي القصيد ـ

ومع صعود المشتركين الثلاثة إلى مسرح "راعي القصيد" للإعلان عن نتائج منافسات الحلقة الختامية، أعلن أحمد عبد الله نيل المشترك السعودي محمد بن صالح القحطاني المركز الثالث بحسب تصويت الجمهور وعلامات لجنة التحكيم، لتنحصر المنافسة على اللقب الأول بين المشتركين الإماراتي والعماني، لتحين اللحظة الحاسمة مع الإعلان عن فوز المشترك أحمد محمد الفهدي من الإمارات بلقب راعي القصيد بعد حصوله على نسبة 54% من تصويت الجمهور، فيما حل المشترك أحمد محمد المقبالي من سلطنة عمان في المركز الثاني بنسبة 46% من تصويت الجمهور، ليتم بعدها دعوة الإعلامي الإماراتي حامد بن كرم مدير أول البرامج في إدارة القنوات المحلية في قطاع الإذاعة والتلفزيون إلى خشبة المسرح لتسليم الفائز بالمركز الأول درع الموسم الأول من البرنامج، في الوقت الذي توجه أحمد عبد الله في ختام هذه الحلقة بالشكر إلى كل أحمد سعيد المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، وراشد أميري نائب المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون، على دعمهما المتواصل لهذه النوعية من البرامج على شاشة قناة سما دبي.

ـ شكر وتقدير ـ

وفي هذه المناسبة توجه أحمد سعيد المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون، بالشكر إلى جميع فرق العمل والإنتاج والدعم الفني والتقني التي ساهمت في نجاح الموسم الأول من البرنامج الجديد على قناة سما دبي، وإلى أعضاء لجنة تحكيم البرنامج التي تضم ثلاثة من أهمّ الشعراء في الامارات العربية المتحدة، وهم: سيف السعدي، محمد المر بالعبد المهيري وعوض بن حاسوم الدرمكي، وإلى لجنة الترشيح والجودة التي تضم كل من الشعراء: علي السبعان، جمال الشقصي، عايض الحبابي، وإلى جميع الشعراء المشاركين، كذلك إلى الإعلامي الإماراتي أحمد عبد الله الذي استطاع تقديم حلقات البرنامج بأسلوبه المميز معرباً عن أمله بانضمام مواهب جديدة من مختلف دول الخليج العربي في المواسم المقبلة من البرامج الشعري الجديد.

مؤكداً حرص تلفزيون دبي بقنواته المتعددة على تقديم منتج إعلامي على درجة عالية من التميز والريادة، يساهم في تقديم الصورة الحقيقية للإنسان على هذه الأرض الطيبة، مشيراً في الوقت نفسه إلى التزام قناة سما دبي الدائم ودعمها اللامحدود لمختلف الفنون الأدبية والتراثية، تمثلاً بأقوال وأفعال الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، ودعوته الدائمة إلى الاهتمام بالتراث ومقولته "إن الإلمام بالتراث ينير الأفكار وينير طريق الحياة، ولقد ترك لنا الأسلاف من أجدادنا الكثير من التراث الشعبي الذي يحق لنا أن نفخر به ونحافظ عليه ونطوره ليبقى ذخراً لهذا الوطن وللأجيال القادمة"، كذلك مقولته "على شعبنا ألا ينسى ماضيه وأسلافه، كيف عاشوا وعلى ماذا اعتمدوا في حياتهم وكلما أحس الناس بماضيهم أكثر، وعرفوا تراثهم، أصبحوا أكثر اهتماماً ببلادهم وأكثر استعداداً للدفاع عنها"، وأنه " لابد من الحفاظ على تراثنا القديم لأنه الأصل والجذور وعلينا أن نتمسك بأصولنا وجذورنا العميقة".

ـ بحور الشعر الإماراتي ـ

وتقوم الفكرة الأساسية لبرنامج "راعي القصيد" على شاشة قناة سما دبي، على التحدي بين المواهب الشعرية الإماراتية والخليجية، من خلال تقديم مجموعة من النصوص الشعرية، التي يشترط فيها تقديم فكرة مبتكرة، بحيث لا تقل المشاركة عن 7 أبيات ولا تزيد عن 12 بيتاً شعرياً، مع ضرورة التركيز في المقام الأول على البحور الشعرية الإماراتية مثل: الونة والطارق والردحة والتغرودة وغيرها من الأوزان والبحور الأدبية المعروفة، بالإضافة إلى التركيز على المفردة الإماراتية الأصيلة، ومن دون نسيان شرط الإلقاء الشعري الجيد، وذلك قبل إكمال مشوار الوصول إلى الحلقة النهائية وتتويج الفائز بلقب البرنامج بالإضافة إلى جوائز نقدية ستوزع على الفائزين بالمركز الثلاثة الأولى وبقية الفائزين في النسخة الأولى من البرنامج الجديد على قناة سما دبي.

يبث برنامج "راعي القصيد" على قناة سما دبي، الإثنين الساعة: 20:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 16:30 بتوقيت غرينتش، والإعادة الثلاثاء الساعة: 01:30 صباحاً، ومنتصف النهار، ويوم الجمعة الساعة: 13:30 بتوقيت الإمارات، وبعد عرضه على قناة سما دبي، يعاد بثه مباشرة عبر أثير إذاعة نور دبي بالإضافة إلى البث الفضائي عبر "الستالايت" وتطبيق "آوان"، في الوقت الذي يمكن للجمهور التفاعل مع البرنامج الجديد من خلال الوسم (#راعي_القصيد) وحساب قناة سما دبي (@samadubaitv)، ومن خلال (#سما_دبي)، وتطبيق سما دبي و"آوان" على الهواتف الذكية، وعبر الموقع الرسمي لقناة سما دبي (www.samadubai.ae)، وموقع منصة "آوان الرقمية من خلال الرابط الإلكتروني (www.awaan.ae).

Poll

How did you find the experience of browsing our site?

Vote

No option has been selected