"حوارات الابتكار" تنطلق بمشاركة كبار المسؤولين من القطاعين الحكومي والخاص في دبي

انطلقت اليوم في دبي، "حوارات الابتكار"، التي ينظمها المجلس التنفيذي لإمارة دبي، بمشاركة رؤساء وممثلي الجهات الحكومية في دبي والقطاع الخاص، بالتزامن مع فعاليات الدورة الثامنة من شهر الابتكار "الإمارات تبتكر 2023".

وألقى معالي عبد الله محمد البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي، كلمة افتتاحية أكد خلالها على الدور المحوري للابتكار في تعزيز تنافسية دبي ودولة الإمارات وضرورة مواصلة الاستثمار في العنصر البشري لمواكبة التطور الذي يشهده العالم.

وقال معاليه في كلمته: "أهم ما في الابتكار هو قدرة التفكير بطريقة شاملة، فالابتكار أكبر من مجرد تطور تقني، فهو في حقيقة الأمر قيمة متكاملة تتمثل في قدرتنا على رؤية التحدي والبحث لها عن حل مبتكر ونوعي. المهم في الابتكار هو أن يكون تفكيرنا بلا حدود، فأي حدود للفكر سيكون نتيجتها تقييد الابتكار".

وأضاف معاليه إن تجربة دبي عبر تاريخها تجسد هذا المفهوم قائلا: "في العقد الخامس من القرن الماضي، تبنى المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم مشاريع عملاقة مبتكرة سابقة لعصرها بمعايير ذلك الوقت، مثل توسعة الخور وبناء الميناء والمطار، وسار على المسار نفسه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" الذي أعاد ابتكار دبي لتصل إلى ما وصلت إليه الآن".

وتابع معالي البسطي بالقول: "رغم أن تلك المشاريع لم تكن مفهومة للكثيرين آنذاك، إلا أنها مثلت الرؤية الاستشرافية لدبي وقيادتها وسمحت لها اليوم بأن تكون في المكانة الرائدة التي تحتلها عالمياً. فقد كان الكثير معارض لمشروع ميناء جبل علي والآن هو من أكبر موانئ العالم، كما رأينا الكثير من النقاش حول المترو عند بدء التفكير في إنشائه، ولكن، المترو أثبت جدواه وطابعه المستقبلي، وهو اليوم ينقل أكثر من 800 ألف شخص يومياً، وأصبح مشروعاً لا يمكننا تخيل دبي بدونه."

ولفت البسطي إلى أهمية الابتكار في تعزيز تنافسية إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، مشيراً في هذا الإطار إلى أن التحدي الدائم هو إعداد الكفاءات والموارد البشرية القادرة على تحويل الابتكار إلى ثقافة كاملة في مختلف مناحي الحياة والعمل.

وفي ختام كلمته، شدد معالي البسطي على أهمية الفعالية والأنشطة المماثلة خلال شهر "الإمارات تبتكر 2023"، مؤكداً أن دبي ستقدم على مدار الأيام الثلاثة تجارب نوعية من القطاعين العام والخاص ستعزز من مفهوم الابتكار وآلياته.

الإمارات ومأسسة استشراف المستقبل
وشهدت فعاليات اليوم الأول، جلسة رئيسية تحت عنوان "الإمارات ومأسسة استشراف المستقبل" تحدث فيها سعادة خلفان بلهول، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل حول نظرة دبي تجاه تعزيز مكانتها الرائدة عالمياً وتحقيق هدفها بأن تكون مدينة المستقبل.

واستعرض بلهول تجربة إمارة دبي ودولة الإمارات في التحول خلال عقود قليلة من دولة في بداية مراحلها التنموية إلى مركز تجاري وسياحي عالمي من خلال رؤى الآباء المؤسسين الذين واصلت القيادة الرشيدة للدولة السير على نهجهم قائلاً: "الفكر الاستشرافي بدأ منذ التأسيس، وحوّل الدولة إلى حاضنة لأكثر المطارات والموانئ ازدحاماً في العالم وأصبحت دولة الإمارات مقراً عالمياً لتكنولوجيا الجينوم والذكاء الاصطناعي."

وأثنى بلهول على الرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، "رعاه الله"، الذي كان لرؤيته دور جوهري في مأسسة الفكر الاستشرافي في دبي من خلال "مؤسسة دبي المستقبل" التي يقود مسيرتها رئيس مجلس أمنائها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وتعمل وفق منهجيات واضحة لاستشراف الفرص المستقبلية على الأمدين البعيد والمتوسط، مع ودراسة تأثيراتها والتعرف إلى تداعياتها وتطوير التشريعات المواكبة لها.

وعدّد بلهول بعض المشاريع الرائدة والفعاليات المحلية والعالمية التي تشرف عليها المؤسسة في مجال الابتكار، وبينها "منتدى دبي للمستقبل" و"ملتقى دبي للميتافيرس" و"أكاديمية دبي للمستقبل" و"مبادرة مليون مبرمج عربي"، إلى جانب "صندوق حي دبي للمستقبل" الذي يدعم البيئة الابتكارية، وكذلك "متحف المستقبل" الذي جذب مليون زائر في سنته الأولى، ليجسد فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ونظرته لمستقبل الإنسانية جمعاء.

كما لفت بلهول إلى المحاور التي تراها المؤسسة محورية في السنوات المقبلة لمستقبل الإنسانية وتحتاج إلى تركيز الجهود الابتكارية على المستويين المحلي والدولي، وفي مقدمتها الطاقة والأمن السيبراني والحلول الذكية لتعزيز التجارة وتطوير التشريعات لمواكبة الواقع الرقمي ومستقبل التعايش مع الروبوتات المستقلة، خاتما بالدعوة إلى إعادة تحديد الأهداف الإنسانية بحيث يبقى الإنسان هو الأساس وفق ما يؤكده دائما صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

الابتكار شرط لمواكبة الإعلام العربي للمتغيرات العالمية
كما انعقدت جلسة حوارية بعنوان "الابتكار والاقتصاد في قطاع الاعلام" تحدثت فيها سعادة منى غانم المرّي، نائب الرئيس والعضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، وسعادة مالك آل مالك، المدير العام لسلطة دبي للتطوير، فيما أدار الجلسة مروان الحل، مدير الأخبار الإقتصادية في مؤسسة دبي للإعلام.

وشددت سعادة منى غانم المرّي على أهمية دعم الابتكار في قطاع الإعلام، باعتباره من بين القطاعات الأكثر تأثراً بالتطورات التكنولوجية من جهة، إلى جانب امتلاك دبي البنية التحتية المثالية لعملية الابتكار، سواء من خلال وجود مؤسسات مثل "مؤسسة دبي المستقبل" أو بيئات حاضنة مثل "مدينة دبي للإعلام" و"مدينة دبي للإنترنت" التي كان تأسيسها خطوات سبّاقة جسّدت فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، وساهمت بتحويل دبي إلى مركز للمتخصصين والتكنولوجيا على مستوى العالم.

ولفتت منى المرّي إلى الدور الكبير الذي يلعبه مجلس دبي للإعلام برئاسة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، والذي ينظر إلى قطاع الإعلام نظرة شمولية باعتباره جزءاً من اقتصاد الإمارة، ويتعاون بالتالي مع الكثير من الجهات المحورية والتخصصية الداعمة لاقتصاد دبي، مثل هيئة الثقافة والفنون في دبي ودائرة الاقتصاد والسياحة.

وأشارت سعادة منى المرّي إلى أن المتغيرات اليوم تطال كافة قطاعات الإعلام، بما يشمل الترفيه والموسيقى وسواها، داعية إلى أن يكون تطوير المحتوى العربي أولوية في السنوات الخمس المقبلة من أجل تمكين الاستفادة من حلول الذكاء الاصطناعي مثل "تشات جي بي تي".
ورأت منى المريّ أن دولة الإمارات بفضل شبابها القادرين على قيادة المستقبل، والذين يعتبرون بين أفضل شباب العالم وأكثرهم كفاءة بفضل الاستثمار الحكومي في التعليم والتكنولوجيا والبنية التشريعية والرقمية، قادرة على قيادة المستقبل الابتكاري في مجال الإعلام وتعزيز الدور العربي والمساهمات الإنسانية في القطاع بشكل عام.

بدوره، استعرض سعادة مالك آل مالك نموذج دبي في تأسيس اقتصاد المعرفة، مشيرا إلى أنه يرتكز على خمسة مبادئ أساسية، وهي البيئة التشريعية الداعمة، البنية التحتية الأساسية، وبيئة تطوير الأعمال، وتوفير الخدمات التي تحتاجها هذه القطاعات، واستقطاب الشركات العالمية لدعم هذه البنية.

ولفت آل مالك إلى أهمية نموذج مدينة دبي للإعلام عند انطلاقتها في الترسيخ لمفهوم الابتكار قائلاً: "عند انطلاق المدينة الإعلامية كنا أول دولة في العالم تطبق اتصالات IP عالميا بهذا الحجم، اليوم نحن في المركز الثاني عالمياً باستخدام انترنت الجيل الخامس 5G."

الابتكار في أمازون
كما شهدت فعاليات اليوم الأول، انعقاد ندوة معرفية بعنوان "ثقافة الابتكار في أمازون"، حيث تطرق السيد فيصل إقبال رئيس الابتكار في أمازون - الشرق الأوسط وأفريقيا إلى أساليب الابتكار المتبعة في أمازون قائلاً: "أهم آلية للابتكار لدينا هي العمل بطريقة عكسية. عند التخطيط لإطلاق منتج جديد، نبدأ بالعمل على المواد التعليمية المتعلقة به مثل البيان الصحفي والأسئلة الشائعة وغيرها، بالإضافة إلى تصميم المواد المرئية، وذلك لقياس ودراسة مدى سهولة إيصال المعلومات المتعلقة بالمنتج للجمهور".

ولفت إقبال إلى أن هذه المقاربة جاءت نتيجة إدراك أمازون أن فشل المشاريع مرتبط بشكل كبير بصعوبة القدرة على التعبير عنها وعن مزاياها بوضوح.

وتابع إقبال: "تقوم فلسفتنا على تكوين فرق صغيرة لا تضم أكثر من ثمانية أشخاص، وذلك لضمان سرعة الأداء والإنجاز، وتعزيز خصال تحمل المسؤولية والاستقلالية، ونحرص على أن يكون لكل فريق وكل قائد هدف استراتيجي واحد، وهذا يعزز حس المسؤولية والمساءلة، هذه هي الطريقة التي تنشأ بها مؤسسة يتم فيها تمكين الأشخاص حقاً من الابتكار".

مشاريع الإمارات للفضاء تلهم الأجيال ثقافة الابتكار
وتحت عنوان "علوم الفضاء والابتكار"، انعقدت ندوة معرفية تحدث فيها المهندس محمد الحرمي، مدير أول إدارة الشؤون الإدارية في مركز محمد بن راشد للفضاء، وتحدث الحرمي عن مشاريع الفضاء في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، والتي تجسد مفاهيم الابتكار التي رسخها قبل عقود المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي بلغت ذروتها حالياً مع برامج استكشاف المريخ والقمر والزهرة.

ولفت الحرمي إلى مستوى تطور مشاريع الفضاء والكفاءات البشرية الوطنية في الدولة، مضيفا أن نسبة التوطين في مركز محمد بن راشد للفضاء بلغت 100%، في حين لا يزيد متوسط الأعمار بين فريق العمل عن 26 سنة.

وأكد الحرمي المساهمة النوعية لقطاع الفضاء في تطوير الابتكار على مستوى دولة الإمارات وإطلاق قطاعات جديدة مثل الصناعات المرتبطة بالشرائح الذكية وأشباه الموصلات، إلى جانب بدء تأسيس شركات رائدة في التكنولوجيا داخل الدولة للمساهمة في المشاريع.

كما شدد الحرمي على أهمية برنامج الفضاء في تشكيل وعي الجيل الجديد وتحفيزه على تبني ثقافة الابتكار قائلا: "برنامج الإمارات لرواد الفضاء برنامج رائد يساهم في توعية الأجيال القادمة بأهمية الابتكار والعلوم، خاصة وأنه في الفضاء تجتمع الإنسانية بدون أي اعتبارات أخرى، وتعمل بشكل مشترك لاكتشاف طرق أفضل للزراعة والصناعة والعيش والحياة.

وفي الختام، تطرق الحرمي إلى برنامج "طموح زايد 2" حيث سينطلق رائد الفضاء الإماراتي سلطان النيادي خلال أيام قليلة إلى محطة الفضاء لمدة 6 أشهر سيقوم خلالها بدراسات علمية عديدة بينها تأثير تغير المناخ على جسم الإنسان، إلى جانب 19 تجربة علمية تشارك فيها الكثير من المؤسسات البحثية والعلمية من الدولة وخارجها.

جلسات تجسد أهمية الشراكة لتعزيز الابتكار
وأشادت شرينة لوتاه، منسق شهر الابتكار لإمارة دبي، بفعاليات اليوم الأول من "حوارات الابتكار" وما مثلته من تعاون بين القطاعين الحكومي والخاص لإبراز أهمية ثقافة الابتكار ودورها المحوري في نموذج دبي التنموي قائلة: "تهدف حوارات الابتكار إلى الترويج لقصص النجاح في دعم الابتكار وتعزيز تنافسية الدولة وريادتها. نشكر مركز محمد بن راشد للابتكار على دعمه الدائم والتزامه بتثقيف المجتمع، كما نشكر تعاون جميع الجهات لتنظيم الفعاليات على مدار شهر فبراير للترويج لقصص نجاحاتها."

من جانبها، قالت مها السويدي، استشاري أول ببرنامج دبي للتميز الحكومي: "شهدت جلسات اليوم الأول مواضيع محورية متنوعة عن الابتكار الذي تبنته دبي والإمارات كثقافة وقيمة شاملة، خصوصاً على المستوى المؤسسي في الجهات، بالإضافة إلى تبني الأفكار الخلاقة لتسهيل حياة الناس بل وخلق الفرص المختلفة".

حوارات الابتكار
وتأتي سلسلة جلسات "حوارات الابتكار" بتنظيم المجلس التنفيذي لإمارة دبي خلال فعاليات "الإمارات تبتكر 2023" تأكيداً على أهمية تبني الابتكار والترويج لثقافته وتوفير الموارد المطلوبة، وبخاصة في تقديم الخدمات، وزيادة فعالية الإجراءات والمواكبة السريعة للتطورات التقنية والتكنولوجيّة الحديثة.

أخبارنا

"كاربول كاريوكي 6" يجمع نجوم الفن العربي في دبي

ينطلق أول أيام عيد الفطر على شاشة "تلفزيون دبي"

"الراوي".. وجبة ثقافية ومعرفية رصينة على شاشة "تلفزيون دبي"

يسرد فيه جمال بن حويرب سير الأعلام والمدن

إطلاق "عاون" لدعم المعسرين من الحالات الصحية عبر منصة "جود"

بموجب مذكرة بين "تنمية المجتمع" و"الجليلة" و"الإمارات اليوم"

"إذاعة دبي" تدعم حملة "رمضان في دبي" بسلسلة فعاليات ترفيهية

نظمتها بالتعاون مع "فرجان دبي" في حديقة مشرف

٠١ أبريل, ٢٠٢٤
"دبي للإعلام" تشارك في "رمضان أمان"

شهدت مشاركة فاعلة من طواقم عملها وموظفيها

H