اخبار




اتفاقية تعاون بين المعهد الدولي للتسامح ومؤسسة دبي للإعلام

٢٦ يناير, ٢٠٢٠  

 

·      حمد الشيباني: تعزيز ثقافة التسامح وقيمها السامية وقبول واحترام الآخر على مستوى العالم

·      أحمد المنصوري: تشجيع دائم للمبادرات وعمل مؤسسي مستدام بهدف الانفتاح على الثقافات المختلفة

 

أبرم المعهد الدولي للتسامح في دبي إحدى مبادرات مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، اتفاقية تعاون مشترك مع مؤسسة دبي للإعلام، وقعها كل من سعادة الدكتور حمد الشيخ بن أحمد الشيباني العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح، وأحمد سعيد المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون لمؤسسة دبي للإعلام، بحضور ممثلين عن الطرفين.

وتهدف المذكرة إلى وضع إطار عام يحدد آليات التعاون، ويعزز من العمل الثنائي في المجالات ذات الاهتمام المشترك، التي يمكن أن تحقق تعاوناً مثمراً في المجالات "الثقافية، والإعلامية والتسويقية " الرامية إلى غرس ثقافة التسامح في المجتمع، وتدعيم وتطوير سبل التعاون فيما بينهما لتحقيق المصلحة المشتركة.

وأعرب الدكتور حمد الشيخ بن أحمد الشيباني العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح، عن سعادته بهذه الشراكة التي تأتي في إطار إرساء دعائم التعاون الثقافي، والإعلامي، في ضوء ما يمتلكه المعهد ومؤسسة دبي للإعلام من إمكانات وخبرات، وثمن الدكتور الشيباني الشراكة بين الطرفين والتي ستؤدي بالتأكيد إلى تحقيق المزيد من النتائج الإيجابية، مضيفاً أن الاتفاقية تأتي انسجاماً مع الرؤية الرامية إلى تعزيز مبدأ الشراكة بين المؤسسات سيما في مجال قطاع النشر والإعلام للعمل معاً على تعزيز ثقافة التسامح.

وأكد الشيباني، أن الاتفاقية ما هي إلا امتداد لعلاقة استراتيجية طويلة الأمد بين الطرفين، مثمنا ًفي السياق ذاته الدعم الذي يحظى به المعهد والقمة العالمية للتسامح من قبل مؤسسة دبي للإعلام والتي توفر تغطية إعلامية شاملة للبرامج والأنشطة والمبادرات التي ينفذها المعهد، مضيفا ًأن أحد أهم مسوغات عقد هذه الاتفاقية هو المشاركة في تعزيز ثقافة التسامح وقيمها السامية وقبول واحترام الآخر على مستوى العالم.

وفي هذه المناسبة، قال أحمد سعيد المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، إن الشراكة الإعلامية مع المعهد الدولي للتسامح، تأتي تجسيداً لرؤية تلفزيون دبي بقنواته المتعددة التي تتمثل في أعلى مستويات الريادة المرتكزة على الابتكار والجودة المواكبة للغايات الاستراتيجية لحكومة دبي، وتأكيداً على أهمية التعاون والتواصل الدائم بين مختلف المؤسسات والدوائر الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبما يجسد الشراكة الحقيقية تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في دعم وتشجيع الإبداع والمبادرات الخلاقة والمساهمة في مختلف الأنشطة المجتمعية والخدمية التي تساهم في إبراز النهضة الحضارية والإنسانية التي تعيشها دولة الإمارات العربية المتحدة على كافة الصعد، وتأكيداً لقيم التسامح باعتبارها امتداداً لنهج الشيخ زايد رحمه الله مؤسس الدولة، وعملاً مؤسسياً مستداماً يهدف إلى تعميق قيم التسامح والحوار وتقبل الآخر والانفتاح على الثقافات المختلفة.

موضحاً، أن تلفزيون دبي بقنواته الإذاعية والتلفزيونية والرقمية، وفي إطار الخطط والبرامج والاستراتيجيات والأهداف التي يسعى إليها خدمة للمجتمع بكافة فئاته وشرائحه، سيواكب من خلال أكبر فريق فني متخصص من الإعلاميين والفنيين والمعدين، كافة الأنشطة والفعاليات الخاصة بالمعهد الدولي للتسامح، مشيراً في الوقت نفسه إلى سعي قطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، للوصول إلى إعلام عربي متميز يواكب روح العصر، ويقدم محتوى مبدع وهادف يحترم أسلوب الحياة الاجتماعية والثقافية في الإمارات العربية المتحدة والدول العربية، إلى جانب ترسيخ تقاليد وثقافة العمل الإعلامي الاحترافي الجاد لدى العاملين في الوسط الإعلامي، وصولاً إلى إيجاد جيل متكامل من الإعلاميين الإماراتيين القادر على مواكبة التطورات والمنجزات والمشاريع الإبداعية التي تشهدها إمارة دبي وباقي إمارات الدولة، مما يساهم في صياغة مفهوم جديد للإعلام العربي المعاصر.

وتنص الاتفاقية ومدتها عام واحد على تعزيز أواصر التعاون في المجالات التسويقية والإعلامية والثقافية والتطويرية، على أن تدعم مؤسسة دبي للإعلام القمة العالمية للتسامح التي ينظمها المعهد بشكل سنوي، فيما يتكفل المعهد بالترويج لمؤسسة دبي للإعلام كشريك إعلامي مع إبراز هويته المؤسسية في الموقع الالكتروني للمعهد ضمن صفحة الشركاء، وكذلك في النشرات الالكترونية الترويجية التي تضم الهويات المؤسسية بشركاء المعهد، والترويج للمؤسسة كشريك إعلامي في جميع الفعاليات التي يقيمها المعهد.

وتلتزم مؤسسة دبي للإعلام بموجب اتفاقية التعاون بتوفير التغطية التلفزيونية والإذاعية والرقمية لافتتاح القمة العالمية والفعاليات المصاحبة الخاصة بالمعهد، والعمل على دعوة الإعلاميين لحضور وترويج برامج وأنشطة المعهد، وعمل المقابلات التلفزيونية الخاصة بالمعهد، كما يتعين على كل طرف في إطار الاتفاقية، تعيين مُنسّق أعمال يتولى مهمة التواصل والإشراف على تنفيذ وتقويم بنود الاتفاقية، ليتم تنفيذها في إطار التعاون، ومراجعة الإنجازات.

 

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H