News




الإماراتي محمد أهلي يفوز بمنافسات برنامج "رواد الفضاء" على شاشة تلفزيون دبي

December 23, 2019  

رسالة توصية من رائد الفضاء الكندي كريس هادفيلد إلى الوكالة الدولية للفضاء

وسيارة فارهة وجائزة مالية بقيمة (100 ألف دولار أمريكي)

 

·        أحمد سعيد المنصوري: كل الشكر لمن ساهم في نجاح الموسم الأول من البرنامج

نواكب دائماً الحراك العلمي تماشياً مع رؤية الإمارات واهتمامها بعلوم الفضاء والفلك

 

اختبار واحد من وتحديات عديدة من مقر وكالة "ناسا" للفضاء في الولايات المتحدة الأميركية، واجهت المشتركين الثلاثة في الحلقة الختامية من برنامج "رواد الفضاء" (Astronauts) على شاشة تلفزيون دبي، قبل الإعلان عن الفائز بالنسخة الأولى من البرنامج الأول على شاشات التلفزة العربية، بالتعاون مع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، لتحقيق حلم الريادة والوصول إلى الفضاء في تجربة استثنائية، مع نخبة من الخبراء والمختصين في علوم الفضاء والاختبارات النفسية والجسدية، يتقدمهم رائد الفضاء الكندي "كريس هادفيلد"، إلى جانب سعود كرمستجي المتخصص في علوم الفضاء، والاختصاصية النفسية لوما نقاش.

ـ للمرة الأولى ـ

وقبل بداية التحديات الأخيرة في هذه الحلقة، تم بث تقرير عن تفاصيل الحلقات السابقة التي شهدت مشاركة 12 مشتركاً من مختلف الدول العربية في ظل الإمكانيات الفنية واللوجستية التي وفرها تلفزيون دبي لتقديم البرنامج الجديد، من ناحية بناء محطة فضاء افتراضية و"استديو خاص" بدبي، في محاكاة للمحطة الفضائية على المريخ، لتوفير كافة المستلزمات والمعدات الخاصة لتصوير حلقات البرنامج ما بين دولة الإمارات العربية المتحدة، وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية، مع انتقال 6 مشتركين في مرحلة التصفيات الأولى إلى "مركز يوري جاجارين لتدريب رواد الفضاء" في مدينة "ستار سيتي" بالعاصمة الروسية موسكو، قبل أن يتأهل المشتركون الثلاثة الإماراتي محمد أهلي والسعودية مشاعل الشميمري واللبنانية رنا نقولا إلى مرحلة التصفيات النهائية وخوض تحديات وكالة "ناسا" للفضاء في الولايات المتحدة الأميركية في الحلقة الأخيرة، وذلك بعد خروج المشترك الكويتي بدر الموله في الحلقة السابقة لعدم امتلاكه القدرات الكافية في هذه المرحلة المتقدمة، إلى جانب التقلب الدائم في تصرفاته رغم قدرته على التغلب على مخاوفه في كثير من التحديات التي خاضها.

ومع انتقال الجميع إلى مقر وكالة "ناسا" للفضاء في الولايات المتحدة الأميركية، العاملة في مجال الرحلات الفضائية منذ 30 عاماً، حققت خلالها 135 مهمة مكوكية إلى الفضاء، من خلال 789 رائد فضاء من كل الجنسيات عادوا إل الأرض بواسطة مركبات تعود إلى وكالة "ناسا"، حيث حظي المشتركون الثلاثة للمرة الأولى بزيارة مركز كيندي للفضاء، حيث استقبلهم في البداية "كريس هادفيلد"، أمام المركبة الفضائية "أتلانتس" التي أتيحت لرائد الفضاء الكندي فرصة السفر من خلالها إلى الفضاء، والتي تعتبر آخر مكوك فضائي يطير في العام 2011، بعد 20 عاماً من الخدمة أكملت خلالها 33 مهمة، ودارت حول الأرض حوالي 5 آلاف مرة.

لينطلق بعدها المتأهلون الثلاثة إلى الحلقة الأخيرة، إلى مدرج مركز كينيدي للفضاء والذي يعتبر من أكبر المدرجات في العالم، حيث تابعوا آخر خطوات المركبات الفضائية التي حطت على هذا المدرج، كما قام كريس بتذكيرهم ببعض النهايات المأساوية لرحلات الفضاء، كما حدث مع المركبة الفضائية "تشالنجر" في العام 1986، والتي انفجرت بعد 17 ثانية من إطلاقها حيث توفي طاقمها المؤلف من 7 رواد فضاء، وبعد مرور 17 عاماً على هذه الحادثة، انفجر كذلك المكوك الفضائي "كولومبيا" لحطة دخوله المجال الجوي الأمر الذي أسفر عن وفاة طاقمه كاملاً.

بعدها قرر سعود الجلوس مع المرشحين الثلاثة بشكل شخصي للتعرف عليهم بشكل أكبر، حيث جلس أولاً مع المشترك الإماراتي محمد أهلي وفاجأه بفيديو خاص من صديقه عبد العزيز الذي التقى به قبل 10 أعوام في كلية الطيران، كذلك الحال بالنسبة للمشتركة اللبنانية رنا نقولا التي تابعت رسالة خاصة من عائلتها، فيما بكت المشتركة السعودية مشاعل الشميمري.

ـ المثلث الذهبي ـ

ومع بداية التحديات النهائية من منطقة "سبيس فيو بارك" والتي تعتبر المنتزه الأول والوحيد في الولايات المتحدة الذي يكرم رواد الفضاء الأميركيين. في الحلقة النهائية، أعلن رائد الفضاء الكندي عن الاختبار الأخير بعد أن تم اختبار المشتركين عدة مرات في حالة انعدام الجاذبية، ليأتي التحدي الأخير الذي يتطلب الغوص في أعماق البحار والقيام بدراسة حول المحيط الخارجي للمختبر، في محاكاة لأحد أهم التدريبات التي يمر بها رواد الفضاء، لهذا السبب تم اسناد دور ومهمة محددة لكل مشترك للقيام بها، حيث أسند للمشتركة السعودية مشاعل الشميمري مهمة تخطيط العمليات، فيما تم اعتبار المشتركة اللبنانية رنا نقولا قائد لهذا الاختبار ومسؤولة عن مهمة الغوص، فيما أوكل للمشترك الإماراتي محمد أهلي مهمة تقديم تقرير كامل عن جميع المستجدات، إلى جانب مهامه كمسؤول عن البحث العلمي في هذه المهمة التي نجح الفريق في تنفيذها على أكمل وجه باستثناء بعض المصاعب التي واجهت المشتركة اللبنانية والتي اضطرتها إلى الذهاب إلى المستشفى بعدها تعرضها لنوع من الحساسية نتيجة اقترابها الشديد من الشعب المرجانية والحياة البحرية في أعماق المحيط، في الوقت الذي قدم المشترك الإماراتي تقريراً كاملاً عن هذه المهمة بشكل مبهر لم ينسى فيه إضافة شرح مفصل عن مشاكل السلامة.

في الوقت الذي شمل الجزء الثاني من التحدي الأخير، مهمة الغوص في "آكواريوس" على عمق 18 متراً في أعماق المحيط، وذلك للدخول إلى المختبر والتأقلم مع ظروف العمل الجديد في محاكاة حقيقية لظروف التواجد في محطة الفضاء الدولية، حيث ارتدى الجميع ملابس العمل وأمضوا ساعة كاملة في مواجهة ظروف العمل اليومية، إلى جانب التغلب على بعض المشاكل الطارئة مثل حادثة تلوث الهواء وارتداء أقنعة الأوكسجين الخاصة، وذلك بعد أن تولت المشتركة اللبنانية مسؤولية المعاينة الجسدية لأعضاء الفريق، وتولت مشاعل مسؤولية القيادة أثناء الغطس، فيما كان محمد أهلي مسؤولاً بالدرجة الأولى عن التعامل مع حالات الطوارئ.

 ومع وصول البرنامج إلى فقرته الأخيرة مع اجتماع لجنة التحكيم في مقر وكالة "ناسا" للفضاء، تم الإعلام عن فوز المشترك الإماراتي محمد أهلي بتحديات النسخة الأولى من برنامج "رواد الفضاء، وذلك لنجاحه في المحافظة على أعلى مستويات الأداء في جميع التحديات التي اعتمدت على القدرات الذهنية والجسدية والنفسية للمشتركين، وليقوم رائد الفضاء الكندي بتقديم رسالة التوصية الخاصة إلى الوكالة الدولية للفضاء للالتحاق بالبرنامج الخاص بارتياد الفضاء، إلى جانب فوزه بمبلغ (100 ألف دولار أمريكي)، وسيارة "سيلفرادو" من شيفروليه.

ـ برنامج الإمارات لرواد الفضاء ـ

وفي هذه المناسبة توجه أحمد سعيد المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، بالشكر إلى جميع فرق العمل والإنتاج والدعم الفني والتقني التي ساهمت في نجاح الموسم الأول من البرنامج الجديد على شاشة تلفزيون دبي وقناة دبي ون، وإلى أعضاء لجنة تحكيم البرنامج التي ضمت نخبة من الخبراء والمختصين في علوم الفضاء والاختبارات النفسية والجسدية.، يتقدمهم "كريس هادفيلد" أول رائد فضاء كندي مشى في الفضاء الخارجي وقام برحلتين فضائيتين مكوكيتين، كما عمل قائداً لمحطة الفضاء الدولية (International Space Station)، إلى جانب سعود كرمستجي الذي يمتلك خبرة واسعة في هذا المجال وشارك ضمن فريق متخصِّص في عملية اختيار وتدريب وإرسال الدفعة الأولى من روّاد الفضاء الإماراتيين إلى الفضاء في مهام علمية وبحثية محددة، بالإضافة إلى لوما نقاش، الاختصاصية النفسية التي تتولى مهمة الإشراف على المشتركين وتأهليهم على الصعيد النفسي.

معرباً عن أمله بانضمام طاقات وكفاءات إماراتية وعربية جديدة في المواسم المقبلة من البرنامج الأول على شاشات التلفزة العربية، لتحقيق حلم الريادة والوصول إلى الفضاء في تجربة استثنائية، قائلاً إن تلفزيون دبي يؤكد على الدوام، التزامه الدائم وتماشي قنواته المتعددة مع رؤية الإمارات العربية المتحدة واهتمامها بعلوم الفضاء والفلك، خاصة وأن اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة بهذه العلوم يرجع إلى سبعينيات القرن الماضي عندما التقى المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" مع فريق وكالة ناسا المسؤول عن رحلة "أبولو" إلى القمر، حيث كان هذا اللقاء حافزاً لتوجيه اهتمام الإمارات بالفضاء منذ ثلاثة عقود، بداية من تأسيس شركة الثريا للاتصالات في العام 1997، وشركة الاتصالات الفضائية "ياه سات" في العام 2007، مروراً بإنشاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة، بهدف تعزيز علوم الفضاء والأبحاث العلمية في دولة الإمارات العربية والمنطقة، حيث عملت هذه للمؤسسة منذ فبراير 2006 وحتى أبريل 2015 قبل دمجها مع "مركز محمد بن راشد للفضاء"، وصولاً إلى العام 2014 وتأسيس وكالة الإمارات للفضاء بهدف تطوير قطاع الفضاء على مستوى الدولة.

في الوقت الذي لم يفوت رائد الفضاء الكندي "كريس هادفيلد"، فرصة الحديث عن المشترك الإماراتي قائلاً "محمد أهلي هو الفائز في اختيار رواد الفضاء وهو يستحق ذلك، وقد حظي بهذا الحق من خلال خلفيته التحضيرية التي هيأت له الأمور" وأضاف " هو مشترك وقور وصاحب كفاءة عالية وهادئ ومحترم، ويملك مقاربة بناء الفريق لكل مهمة خاضها، وأنا أثق به وأحب الشخص الذي هو عليه، كما أحب طريقة تعامله مع الحياة".

 وأعرب المشترك الإماراتي  محمد أهلي، عن فرحته بالفوز بالنسخة الأولى من برنامج "رواد الفضاء" (Astronauts) على شاشة تلفزيون دبي، معلناً نيته التقدم إلى الدفعة الثانية من برنامج رواد الفضاء في الإمارات، وذلك بعد  توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بفتح باب التسجيل أمام أبناء وبنات دولة الإمارات للتقدم للالتحاق بالدفعة الثانية من "برنامج الإمارات لرواد الفضاء"، إيذاناً ببدء مرحلة جديدة في مسيرة دولة الإمارات نحو الريادة في قطاع الفضاء وعلومه واكتشافاته واستكمالاً لمنظومة العمل الرامية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لدولة الإمارات في هذا المجال، بما يخدم مستقبل البشرية ويؤكد الإسهام الإيجابي للإمارات في صنع غد أفضل للإنسانية.

تم بث برنامج رواد الفضاء "Astronauts "، على شاشة تلفزيون دبي مساء كل أحد الساعة: 22:05 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:05بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم الإثنين الساعة: 13:00، والثلاثاء الساعة: 07:00 صباحاً، ويوم السبت الساعة: 14:00، والساعة: 01:00 بتوقيت الإمارات، وعلى قناة دبي ون مترجماً إلى اللغة الإنكليزية، مساء كل أربعاء الساعة: 22:00 بتوقيت الإمارات، ومساء الأحد الساعة: 21:00، والساعة: 03:00 بتوقيت الإمارات، في الوقت الذي يمكن للجمهور متابعة حلقات البرنامج، عبر الموقع الرسمي للبرنامج: (http://dmi.ae/astronauts)، وموقع منصة "آوان الرقمية من خلال الرابط الإلكتروني: (www.awaan.ae)، كذلك التفاعل مع الموسم الجديد من خلال الوسم (#TheAstronautsAr) على مواقع التواصل الاجتماعي والحسابات الرقمية الخاصة بتلفزيون دبي بقنواته المتعددة.

 

Poll

How did you find the experience of browsing our site?

Vote

No option has been selected
H