اخبار




البروفيسور روبرت كابلان يشيد بأداء هيئة كهرباء ومياه دبي

١٠ نوفمبر, ٢٠٢٠  

في إطار حرصها على التطوير المستمر لخطتها الاستراتيجية، نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي ورشة عمل لتحديث استراتيجيتها لمرحلة ما بعد كوفيد-19، وذلك بمشاركة معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وفريق الإدارة العليا في الهيئة. كما تضمنت الورشة كلمة مصورة للبروفيسور روبرت كابلان، أستاذ الإدارة في كلية هارفارد للأعمال وأحد مبتكري بطاقة الأداء المتوازن.

وأشار معالي الطاير إلى أن التحول الذكي يمثل ركيزة أساسية لمسيرة الهيئة خلال الفترة المقبلة، وأضاف: "يأتي تحديث استراتيجية الهيئة للمرحلة المقبلة في إطار رؤية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة للبدء بصياغة استراتيجية دولة الامارات العربية المتحدة لما بعد جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ووضع سياسات تفصيلية، على المديين القريب والبعيد، لتحقيق التعافي واستئناف النشاط الاقتصادي في الدولة، فكما قال سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله أن: "العمل في حكومة الإمارات مستمر من الميدان.. وعن بعد.. بأسلوب جديد.. وأدوات مستقبلية.. ولا مكان للطرق القديمة في منظومتنا". وتنسجم جهودنا في هذا الإطار مع رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، الذي يريد أن تكون الحكومة أسرع في اتخاذ القرار، وأكثر مواكبة للمتغيرات. وأطلق صاحب السمو مؤخراً مشروع "تصميم الخمسين عاماً" القادمة لدولة الإمارات، لرسم مستقبل دولة الإمارات ووضع محاور ومكونات خطة مئوية الإمارات 2071".

وأضاف معالي الطاير: "لقد قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً يحتذى على مستوى العالم في التعامل مع جائحة (كوفيد-19)، وبرهنت الأزمة الحالية مرونة النظام الاقتصادي للدولة وقدرته على مواكبة جميع التغيرات والتعامل مع حالات الطوارئ والأزمات بكفاءة واقتدار. وفي دبي لدينا أكثر من مليون متعامل، لذا، فإن ضمان استدامة خدمات الكهرباء والمياه لسكان دبي في جميع الظروف أمر ضروري وحيوي. ونظراً لأن جائحة كوفيد-19 لها تأثير على جميع انحاء العالم، فإن التوجه واضح بالنسبة لقطاع الطاقة في دبي، ويتمثل في أولوية استخدام الطاقة النظيفة بما ينسجم مع استراتيجية دبي للطاقة النظيفة لتوفير 75% من القدرة الإجمالية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050؛ وتعزيز توظيف التحول الرقمي والشبكات الذكية وأدوات الثورة الصناعية الرابعة وما لها من تأثيرات على قطاع الطاقة والمياه؛ وضمان استمرار توافر خدمات الهيئة بنسبة 100% بفضل بنيتها التحتية ومنظومتها التقنية الرقمية المتطورة وجاهزيتها التكنولوجية التي تتوافق مع أعلى المواصفات العالمية".

واختتم معالي الطاير كلمته بالقول: "لقد أثبتت هيئة كهرباء ومياه دبي رشاقتها ومرونتها في التعامل مع مختلف الظروف والتطورات ونجاحها في تحويل التحديات إلى فرص، بفضل التخطيط الاستراتيجي الذي يمثل ركيزة أساسية من ركائز منظومة شاملة من العمل المؤسسي المتكامل. ونلتقي اليوم لمراجعة الخطة الاستراتيجية للهيئة لضمان جاهزيتها للمرحلة المقبلة، وبما يحقق رؤية الهيئة كمؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة ويسهم في تعزيز تنافسيتها وتميزها من أجل مستقبل أكثر إشراقاً وسعادة لأجيالنا القادمة".

وأثنى البروفيسور روبرت كابلان على أداء هيئة كهرباء ومياه دبي في مجال التخطيط والتنفيذ الاستراتيجي والتزامها بالمحور ثلاثي الأبعاد الخاص بالأداء المالي القوي والمستدام واعتماده في خارطتها الاستراتيجية، مشيراً إلى أن الهيئة من المؤسسات السباقة في التخطيط الاستراتيجي على مدى 20 عاماً، وأن مجموعة بالاديوم العالمية المتخصصة بإطار عمل أساسيات بطاقة قياس الأداء المتوازن، تأمل في تعميم الممارسات المتميزة التي تطبقها الهيئة على مؤسسات أخرى في المنطقة.

وأشارت خولة المهيري، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية والاتصال الحكومي في هيئة كهرباء ومياه دبي، إلى أن الإدارة العليا للهيئة حريصة على مواكبة جميع المستجدات في إطار التوجهات الحكومية في القطاعات كافة، وأن الهيئة تعتمد أحدث أدوات التخطيط الاستراتيجي، بما في ذلك الجيل الثالث من بطاقات الأداء المتوازن، ووضع مؤشرات أداء ومستهدفات ذكية لقياس الكفاءة والاعتمادية وغيرها، بغرض التنفيذ الفعال والتحسين المستمر للخطط وضمان تطوير آليات العمل وفق أعلى المعايير العالمية.

يشار إلى هيئة كهرباء ومياه دبي حققت نتائج ملفتة في التخطيط الاستراتيجي وتطبيق الممارسات الاستراتيجية وفق دراسة أجرتها مجموعة بالاديوم. وشملت الدراسة مقارنة ممارسات الهيئة مع أفضل الممارسات التي تطبقها المؤسسات الحاصلة على جائزة قاعة المشاهير في مجال تخطيط وتنفيذ الاستراتيجيات حول العالم والتي يزيد عددها عن 200 مؤسسة، إضافة إلى تقييم النتائج الإيجابية لتنفيذ الاستراتيجية (XPA)، حيث حققت الهيئة نتيجة 4.3 متجاوزة المتوسط العالمي الذي يبلغ 3.8 وفقاً للمجموعة.

 

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H