اخبار




حصة بوحميد ووزير الشؤون الاجتماعية الكويتي يفتتحان المعرض المشترك للأسر المنتجة في دبي مول

١٦ يوليو, ٢٠١٩  

وزارة تنمية المجتمع تُسوّق سلع الأسر المنتجة عالمياً بالعملات الرقمية الجديدة عبر الفضاء الإلكتروني

حصة بنت عيسى بوحميد: أصحاب المشاريع المنزلية قادرون على تحقيق إنجازات شخصية تنموية

افتتحت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي سعد إبراهيم الخراز وزير الشؤون الاجتماعية بدولة الكويت الشقيقة، المعرض المشترك للأسر الإماراتية الكويتية المنتجة، المقام في دبي مول لــ 5 أيام متواصلة خلال الفترة من 16 إلى 20 يوليو الجاري، وذلك بمشاركة 29 أسرة إماراتية وكويتية منتجة تتيح للزوار والمتسوقين تجربة استثنائية وفرصة نوعية تعزز متعة التسوّق الصيفي في دبي مول.

حضر افتتاح المعرض ممثلو عدد من السفارات والقنصليات في الدولة، ومسؤولو دوائر اتحادية ومحلية، إلى جانب عدد من المسؤولين في الوزارة، حيث تعرض الأسر الإماراتية والكويتية المشاركة عدداً من المنتجات التقليدية بروح عصرية، والتي تشمل: المطبوعات، وملابس الأطفال، والجلابيات، والعبايات، والعطور، والدخون، والأواني المزخرفة، والبهارات المصنعة بأيادٍ إماراتية، والعسل المحلي والزيوت الطبيعية والحلويات.

وخلال افتتاح المعرض، كشفت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، عن أن الوزارة وفي إطار جهودها لمواكبة رؤية واستراتيجية دولة الإمارات 2021، فقد بادرت بتوفير سلع الأسر المنتجة للبيع بواسطة العملات الرقمية الجديدة، إلى جانب عمليات الشراء المتاحة حالياً لهذه المنتجات عبر الفضاء الإلكتروني بالعملات النقدية التقليدية، وذلك يُعد سابقة وخطوة رائدة على مستوى المنطقة، الأمر الذي يعزز ويساعد على توسيع عملية التسويق بشكل أكبر محلياً وإقليمياً وعالمياً لمنتجات الأسر المنتجة التي تدعمها وزارة تنمية المجتمع.

وأكدت معاليها أهمية المعرض الذي يعزز الشراكة المجتمعية والتنموية الأخوية بين دولتي الإمارات والكويت، تعزيزاً لنجاح تجربة الأسر المنتجة والحرص على توسيع أفقها وتطوير مشاريعها ومنتجاتها، مبدية معاليها إعجابها بما يتضمنه المعرض من منتجات متميزة، والتي يتجلّى فيها حرص أصحاب المشاريع المنزلية والمتناهية الصغر، المشاركين في المعرض، على تحقيق واقع أفضل من حيث جودة المنتج وثقة المستهلك، بما يمنحهم الفرصة للمنافسة والمواصلة في مسيرة نجاحهم نحو المشاريع الخاصة، وهم بلا شك قادرون على تحقيق إنجازات شخصية تنموية مستدامة.

وأشارت معاليها إلى أهمية المعرض، وقيمته في الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والتنموية للأسرة والمجتمع معززين بذلك أهداف التنمية المستدامة عبر توفير امتيازات مجتمعية للفئات المستهدفة، إضافة إلى أهميته الثقافية والترويجية والتعريفية بمنتجات الأسر والمشاريع المنزلية التي بدأت تؤتي ثماراً مقنعة بعد سنوات من الدعم والتشجيع والتحفيز على المستوى الحكومي.

ودعت معالي حصة بنت عيسى بوحميد الجمهور وزوار دبي مول إلى زيارة المعرض والتعرف على ما يحتويه من منتجات تقليدية وعصرية من وحي الثقافة والتراث الخليجي وبلمسة الحداثة والتطور، والتي تعكس قصصاً من الإنجازات الشخصية، تحت مظلة الأسر المنتجة.

من جانبه، أبدى معالي سعد إبراهيم الخراز وزير الشؤون الاجتماعية بدولة الكويت الشقيقة، إعجابه بحجم ونوعية مشاركة الأسر الكويتية والإماراتية في المعرض المشترك، وقيمة هذا الحضور التنموي الخليجي المشترك، في واحد من أحدث وألمع المراكز التجارية إقليمياً وعالمياً.

الجدير ذكره أن هذا المعرض المشترك، هو الثاني ضمن الشراكة التنموية المجتمعية المستدامة بين دولتي الإمارات والكويت، وذلك بعد تنظيم المعرض الأول المشترك بين الأسر الإماراتية والكويتية المنتجة بمشاركة 30 أسرة، خلال الفترة من 31 يناير حتى 4 فبراير الماضي في دولة الكويت.

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H