اخبار




موظفو مؤسسة دبي للإعلام يساهمون في ضخ 1025 غالوناً من المياه مواكبة وتلبية لسباق "سقيا الأمل" الخيري

١٩ مايو, ٢٠١٩  

 

أحمد سعيد المنصوري: تعزيز لمفهوم المشاركات الخيرية في شهر الخير وعلى امتداد أيام العام

تحد إنساني مبتكر يرسخ صورة الإمارات كحاضرة إقليمية ودولية للعمل الخيري الإنساني.

في إطار مواكبة مؤسسة دبي للإعلام بقطاعاتها المتعددة، وتلبيتها لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للمؤسسات الحكومية والخاصة للمشاركة في سباق "سقيا الأمل" الخيري، نجح موظفو مؤسسة دبي للإعلام في ضخ 1025 غالوناً من المياه عبر جهاز ضخ المياه التفاعلي الافتراضي، في الوقت الذي ستقوم مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بالتبرع بنفس الكمية الإجمالية التي تقوم بضخها كل جهة ومؤسسة وإيصالها إلى المحتاجين والمحرومين في شتى أنحاء العالم.

وشارك في السباق الخيري الذي أقيم (صباح اليوم) في مقر تلفزيون دبي بقنواته المتعددة، عدد من الإعلاميين، إلى جانب كافة الموظفين والعاملين في مختلف قطاعات مؤسسة دبي للإعلام بقطاعاتها الثلاث: الإذاعة والتلفزيون، النشر، الطباعة والتوزيع، وذلك بمشاركة وحضور كل من أحمد سعيد المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون، وأحمد الحمادي المدير التنفيذي لقطاع النشر، وعدد من مدراء القنوات الإذاعية والتلفزيونية ومدراء الأقسام والإدارات.

و في هذه المناسبة قال أحمد سعيد المنصوري، المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، "تأتي هذه المشاركة تلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، للمؤسسات الحكومية والخاصة للمشاركة في هذا السباق الخيري بالتعاون مع مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، ولنتشارك معاً مسؤولية تعزيز المشاركات الخيرية والمجتمعية في شهر الخير وعلى امتداد أيام العام، وأضاف "لأننا نؤمن بالعمل بروح الفريق الواحد وتقديم الأفضل لمجتمعاتنا ولكافة المحتاجين حول العالم، نسعى دائماً إلى تبني خطط وأنماط جديدة من الأفكار الطموحة والخطط الهادفة لتطوير العمل الخيري في كافة تفاصيل عملنا الاعلامي اليومي"، داعياً في الوقت نفسه إلى تكريس ثقافة التميز والريادة في العمل الخيري على الصعيد الإعلامي من خلال تكريس مجموعة من القيم المؤسسية كالحرص على دعم ومواكبة كافة مناحي العمل الخيري والإنساني، وتقديم خدمات إعلامية متميزة ذات معايير وجودة عالية، إلى جانب تطوير جودة وتنوع الخدمات الإعلامية حرصاً على رضا المشاهد المحلي والخليجي والعربي.

مشيراً في الوقت نفسه، إلى أهمية المشاركة في سباق "سقيا الأمل" الخيري الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، كتحد إنساني مبتكر، يستهدف مشاركة كافة شرائح المجتمع الإماراتي في أعمال العطاء من خلال التبرع بالمياه وإيصالها للمناطق التي تعاني شحاً في موارد المياه الصالحة للشرب، بحيث تشارك مختلف المؤسسات والجهات في القطاعين العام والخاص، عبر موظفيها في هذا السباق الإنساني الرائد، وذلك لإيجاد حراك مؤسسي من خلال تفعيل المسؤولية المجتمعية للشركات والمؤسسات للمساهمة بفاعلية في العمل الإنساني، وبما يرسخ صورة دولة الإمارات العربية المتحدة كحاضرة إقليمية ودولية للعمل الإنساني الخيري والتطوعي المنهجي، الفردي والجمعي، على كافة المستويات، مؤكداً سعي مؤسسة دبي للإعلام، الدائم إلى دعم وتشجيع الإبداع والمبادرات الخلاقة والمساهمة في مختلف الأنشطة المجتمعية والخدمية التي تسهم في إبراز النهضة الحضارية والإنسانية التي تعيشها دولة الإمارات العربية المتحدة على كافة الصعد.

وتؤكد دراسات عالمية بأن أكثر من 844 مليون شخص حول العالم لا يستطيعون الوصول إلى مياه صالحة للشرب، وهو ما يعادل شخص من كل عشرة أشخاص على كوكب الأرض، حيث تشكل ندرة المياه مشكلة عالمية ملحة، فيما تعد المرأة الضحية الأولى لهذه المشكلة، إذ تنفق النساء والفتيات في المجتمعات الفقيرة نحو 200 مليون ساعة يومياً لجلب الماء إلى أسرهن، وتقطع المرأة في أفريقيا ما معدله ستة كيلومترات يومياً لجلب نحو 20 لتراً من الماء، وبحسب أرقام موثقة، يقضي أكثر من 800 طفل تحت سن الخامسة، يومياً نحبهم بسبب إصابتهم بالإسهال بسبب المياه الملوثة وتردي الظروف الصحية.

 

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H