اخبار




حصة بنت عيسى بوحميد تفتتح مركز دبي لمتلازمة داون

١٢ مايو, ٢٠١٩  

علي الحباي: توفير رعاية مثالية برؤية عمل تنموية أفقها الدمج والتمكين في المجتمع

 

افتتحت معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع، "مركز دبي لمتلازمة داون"، المخصص لاستقبال الأطفال أصحاب الهمم من متلازمة داون، من عمر 5 إلى 18 عاماً، بهدف تأهيلهم وتدريبهم وتمكينهم من الاندماج الفعلي في المجتمع.

وتفقدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد مرافق المركز وأركانه التأهيلية المبتكرة، برفقة علي الحباي وإشراق النعيمي مؤسسي المركز إلى جانب لادي ماري مديرة المركز.

وتفقدت معاليها جانباً من التجهيزات المتكاملة في مركز دبي لمتلازمة داون، التي تتيح بيئة تأهيل ودمج نوعية للأطفال المصابين بمتلازمة داون، حيث يسعى المركز إلى تحقيق إضافة مبتكرة بثنائية الرعاية والتأهيل، وتقديم الخدمات التي ترقى إلى تطلعات أولياء الأمور، وذلك من خلال فريق متعدد التخصصات من ذوي الكفاءة والخبرة المميزة.

ويضم المركز معلمين مؤهلين ومتخصصين وذوي خبرة في مجال التخاطب والعلاج الفيزيائي والكتابة، إلى جانب مختصين في مجال الموسيقى والسباحة وركوب الخيل، الذين يتكاتفون بجهود تشاركية لضمان تزويد الأبناء بأفضل الخطط التربوية الحديثة والتأهيلية المرادفة تمهيداً للدمج الحقيقي والإيجابي.

ويهدف مركز دبي لمتلازمة داون، إلى إبراز أقصى إمكانيات ومهارات أصحاب الهمم، وتحديداً ذوي متلازمة داون، ليصبحوا أعضاء فاعلين منتجين في المجتمع. وفي سبيل تحقيق ذلك، يُكثّف المركز جهوده نحو تقديم الدعم والإرشاد الأسري لذوي متلازمة داون، استناداً إلى تجارب حية وواقعية من المجتمع، وذلك بالعمل على تخفيف الضغوط النفسية الواقعة عليهم، وتقديم الخدمات التي تمكّنهم من تطوير قدراتهم وتوعيتهم بالأساليب المثلى في التعامل مع أبنائهم من ذوي متلازمة داون.

من جانبه؛ أعرب علي الحباي عن شكره لمعالي وزيرة تنمية المجتمع، مؤكداً أن المركز الذي تأسس في مارس 2018م، سيسعى برؤية عمل تنموية أفقها الدمج والتمكين، إلى توفير بيئة رعاية مثالية لأصحاب الهمم وذوي متلازمة داون، بما يتوافق والقوانين والتشريعات التنظيمية لجهود الرعاية والتأهيل لأصحاب الهمم، مضيفاً أن تجربة "مركز دبي لمتلازمة داون" تعد إضافة نوعية لجهود الرعاية والتأهيل لأصحاب الهمم على مستوى دبي وإمارات الدولة، ارتكازاً على ممارسات عملية وخبرات عالمية ورؤية محلية تستكشف الأفضل وتلامس الواقع عن كثب، لتقدم أفضل رعاية متكاملة لذوي متلازمة داون.

وفي ختام جولة معالي حصة بنت عيسى بوحميد في مركز دبي لمتلازمة داون، قام أطفال المركز بتقديم هدية إلى معاليها، وهي عبارة عن لوحة جميلة لعلم دولة الإمارات، والتي تشارك أطفال المركز في رسمها برؤية عفوية.

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H