اخبار




بهدف دعم القدرات البرلمانية: تلفزيون دبي ينظم برنامجاً تدريبياً لأعضاء المجلس الوطني الاتحادي للمرة الأولى إعلامياً

٢٦ فبراير, ٢٠٢٠  

"بروتوكول التعامل مع وسائل الإعلام" مع الإعلامي عدنان حمد الحمادي

تأكيداً على أهمية التعاون والتواصل الدائم بين مختلف المؤسسات والدوائر الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة، نظمت إدارة تطوير الموارد البشرية في قطاع الإذاعة والتلفزيون بمؤسسة دبي للإعلام، البرنامج التدريبي الخاص بدعم القدرات البرلمانية تحت عنوان "بروتوكول التعامل مع وسائل الإعلام"، بمشاركة وحضور عدد من أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، يتقدمهم سعادة حمد أحمد سلطان الرحومي المهيري النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، وسعادة د. عمر عبد الرحمن سالم عبد الله النعيمي الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي، إلى جانب أحمد سعيد المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون، وراشد أميري نائب المدير التنفيذي لشؤون القنوات، وعلي عبيد الهاملي مدير مركز الأخبار، وعدد من المدراء والمسؤولين من المجلس الوطني الاتحادي، والإعلاميين ومدراء الإدارات والقنوات في قطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام.

وبهذه المناسبة رحب أحمد سعيد المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، بأعضاء المجلس الوطني الاتحادي، مشيداً بدوره المميز في مجال ترسيخ ثقافة الابتكار في بيئة العمل المؤسسي، وتعزيز العلاقات بين مختلف الدوائر الحكومية، مشيراً إلى أهمية هذا التعاون والتواصل الدائم وبما يجسد الشراكة الحقيقية بين مختلف المؤسسات والدوائر الحكومية في إمارة دبي ومختلف إمارات الدولة تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في دعم وتشجيع الإبداع والمبادرات الخلاقة والمساهمة في مختلف الأنشطة المجتمعية والخدمية التي تساهم في إبراز النهضة الحضارية والإنسانية التي تعيشها دولة الإمارات العربية المتحدة على كافة الصعد،

قائلاً إن قطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، ومن خلال كوادره الإعلامية الإماراتية والعربية والعالمية، قادر على المساهمة بفعالية في تقديم العديد من الدورات والورش في هذا المجال، وذلك في إطار سعيه الدائم إلى تكريس ثقافة التميز والريادة من خلال تكريس مجموعة من القيم المؤسسية كالحرص على تقديم خدمات إعلامية متميز ة ذات معايير وجودة عالية ومصداقية تامة، إلى جانب تطوير جودة وتنوع الخدمات الإعلامية من دون إغفال أهمية اختيار أفضل العناصر الإعلامية وتطبيق أفضل التقنيات العالمية والرقمية الحديثة.

كاشفاً عن نية قطاع الإذاعة والتلفزيون، إقامة عدد من الدورات التدريبية لمختلف الجهات والدوائر الحكومية والمحلية والاتحادية الراغبة في الاطلاع على آخر المستجدات والنظريات والتطبيقات العملية في مختلف مجالات الإعلام، مشيراً في الوقت نفسه إلى دور النخب المتميزة من القيادات المواطنة الشابة التي استطاعت تقديم الكثير من النجاح والتميز للعمل الإعلامي في الدولة مع الحفاظ على الخصوصية الثقافية والاجتماعية وتقديم نموذج مشرف للشباب الإماراتي القيادي.

ـ جوانب نظرية وعملية ـ

وفي بداية البرنامج التدريبي الذي أقيم في استديو (C) بمباني تلفزيون دبي بقنواته المتعددة، قدم الإعلامي الإماراتي أحمد عبد الله نبذة عن قطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، والذي استطاع عبر قنواته الإعلامية المتعددة (المرئية والمسموعة والرقمية)، أن يحقق الكثير من النجاحات على صعيد الإعلام في العالم العربي، وذلك من خلال رؤيته الإعلامية الواضحة الملامح المرتكزة على الابتكار والجودة ومواكبة الغايات الاستراتيجية لحكومة دبي.

وافتتح الإعلامي الإماراتي عدنان حمد الحمادي، عضو المجلس الوطني الاتحادي، البرنامج التدريبي الإعلامي الذي يعتبر الأول من نوعه للبرلمانات والهيئات التشريعية لما يتضمنه من خطة عمل مكثفة، بعرض توضيحي لأهمية التعامل مع وسائل الإعلام والتفاعل المباشر مع الجمهور، تلاه تقديم شرح مفصل عن الجوانب المعرفية والنظرية وفنون التحدث إلى الجمهور والفرق بين وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، كذلك مستقبل الإعلام التقليدي والفرق بين مختلف فنون التحرير الصحفي وأهمية المؤتمرات الصحفية والندوات والجلسات الحوارية في التواصل مع الجمهور، بالإضافة إلى استعراض أهمية ومهام المتحدث الرسمي والإعداد والتحضير للتحدث مع وسائل الإعلام واختيار الموضوع واعداده من ناحية الفكرة وتنفيذ المحتوى والأثر، كما تم التوقف عند أهمية فن الخطابة ولغة الجسد والتعامل مع الأخبار الوهمية والإشاعات، وصولاً إلى كيفية التعامل الإعلامي مع الأزمات من خلال التجربة والتطبيق العملي الذي شارك فيه بفعالية أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، إلى جانب عدد من الإعلاميين والمذيعين في تلفزيون دبي بقنواته المتعددة.

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H