اخبار




العلماء يقتربون من عقار لعلاج "كورونا"

٠٤ مارس, ٢٠٢٠  

أعلن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس أنه قد يكون بالإمكان التوصل الى عقار لعلاج الفيروس المستجد بحلول هذا الصيف أو الخريف.

وقال بنس خلال مؤتمر صحافي "اللقاح قد لا يتوفر حتى نهاية العام أو العام التالي، لكن العلاج لتخفيف آلام الأشخاص الذين يصابون بالفيروس قد يصبح متوفراً بحلول الصيف أو بداية الخريف"، وفق "اندبندت عربية".

ويسعى العالم جاهداً إلى وقف زحف فيروس "كورونا" الذي يواصل غزوه دولاً جديدة، في وقت ما زالت التدابير الوقائية في مقدمّ الأسلحة في مواجهة مخاطر هذا الفيروس، والوفيات تخطت عتبة الثلاثة آلاف، إلاّ أنّ بشائر واعدة ظهرت في الساعات الـ 24 الماضية تتحدث عن إمكان التوصل إلى علاج لفيروس "كورونا" المستجد في حلول الصيف، وعن تحديد بعض المركّبات المضادة للفيروسات التي قد تعالج هذا الوباء.

واستُخدم عقار "ريميدسفير" الذي تنتجه شركة "غيلياد ساينسيز" لمعالجة مصاب في الولايات المتحدة كجزء من التجارب الطبية، كما أن هذا المضاد للجراثيم أُدرج ضمن التجارب والجهود التي تقوم بها دول آسيوية لمكافحة الفيروس.

ومن بين العلاجات الأخرى المحتملة، هناك عقار تطوره شركة "ريغينيرون" للأدوية التي تستخدم مضادات أحادية المنشأ لمحاربة العدوى سبق أن أثبتت نجاعتها ضد فيروس "إيبولا".

بعض المركبات قد تعالج "كورونا"

في سياق متصل، قالت شركة "فايزر" المصنّعة للعقاقير الطبية إنها حدّدت بعض المركّبات المضادة للفيروسات التي طورتها الشركة والتي من الممكن أن تثبط فيروس "كورونا" وإنها تتواصل مع طرف ثالث لفحص المركّبات. وأضافت الشركة أنها تأمل في أن تحصل على نتائج الفحص بنهاية مارس (آذار) ومعرفة ما إذا كان أي من المركّبات ينجح كي تُجري اختبارات لها بحلول نهاية العام.

وكان مايكل دولستن، كبير المسؤولين العلميين في "فايزر"، أحد مسؤولي شركات الدواء الذين اجتمعوا مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب في البيت الأبيض الاثنين الثاني من فبراير (شباط).

ومازالت الصين تتصدر دول العالم بعدد الإصابات والوفيات بسبب المرض، أعلنت عدد من الدول وصول المرض إليها منها المغرب والأردن.

البابا ليس مصاباً بالفيروس

وإلى الفاتيكان، حيث ذكرت صحيفة "إل ميساجيرو" الإيطالية أن البابا فرنسيس الذي ألغى اعتكافاً للصوم للمرة الأولى في تاريخه البابوي بسبب إصابته بنزلة برد، جاءت تحاليله خالية من فيروس "كورونا" المستجد. وقال ماتيو بروني، المتحدث باسم الفاتيكان إنه ليس لديه تعليق فوري على تقرير الصحيفة.
وألغى البابا (83 عاماً) معظم اللقاءات الجماهيرية الأسبوع الماضي، علماً أنه كان خضع لجراحة لاستئصال جزء من إحدى رئتيه قبل عشرات السنين بسبب مرض أصابه.

البنك المركزي الأوروبي جاهز للتحرك

وسط هذه الأجواء، قالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد إن البنك مستعد لاتخاذ "إجراءات مناسبة ومحددة الأهداف" لمكافحة الآثار الاقتصادية لتفشي فيروس "كورونا"، لافتةً في بيان إلى أن "تفشي الفيروس وضع سريع التطور وهو ما يثير مخاطر على الآفاق الاقتصادية وعمل الأسواق المالية". وأضافت "البنك المركزي الأوروبي يراقب عن كثب التطورات وتأثيراتها في الاقتصاد. نحن جاهزون لاتخاذ إجراءات مناسبة ومحددة الأهداف بما تمليه الضرورة وبما يتناسب مع المخاطر الكامنة".

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H