اخبار




محمد بن راشد: "صحة المواطن والمقيم والزائر أمانة وواجب نوفر كل الضمانات للوفاء به على الوجه الأكمل"

٢٧ يونيو, ٢٠٢١  

محمد بن راشد:

- "دبي مركز رئيس للمعارض والمؤتمرات.. والأجواء الآمنة التي توفرها تفتح المجال لتبادل الأفكار والمعارف وتمهد لشراكات وصفقات جديدة تساعد العالم على سرعة التعافي"  

- "هدفنا أن تكون بيئتنا مشجعة دائماً لكل طاقة إيجابية تسهم في إيجاد غد أفضل لوطننا والمنطقة والعالم"

- "لدينا كفاءات وطنية على أعلى درجات الكفاءة .. وشراكات مع أكبر المؤسسات الطبية العالمية ... وخطط متكاملة تؤكد حصول جميع أفراد المجتمع على أرقى مستويات الخدمة الطبية"

2300 شركة من 64 دولة يجتمعون في دبي لتقديم أحدث تقنيات وتجهيزات وابتكارات الرعاية الطبية في العالم

 

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن قطاع الرعاية الصحية يعد من أهم القطاعات التي توليها دولة الإمارات أقصى درجات الاهتمام، منوهاً سموه بتميز المنظومة الصحية الإماراتية وما أبدته من كفاءة كانت محل كل تقدير خلال الفترة الماضية بفضل ما قدمه جميع منتسبيها من أطقم طبية وتمريضية وكذلك إدارية من عطاء وتفان في خدمة المجتمع بكل مكوناته.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي اليوم (الخميس) يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، إلى معرض الصحة العربي 2021، في دورته الـ46، وهو الحدث الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا،  والذي أُقيم في مركز دبي المالي العالمي بمشاركة أكثر من 2300 من 64 دولة حول العالم، ضمن أجواء آمنة تراعي تطبيق كافة الإجراءات الوقائية التي تضمن سلامة كافة العارضين والزوار.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن ارتياحه للعودة القوية لنشاط المعارض والمؤتمرات الذي يشكل أحد أهم الروافد الرئيسية لاقتصاد دبي، وذلك بفضل نجاح الجهود المكثفة والإجراءات الصارمة التي تمكنت الإمارة معها من ضمان الأجواء الآمنة المشجعة للمشاركين من مختلف أنحاء العالم على حضور هذا الحدث الذي يعد من أبرز الأحداث المتخصصة في مجال الرعاية الصحية والخدمات الطبية على مستوى العالم، أسوة بباقي المعارض العالمية المتخصصة التي استضافتها الإمارة خلال الأشهر الماضية.  

وقال سموه: "دبي مركز رئيسي لصناعة المؤتمرات والمعارض العالمية الكبرى في المنطقة... والأجواء الآمنة التي توفرها تفتح المجال للقاء لتبادل الأفكار والابتكارات والمعارف .. والفعاليات التي تستضيفها تمهد لعقد شراكات وصفقات جديدة تساعد العالم سرعة التعافي وتخطي المرحلة الراهنة... هدفنا أن تكون بيئتنا مشجعة دائماً لكل طاقة إيجابية تسهم في إيجاد غد أفضل لوطننا والمنطقة والعالم ".

 

إلى ذلك، أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن قطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات يحظى بكل الاهتمام والدعم وقال سموه: "صحة المواطن والمقيم والزائر أمانة نضعها في مقدمة الأولويات.. وواجب نوفر كل الضمانات للوفاء به على الوجه الأكمل في كل الأوقات وضمن مختلف الظروف... لدينا كفاءات وطنية على أعلى درجات الكفاءة .. وشراكات مع أكبر المؤسسات الطبية العالمية ... وخطط متكاملة تؤكد حصول جميع أفراد المجتمع على أرقى مستويات الخدمة الطبية وفق أفضل المعايير العالمية".

وقد قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بجولة في معرض الصحة العربي الذي يضم في دورته الحالية أحدث التقنيات والتجهيزات الطبية والمبادرات والبرامج المختلفة التي تطرحها أكبر الشركات العالمية المتخصصة وأبرز المؤسسات الصحية، ومشغلو كبرى المستشفيات والعيادات المتخصصة، في المنطقة والعالم، كما يمثل الحدث فرصة نموذجية لعرض أحدث التقنيات في مجالات التشخيص والعلاج مع استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة وتحليل البيانات، فيما مثل المعرض فرصة مثالية لاستعراض الجهات المشاركة لإسهاماتهم في دعم الجهود الدولية في مجال مكافحة جائحة كوفيد-19.

حضر الجولة معالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، ومعالي خليفة سعيد سليمان رئيس مراسم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، وسعادة عوض الكتبي، المدير العام هيئة الصحة بدبي، وسعادة هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي والرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي.

كما شملت جولة صاحب السمو ومرافقيه جانباً من معرض "ميدلاب الشرق الأوسط" المقام تزامناً مع معرض "آراب هيلث" تحت شعار "إعادة تشكيل مستقبل التشخيص" بمشاركة أكثر من 250 شركة من مختلف أنحاء العالم.

ويُعد معرض ومؤتمر "ميدلاب الشرق الأوسط" أكبر معرض ومؤتمر للمختبرات الطبية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويشمل 8 مؤتمرات طبية وأكثر من 80 جلسة تعليمية يحاضر فيها أبرز خبراء المختبرات على مستوى العالم، مع التركيز هذا العام على جائحة "كوفيد-19" ومناقشة أحدث النتائج العلمية المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا المستجد، وتأثيراتها المختلفة على القطاع الصحي في المنطقة.

 

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H