News




"العالم العربي بحاجة للاستثمار في تطوير الإعلام الاقتصادي"

March 28, 2019  

دعا الدكتور فواز جرجس أستاذ العلاقات الدولية في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، خلال إحدى جلسات اليوم الختامي لمنتدى الإعلام العربي في دبي، إلى الاستثمار في تطوير الإعلام الاقتصادي العربي وتعزيز الأسلوب التحليلي الدقيق والمعمّق للأخبار والتقارير الاقتصادية والمالية.

وخلال جلسة حوارية بعنوان "تحولات اقتصادية غيّرت المشهد الإعلامي" أدار النقاش فيها الإعلامية في قناة العربية لارا حبيب، أشار جرجس إلى أن وسائل الإعلام العربية معنية بتوضيح آثار وتداعيات التحولات والقضايا التجارية والمالية، سواءً كانت أحداثاً محلية إقليمية أو عالمية، على دول المنطقة وتوضيح انعاكساتها على حياة المواطن العادي بالتوازن مع إبراز أهميتها بالنسبة لمجتمع المال والأعمال وصنّاع القرار.

وأوضح جرجس أن العالم يشهد تغيرات اقتصادية هيكلية، لكن معظم وسائل الإعلام العربية تفتقر للمهنية في تغطية الخبر الاقتصادي وتعاني من ضعف في المتابعة والتحليل ورصد الآثار المتوقعة لقضايا هامة على غرار تغيرات أسعار النفط أو السياسات الحكومية المرتبطة بسد العجز وخصخصة بعض القطاعات وغيرها، مشيراً إلى أن هذا الواقع يتجلّى بوضوح في ضعف تغطية الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأميركية والصين وعدم تناولها بشكل تحليلي معمّق أو توضيح تداعياتها على المنطقة العربية.

كما لفت من جانب آخر إلى أن التغطية الاقتصادية في العالم العربي محكومة بالعامل السياسي، مؤكداً أهمية ابتعاد الصحافة في تناولها للأخبار الاقتصادية عن التوجهات السياسية للحكومات، وأعرب عن قناعته أن الاعتبارات السياسية تتدخل في صياغة أخبار الاقتصاد في العالم العربي، مما يؤكد ضرورة فك الارتباط بين التحليل الاقتصادي والسياسة الحكومية، وقال: "علينا وضع عدسة التحليل الاقتصادي لتحييد السياسة إلى أكبر درجة ممكنة"، مشيراً إلى أن الدول العربية تفتقر للبيانات الاقتصادية الموثقة والدقيقة التي تعطي صورة شاملة عن حالة الاقتصاد  الكلي.

وأفاد د. فواز جرجس أن شُح الخبرات المتخصصة في العالم العربي يأتي ضمن أبرز التحديات بالنسبة للصحافة الاقتصادية، إذ تحتاج الصحافة العربية لخبراء ومحررين يتمتعون بالقدرة على التحليل الموضوعي الدقيق، ما يؤكد ضرورة الاستثمار ببناء كوادر إعلامية اقتصادية متخصصة.

وأشار إلى أن التحليلات الاقتصادية في الدول الغربية باتت حكراً على الاشتراكات المدفوعة مما يؤدي إلى استفادة النخبة فقط من هذه المعلومات وغياب تكوين الوعي الجمعي تجاه القضايا الاقتصادية لدى عامة الناس.

وشدد المتحدث على ضرورة انتقاء الأخبار الاقتصادية العالمية وتقديمها للمواطن العربي بشكل مبسّط ودقيق لمساعدته على فهم ما يحدث في العالم وتأثير التحولات الدولية على المنطقة العربية على غرار أهمية التقنيات الجديدة والحرب الاقتصادية بين الصين والولايات المتحدة وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست".

وأشار إلى أن الإجماع الوحيد في بريطانيا حالياً يتمحور حول أهمية عدم الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق لتجنب حدوث كارثة لن تشمل بريطانيا فقط بل ستمتد على مستوى الدول الأوروبية، إذ تشير التوقعات أن الخروج دون اتفاق سيؤدي إلى تقلص الاقتصاد الأوربي للسنوات الخمس المقبلة بمعدل 2 % وارتفاع تكاليف المعيشة والغلاء بمعدل 10 % وهروب استثمارات تقدر قيمتها بنحو 1.3 ترليون دولار، مع احتمال انهيار العملة البريطانية بمعدل 27 بالمئة وفق المتحدث.

ورداً على سؤال حول أهمية جهود التنويع الاقتصادي في الدول العربي، أوضح جرجس أن عملية التنويع تتطلب جهدا خاصاً، ما يستدعي رصد التداعيات المحتملة ودراسة تأثير الهيكلة الاقتصادية وإجراء إصلاحات تدريجية مع مراعاة الشفافية في مخاطبة المجتمع لإقناع الناس أن العملية تصب في مصلحتهم على المدى البعيد. وأكد أهمية تنويع الاقتصاد وتعزيز نموه للدول العربية لإيجاد المزيد من فرص العمل للأجيال القادمة وتوفير المعيشة الكريمة وتحقيق الرفاهية لمختلف شرائح المجتمع.

Poll

How did you find the experience of browsing our site?

Vote

No option has been selected