اخبار




60 أسرة إماراتية منتجة تشارك في "الصنعة 11" بالقرية العالمية

٢٩ أكتوبر, ٢٠١٩  

افتتاح جناح "الصنعة" تزامناً مع انطلاقة الموسم الجديد ويستمر لغاية 4 أبريل 2020

عفراء بوحميد:

· فرصة استثنائية لحفز المنافسة في بيئة تسوّق عالمية وتجويد منتجات المشاريع المنزلية

· الأسر الإماراتية المنتجة تعرض مختلف المنتجات الاستهلاكية وبجودة إنتاجية متطوّرة

أعلنت وزارة تنمية المجتمع افتتاحها جناح "الصنعة" للأسر الإماراتية المنتجة في مشاركتها المتواصلة للعام الـ 11 على التوالي ضمن موسم 2019/2020، حيث تأتي مشاركة الوزارة بدعم من إدارة القرية العالمية  أحد أهم المتنزهات الثقافية في العالم، والوجهة العائلية الأولى للثقافة والتسوق والترفيه في المنطقة، وبرعاية وتحفيز من الوزارة، وذلك في إطار تحقيق أوجه تنمية المجتمع اقتصادياً واجتماعياً، وتمكين الأسر الإماراتية المنتجة للحفاظ على استقرارها وتماسكها.

يأتي افتتاح جناح "الصنعة" تزامناً مع انطلاقة الموسم الجديد للقرية العالمية بدبي التي تفتح أبوابها أمام الزوار اعتباراً من يوم 29 أكتوبر 2019 ولغاية 4 أبريل 2020.

وضمن جديد الصنعة في القرية العالمية هذا العام، تُشارك 6 أسر إماراتية منتجة بمشاريع غذائية متميزة، تتنوع بين الحلويات والقهوة بنكهاتها العالمية والبهارات والعسل الطبيعي.

وبهذه المناسبة أكدت عفراء بوحميد مدير إدارة برامج الأسر المنتجة بوزارة تنمية المجتمع، مشاركة 60 أسرة في جناح "الصنعة" بالقرية العالمية، 10 منها مشاريع يشرف عليها رجال، و50 لسيدات، منها 5 مشاريع لكبار المواطنين، ومشروع لشخص من فئة أصحاب الهمم، لافتة إلى مشاركة متميزة للشباب من طلبة الجامعات والموظفات، ومن فئة مستحقي الضمان الاجتماعي والأرامل والمطلقات.

وأوضحت  ، أن الأسر الإماراتية المنتجة التي تشارك في جناح الصنعة هذا العام، تعرض مختلف المنتجات الاستهلاكية وبجودة إنتاجية متطوّرة، حيث تشمل: الدخون والعطور والعبايات والجلابيات وملابس الأطفال والاكسسوارت وأواني الضيافة المزخرفة والمطبوعات، والعسل الطبيعي، بالإضافة إلى محلات المنتجات الغذائية مثل الحلويات والبسكويت والفطائر والقهوة بمختلف النكهات.

وأشارت عفراء بوحميد إلى أهمية جناح "الصنعة" بالقرية العالمية لرفد جهود الوزارة في دعم الأسر الإماراتية المنتجة من مختلف الفئات، معتبرة أن إتاحة الفرصة للأسر الإماراتية المنتجة للمشاركة في جناح "الصنعة" بالقرية العالمية، تعد فرصة استثنائية لتحفيز المنافسة في بيئة تسوّق عالمية، وتعزيز مدخول المشاركين فيها، والأهم تجويد وتطوير منتجات الأسر تحت مظلة المشاريع المنزلية أو المشاريع متناهية الصغر، وذلك استناداً إلى طموح استغلال الطاقات والمواهب، والتشجيع على ابتكار أفضل الأفكار والمشاريع بعيداً عن الأفكار التقليدية.

وتابعت أن دعم وتنمية الأسرة الإماراتية من أولويات وزارة تنمية المجتمع، وفق مبدأ تحقيق التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي، والارتقاء بإرادة وطموح الأسرة الإماراتية ودعم استقرارها، وتحقيق رخائها، وترسيخ سعادتها ورفاهية أبنائها، وتلك مهام وطنية تتشارك فيها وزارة تنمية المجتمع مع مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية، في إطار المسؤولية المجتمعية، وفي ذات الإطار تأتي شراكة وزارة تنمية المجتمع مع إدارة القرية العالمية كجزء من مبادرات المسؤولية الاجتماعية للقرية العالمية، دعماً للأسر الإماراتية المنتجة.

ويعد جناح "الصنعة" أحد مشاريع الوزارة المستدامة الهادفة إلى الارتقاء بالمستوى الاقتصادي للأسر الإماراتية المنتجة، وتنويع مصادر دخلها واستثمار طاقات أفرادها وتطوير قدراتهم وصقل مهاراتهم ليكونوا أصحاب مشاريع رائدة برؤى مطورة ومبتكرة، تسهم في دعم اقتصاد الأسرة خاصة والاقتصاد الوطني عامة. وتتولى إدارة برامج الأسر المنتجة في وزارة تنمية المجتمع، الإشراف المتكامل على جناح الصنعة بالقرية العالمية.

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H