"الخن".. صورة الكويت في أربعينيات القرن الماضي

أحداث درامية مشوقة يطل بها المسلسل الكويتي "الخن" ويفتح بها أرشيف الماضي، طارقًا أبواب العلاقة بين الكويت وزنجبار، فيما تمرّ الأحداث، التي تقع في أربعينيات القرن الماضي، على خط التجارة البحري بين البلدين، عبر حكاية طفلة صغيرة تنتمي إلى منطقة زنجبار، تضطر إلى الهرب خوفًا من جشع أشقائها وطمعهم في تركة والدها التاجر الذي يرتبط بعلاقة جيدة  مع تجار الكويت، لتجد نفسها على متن سفينة تعمل على خط التجارة البحرية بين الكويت وزنجبار، ممّا يشكّل طوق نجاة بالنسبة لها، حيث تستشعر الدفء والأمان في حضن الأسرة الكويتية.

مسلسل "الخن"، الذي يعرضه تلفزيون دبي طوال أيام الشهر الكريم، من إنتاج شركة "سفن ستايل" الكويتية، بالتعاون مع شركة "أكتيف ميديا للإنتاج والتوزيع الفني" الإماراتية، ويُعد العمل أضخم إنتاج تراثي، ويتميز بديكوراته الخاصة، ومواقع تصويره الذي تم داخل مدن تراثية جديدة ومتكاملة الأركان، تم تشييدها خصيصًا بهدف تجسيد صورة الكويت وزنجبار في نهاية الأربعينيات، كما يمتاز المسلسل بحبكته الدرامية التي انطلقت من فكرة الكاتبة المتميزة نوال الفيلكاوي، بينما نسج أحداثها الثنائي بدر الجزاف ومحمد العنزي اللذان ساهما في ابتكار العديد من المحاور والأحداث الإضافية التي أثْرَت الفكرة وزادت من عمقها، فيما تولى دفة إخراج العمل حسين دشتي المعروف بقدرته على تقديم حلول بصرية مبتكرة، ورؤى إخراجية متميزة تمنح العمل أبعادًا إبداعية أخرى.

وفي هذا السياق، يؤكد المنتج الإماراتي محمد حسين، مؤسس ومدير عام شركة أكتيف ميديا للإنتاج والتوزيع الفني، أن المسلسل يمثّل ثمرة التعاون مع شركة "سفن ستايل" في السنوات الثلاث الأخيرة، التي شهدت رفد الدراما الخليجية بمجموعة من أهم عمليات الإنتاج، ومنها "نوح العين" و"عزيز الروح".

وقال: "يعد مسلسل "الخن" إنجازاً جديدًا يضاف إلى سجل شركتي "أكتيف ميديا" و"سفن ستايل"، ومن أجل إنجازه؛ تم تأمين الخدمات الإنتاجية عالية الجودة كافة، وتمكّنا من بناء قرية تراثية ذات طابع كويتي، إضافة إلى ديكورات خاصة بالمدينة الزنجبارية، تحت إشراف مهندس ديكور متخصص في هذا الجانب، كما تم توفير ما تحتاج إليه هذه المدن من دعم لوجستي بالكامل، بهدف تقديم عمل متميز قادر على الارتقاء بالذائقة الفنية للجمهور، ويتمكن في الوقت نفسه من فتح الآفاق أمام الدراما الخليجية".
وأشار إلى أنه تم التعاقد مع فريق من التقنيين الفنيين، ومن بينهم مصمم المكياج داريوش صالحيان الذي يملك رصيدًا عاليًا من التجارب الدرامية، إلى جانب عددٍ من المبدعين في مجالات التصوير والأزياء والديكور والمونتاج والموسيقى التصويرية لضمان إنتاج عمل يتلاءم مع الحقبة الزمنية التي تدور فيها الأحداث.

من جانبه، أشار المشرف العام والمنتج منصور حسين المنصور إلى أن مسلسل "الخن" يُؤسّس لمرحلة جديدة في تاريخ الدراما الكويتية. وقال: "يرتكز العمل على تعاون "كويتي إماراتي" بنّاء، وهو ما يشرع الأبواب أمام تعاون فني مستقبلي يساهم في إثراء الدراما الخليجية، ويعزز من صناعة الإنتاج التلفزيوني والمحتوى الإعلامي ويقدمه وفق معايير عالية المستوى".

في المقابل، تولت نخبة من نجوم الكويت والخليج مهمة تجسيد أحداث "الخن" وراء الكاميرا، حيث تربّع الفنان القدير محمد المنصور على عرش بطولة المسلسل، يرافقه كلٌّ من الفنان الكبير حسين المنصور، والفنانة القديرة أسمهان توفيق، والفنان جمال الردهان واسمهان توفيق وخالد البريكي ومرام وجمعان الرويعي وسماح وحسن ابراهيم وفيصل الدوخي وهيلدا ياسين، ومحمد نومان وابراهيم البيراوي، وعبدالله البلوشي ورانيا شهاب، ونجلاء العبدالله ومحمد الاستاذ ورابعة اليوسف، وأحمد التمار وبدر المنصور، وأحمد إياد، وجنان راشد، وثلةُ من النجوم الشباب.

 

أخبارنا

"كاربول كاريوكي 6" يجمع نجوم الفن العربي في دبي

ينطلق أول أيام عيد الفطر على شاشة "تلفزيون دبي"

"الراوي".. وجبة ثقافية ومعرفية رصينة على شاشة "تلفزيون دبي"

يسرد فيه جمال بن حويرب سير الأعلام والمدن

إطلاق "عاون" لدعم المعسرين من الحالات الصحية عبر منصة "جود"

بموجب مذكرة بين "تنمية المجتمع" و"الجليلة" و"الإمارات اليوم"

"إذاعة دبي" تدعم حملة "رمضان في دبي" بسلسلة فعاليات ترفيهية

نظمتها بالتعاون مع "فرجان دبي" في حديقة مشرف

٠١ أبريل, ٢٠٢٤
"دبي للإعلام" تشارك في "رمضان أمان"

شهدت مشاركة فاعلة من طواقم عملها وموظفيها

H