News




المتحدثون في جلسة "مستقبل التلفزيون" يتوقعون استمرار الشاشة في المنطقة العربية لفترة طويلة

March 27, 2019  

ضمن فعاليات اليوم لمنتدى الإعلام العربي المقام في مركز دبي التجاري العالمي، تحدّث المشاركون في جلسة "مستقبل التلفزيون" عن موقع الشاشة العربية وسط التحديات التي تمر بها صناعة الإعلام في العالم ، حيث اجمع المتحدثون في الجلسة على أن التلفزيون التقليدي لم يخسر موقعه حتى اليوم في كل بيت، مع ضرورة الاعتراف بأنه خسر نسبة من الاهتمام بمتابعة برامجه، لصالح جاذبية شبكة الإنترنت وما تقدمه من محتوى.

الجلسة التي شارك فيها ألبرت شفيق، رئيس قناة سي بي سي اكسترا نيوز، وجوهانس لارتشر، مدير المحتوى الرقمي في قناة MBC، وادارت النقاش فيها رئيس تحرير دبي بوست، خديجة المرزوقي، أكدت أن الخطر على التلفزيون يكمن في السرعة الكبيرة التي تنمو بها خدمات الإنترنت وتطورها، مقابل محدودية التطورات البطيئة التي طرأت على التلفزيون كجهاز وكبرامج ومحتوى.

وقال أبرت شفيق، في سياق الجلسة النقاشية، ان الشاشة العربية لم تفقد أهميتها، وما زال التلفزيون بشكله التقليدي يحقق نسب مشاهدة عالية، ولكن لتعزيز هذا التواجد تحتاج الشاشة العربية للخروج من نطاق الكلام الطويل والكثير إلى نطاق الصورة والفيديو الذي يختزل مفهوم المحتوى القصير، لافتاً إلى ان عدم مراعاة هذا التغيرات أدى إلى لجوء المشاهد العربي إلى المحتوى المعروض على الوسائل الرقمية.

بدوره قال جوهانس لارتشر، ان مواقع التواصل في الشرق الأوسط من أكثر الوسائل تأثيراً وشعبية في المنطقة، وعلى صناع القرار الإعلامي البحث عن الشرائح التي لا تشاهد التلفزيون لإنتاج محتوى مرئي يتناسب مع منصات التواصل الاجتماعي، مؤكداً ان مكانة ومستقبل التلفزيون لم يتغير، وانما تغيرت هيكلية الشاشة في المنطقة، فقد أصبح بالإمكان للمشاهد البحث عن المادة، ومشاهدتها وقتما يريد، ويتفاعل معها ويتشاركها ويقيّمها وفق فهمه ومعاييره الخاصة.

وأضاف لارتشر، أن مع توفير محتوى الفيديو العام للجميع سيغدو عرض المحتوى المتوفّر على الشّبكات العامة متاحاً عبر شبكات جميع موفّري خدمات التلفزيون أو مالكي المحتوى كوسيلة للوصول إلى المستهلكين، وفي هذا السياق أكد على ان ارتفاع معدلات الطلب على برامج التلفزيون المباشرة والمجدولة سيساهم في مواصلة إقبال المستهلكين على الاستفادة من مزايا محتوى التلفزيون.

وحول تأثير دخول لاعبين جدد في سوق التنافس المرئي مثل نتفلكس، وامازون، وابل، قال ألبرت شفيق، ان دخول لاعبون جدد واستثمارات جديدة سيساعد على تزايد قدرات النّطاق العريض ومعدّلات انتشاره في تمكين أي جهاز قوي ليصبح محفزاً هاماً للتلفزيون، بالإضافة إلى أن هذا التنافس يساهم بشكل مباشر على رفع جودة الصورة وتقنيات البث.

وأضاف شفيق، أن التلفزيون أعرق تقنياً وأسرع في توفير مادته دونما انتظار، إذ يضغط المشاهد زر التشغيل فيكون جاهزاً فوراً. وعلاوة على ذلك، فإن البث فيه عالي الجودة على مستوى الصورة والصوت أكثر بكثير من الذي توفره الإنترنت في أغلب الأحيان، ولا ينقطع، مؤكداً أن الإنتاج المحلي في التلفزيون خلال السنوات القليلة الماضية ارتفع، فقط يبقى على صناع العمل التلفزيون التركيز أكثر على القصص التي ينتظرها المشاهد.

وحول استراتيجية النجاح لتلفزيون العربي في القوت الراهن، قال ألبرت شفيق، رئيس سي بي سي اكسترا، أنه يعتمد في قناته كاستراتيجية للنجاح والتنافس على الاستثمار في الإعلاميين الجدد، وعلى الصحافيين الشباب القادرين على انتاج محتوى يلبي رغبة المشاهدين.

بينما اعتبر جوهانس لارتشر مدير المحتوى الرقمي في قناة ام بي سي، ان المرونة في توظيف المنصات تعتبر استراتيجية مثالية لتعزيز مكانة التلفزيون العربي، مثل منصة "شاهد" التي أطلقتها مجموعة "إم بي سي" منذ سنوات، وهي تختص بتوفير محتوى عربي متميز حسب الطلب، بالإضافة إلى توفير خدمات البث المباشر بما يتماشى في المحتوى الأصلي المعروض على التلفزيون.

جدير بالذكر أن دورة هذا العام من المنتدى والمُقامة تحت شعار "الإعلام العربي: الواقع والمستقبل"، تسلط الضوء على واقع الإعلام العربي ومدى تأثره بالأوضاع العربية والدولية الراهنة، وفي الجانب الاخر يركز المنتدى على مناقشة المستقبل المتوقع للإعلام العربي، ويستعرض في هذا السياق أفضل التجارب العالمية الناجحة في هذا المجال.

ويشارك ضمن اعمال الدورة الثامنة عشرة للمنتدى أكثر من 70 متحدثاً مشاركين في أكثر من 56 جلسة ما بين جلسات حوارية، ونقاشية، وجلسات الــ 20 دقيقة التفاعلية، بالإضافة الى قالب جديد من الجلسات يركز بالنقاش مختلف تفاصيل المشهد الإعلامي العربي من منظور مختلف.

اPoll

How did you find the experience of browsing our site?

Vote

No option has been selected