اخبار




أحمد بن سعيد يفتتح الدورة الأولى لـ "قمة عالم الذكاء الاصطناعي" في دبي

30 أبريل, 2019  

 

- أحمد بن سعيد يفتتح الدورة الأولى لـ "قمة عالم الذكاء الاصطناعي" في دبي
- الدورة الافتتاحية للقمة منصة تجمع قادة وخبراء الذكاء الاصطناعي لاستعراض أبرز الإنجازات في هذا المجال، ومناقشة تأثير هذه التكنولوجيا على مستقبل الحوكمة والاقتصادات والمجتمعات.
 
تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، افتتح سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، اليوم، رسمياً الدورة الأولى لـ "قمة عالم الذكاء الاصطناعي"، والتي ستقدم لرواد صناعة الذكاء الاصطناعي منصة للحوار والتباحث حول مستقبل الشركات والأعمال والخدمات التي تقدمها الجهات الحكومية والخاصة، والتي من شأنها تعزيز كفاءة نموذج عملها والارتقاء بمستوى سعادة المتعاملين معها.
 
رافق سموه خلال جولته التفقدية على أجنحة الجهات المشاركة في القمة، معالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي، وسعادة هلال سعيد المري الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي التجاري مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، وعدد من المسؤولين وكبار الشخصيات، حيث اطلع سموه على أحدث التقنيات الخاصة بمنظومات الذكاء الاصطناعي ودورها في صياغة شكل المستقبل.
 
وأكد معالي عمر سلطان العلماء، أن التكنولوجيا الحديثة أصبحت أداة رئيسية لتطوير القطاعات الحكومية والخاصة، ومعيارا لتقديم الخدمات وأداء المنتجات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي، لتلبية كافة المتطلبات وابتكار مفاهيم جديدة ترتقي بمستوى حياة أفراد المجتمع، مشيرا إلى ريادة دولة الإمارات في تبني الأفكار المبتكرة لتوظيف التكنولوجيا بما يتماشى مع رؤيتها المستقبلية.
 
وقال معاليه إن تنظيم هذا الحدث العالمي والذي أطلقه البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي بالتعاون مع " جايتكس " يوفر الفرصة للجهات الحكومية والخاصة في دولة الإمارات للتواصل مع أفضل العقول في مجال الذكاء الاصطناعي من حول العالم، ويسهم بتعزيز جاذبية دولة الإمارات كوجهة مفضلة للمواهب المبدعة واختبار الأفكار المستقبلية وتطويرها.
 
وتجري فعاليات القمة على مدار يومي 30 أبريل و1 مايو 2019، وينظمها البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وبدعم من منظمات وجهات عالمية شريكة، وهي الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) والمنظمة العالمية لحقوق الملكية الفكرية، جنبا إلى جنب مع مكتب "دبي الذكية" الشريك الاستراتيجي للحدث.
 
ويأتي انعقاد القمة في أعقاب اعتماد مجلس الوزراء، الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031، والتي تهدف إلى تعزيز مكانة دولة الإمارات الريادية في هذا المجال بحلول العام 2031، وتطوير منظومة متكاملة تضمن توظيف هذه التكنولوجيا في مجالات حيوية بدولة الإمارات، واستحداث "وزارة اللامستحيل"، والتي تتضمن مهامها إطلاق مشاريع متنوعة تهدف إلى تحفيز القدرات في مختلف الجهات الحكومية. 
 
من جهتها، قالت سعادة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام "مكتب دبي الذكية": "يفخر مكتب دبي الذكية بدوره كشريك استراتيجي لقمة عالم الذكاء الاصطناعي، الحدث الأكثر تميزا وتأثيرا في هذا المجال خلال العام الحالي، والذي سيجمع الحكومات والشركات والمؤسسات الاجتماعية والاقتصاد الإبداعي، ونحن في مكتب دبي الذكية، نواصل إحراز تقدم للمساهمة في تحقيق استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي 2031، وتحفيز جهود تطبيق أحدث التقنيات بما يعزز أداء وقدرات الجهات الحكومية هنا في دبي، وسوف تشكل التقنيات القائمة على الذكاء الاصطناعي حجر الزاوية في استراتيجية دبي الرامية إلى جعلها المدينة الأسعد والأكثر ذكاء في العالم."
 
وتشهد القمة على مدار اليومين المقبلين، مشاركة نخبة من أبرز المتحدثين، مثل الدكتور أندرو نغ، المؤسس المشارك في كورسيرا وكذلك الأستاذ المساعد في جامعة ستانفورد؛ والدكتور لي شو، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة سينستايم؛ وكيفن دالاس، نائب الرئيس للذكاء الاصطناعي وتطوير أعمال المنصات السحابية الذكية في شركة مايكروسوفت في الولايات المتحدة؛ وسينغ يي لاو، نائب الرئيس التنفيذي الأول ورئيس التسويق والعلامات التجارية العالمية للمجموعة في تينسنت؛ والدكتور بن جورتزيل، الرئيس التنفيذي في سينجولاريتي نت، كبير العلماء في "هانسون روبوتيكس"، مطور الروبوت الاجتماعي الرائد "صوفيا" ورئيس جمعية الذكاء العام الاصطناعي.
 
وتغطي الكلمات الرئيسية تسعة مسارات خاصة بالقطاعات المختلفة، بما في ذلك الحكومة والمدن الذكية والاقتصاد الإبداعي والتعليم والتمويل والرعاية الصحية والنقل وتجارة التجزئة والتسويق والطاقة، وستوفر قمة عالم الذكاء الاصطناعي للحضور إحصاءات حول كل شيء، بداية من كيف يمكن للحكومة البقاء في مقدمة تطبيق الذكاء الاصطناعي، إلى تصميم العطور باستخدام الذكاء الاصطناعي، وتسريع الرعاية السريرية وتطوير الأطراف الصناعية وحملات التسويق المؤتمتة.
 
وتضم قائمة المتحدثين رفيعي المستوى مسؤولين من الشركات والمؤسسات الرائدة، بما في ذلك إيرباص وجلاكسو سميث كلاين وجونسون أند جونسون ورولز رويس وكيه إل إم ودي إتش إل وفايزر وإنتل وأمازون وإتش إس بي سي والمجموعة الأمريكية الدولية ومجموعة لويدز المصرفية وشيل وهوني ويل وهالي بورتون وول مارت وسيفورا التابعة لــ LVMH وإكسبيديا وفيسبوك وعلي بابا.
 
كما ستلقي القمة بالضوء على تأثير الذكاء الاصطناعي على الطابع الحضري، في الوقت الذي تواصل المدن على مستوى العالم سبيلها نحو تطبيق تكنولوجيا تساهم في التغلب على مختلف التحديات، بدءا من اكتشاف أوجه عدم المساواة، إلى مكافحة تغير المناخ وحماية الأحياء، سيقدم الذكاء الاصطناعي للحكومات تحقيق تقدم حقيقي وتغيير جوهري على نحو يسهل سبل التعاون بين المدن وقادة الأعمال، وستشهد قمة عالم الذكاء الاصطناعي عشرات ممثلي المدن، بمن فيهم ممثلو أمستردام وموسكو وتورونتو ودبي.
 
وتستضيف قمة عالم الذكاء الاصطناعي حدث آخر للمرة الأولى أيضا، وهي Kaggle Days، المسابقة العالمية التي تستمر ليومين وتنظمها Kaggle وLogicAI، وتعد Kaggle المملوكة لشركة Google مجتمعا من علماء البيانات عبر الإنترنت يضم أكثر من مليون مستخدم، ودخل المنظمون في شراكة مع شرطة دبي لاستضافة هذه النسخة المقامة على هامش قمة عالم الذكاء الاصطناعي. 
 
وسيقوم أكثر من 150 من علماء البيانات العالمية وهواة تعلم الآلة، بما في ذلك أربعة من أفضل ستة من الحاصلين على لقب "جراند ماستر" في Kaggle، بالشراكة مع شرطة دبي ومجلس علماء شرطة دبي لبناء حلول تهدف إلى الارتقاء بمكانة المدينة باعتبارها واحدة من أكثر الأماكن أمانا وذكاء وسعادة في العالم.
 
وسوف تجتمع الشركات العالمية للحصول على فرصة الفوز بمجموعة جوائز قيمتها 100 ألف دولار، في تحدي سوبرنوفا، ثالث أكبر صندوق للشركات الناشئة على مستوى العالم، وتضمنت قائمة المشاركين عددا من الجهات والشركات من أكثر من 14 دولة بالتسجيل، من بينها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وسنغافورة وروسيا ودولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، في دبي للفوز بهذا التحدي، حيث سيقوم المشاركون بطرح أفكارهم أمام المستثمرين وأصحاب رأس المال وقادة الأعمال.
 
وسوف تحتفي جوائز Brave Awards بالشركات والرواد والمبتكرين في مجال الذكاء الاصطناعي، والذين يمتلكون رؤى غير تقليدية لتطبيق استراتيجيات الذكاء الاصطناعي وتبني تقنياته. 
 
وتضم قائمة الشركات المتنافسة من المنطقة ودولة الإمارات، كلا من "آلف إديوكيشن" و"باسبادو" و"بيت. كوم" و"بروبرتي فايندر" وشركة "اتصالات" و"بنك الإمارات دبي الوطني" و"كافو" و"شرطة أبوظبي"، جنبا إلى جنب مع شركة "برين كو" التي تحتضنها "هارفرد" حيث ابتكرت طوقا للرأس مزودا بحساس قائم على تحليلات الذكاء الاصطناعي يقوم بقراءة الدماغ ووظيفته تتبع مستويات الانتباه لدى الشخص في الوقت الحقيقي، وشركة Pony.ai، التي توفر تكنولوجيا المركبات ذاتية القيادة بشكل كامل، في الولايات المتحدة والصين. 
 
كما تتنافس مجموعة من الشركات الأمريكية مثل "بيتوم" و"ساوند هاوند" و"فيرفريم" وآيسيرتيس"، فضلا عن شركات قائمة في مجال الأجهزة والأدوات المنزلية، مثل "لا روش – بوساي" من فرنسا أو "غراناتي بي بي في إيه" من تركيا.
 
واحتفاء بأكثر تطبيقات الذكاء الاصطناعي ابتكارا، ستشهد جوائز Brave Awards عددا من حلول الذكاء الاصطناعي المؤثرة والأكثر إبداعا للمستخدمين النهائيين، والتي أحدثت تأثيرا ملموسا على الأداء المؤسسي أو المجتمعي، مثل اليد الاصطناعية القائمة على الذكاء الاصطناعي والأقل كلفة في العالم، أو أداة مدعومة بالذكاء الاصطناعي والتي تعمل على تقليص المدد الزمنية لانضمام الشركاء إلى العمل والتفاوض بشكل بارز.

 

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء