اخبار




دبي تستضيف مهرجان "غيرل غيمَر" الأكبر عالمياً للألعاب الافتراضية النسائية ديسمبر المقبل

٢٨ أغسطس, ٢٠١٩  

مؤتمر أعمال وتثقيف يضم قيادات دولية وخبراء ورياضيين محترفين

شراكة استراتيجية بين "ميدان ون" و"غرو أب" و"جالاكسي ريسر" لتحفيز منظومة الألعاب الرقمية في المنطقة

فعالية مبتكرة تنسجم مع الدعوات العالمية للمساواة بين الجنسين في الألعاب الرقمية

عائدات القطاع بلغت 1.1 مليار دولار في 2019 وزيادة جمهوره إلى 453.8 مليون شخص

في إطار تعزيز مكانة دبي كوجهة أولى لتطوير الألعاب الافتراضية الرقمية على مستوى المنطقة بما تملكه من بنية أساسية قوية تمكنها من استضافة كبرى الفعاليات العالمية وتحقيق الريادة في هذا المجال، أعلنت "ميدان ون"، وجهة الجيل الجديد الرائدة للحياة العصرية والتسوق والترفيه، عن استضافتها للمرحلة النهائية العالمية من المهرجان السنوي الثالث لبطولة "غيرل غيمَر" للألعاب الافتراضية، أشهر مسابقات الألعاب الرقمية المخصصة للسيدات في العالم خلال الفترة من 12 إلى 14 ديسمبر 2019 في "ميدان جراندستاند".

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عُقد صباح اليوم في فندق "ميدان" بدبي للإعلان عن تفاصيل استضافة الحدث العالمي الأبرز للألعاب النسائية الالكترونية في دبي للمرة الأولى على مستوى المنطقة وذلك بالتعاون مع المكتب الإعلامي لحكومة دبي في إطار استراتيجيته الرامية إلى تحويل دبي إلى مركز للألعاب الافتراضية الرقمية من خلال مشروع "10X ميديا " الذي أطلقه المكتب بهدف تطوير المحتوى الرقمي وتوحيد الجهود والشراكات العالمية لترسيخ مكانة دبي ضمن صناعة الألعاب الرقمية بما تشمله من استثمارات عالمية كبيرة آخذة في النمو، إذ بلغت عائدات قطاع الألعاب الافتراضية الرقمية في دولة الإمارات خلال العام 2018 إلى حوالي 1.2 مليار درهم، لتتصدر بذلك هذا القطاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

طابع عالمي

ويمثل إعلان استضافة هذه البطولة انطلاقة لشراكة "ميدان ون" مع مؤسسة "غرو أب" للألعاب الإلكترونية" المنظم العالمي لبطولة "غيرل غيمَر"، ومع "جالاكسي ريسر للرياضات الإلكترونية"، أول مؤسسة عالمية للألعاب الرقمية في المنطقة، حيث سيسهم تعاون المؤسستين مع "ميدان ون" في استقطاب مهرجان "غيرل غيمَر" للألعاب الإلكترونية ذي الشهرة العالمية إلى دبي، وتعزيز تطوير هذا القطاع على مستوى المنطقة.

وانسجاماً مع الطابع العالمي للبطولة، أقيمت المراحل السابقة من مهرجان "غيرل غيمَر" للألعاب الافتراضية الرقمية 2019 في سيدني يونيو الماضي، وفي سنغافورة خلال شهر أغسطس، وستتواصل في سيؤول ومدريد خلال سبتمبر الجاري، وفي وساو باولو أكتوبر المقبل. وعلى مدار العام، تتنافس الفرق الرياضية النسائية فقط ضمن مجموعة من الفعاليات في ألعاب "كاونتر سترايك: جلوبال أوفنسيف" و"لييغ أوف ليجندز"، سعياً للتأهل إلى النهائيات العالمية.

وتواصل الألعاب الرقمية نموها السريع مع وصول عائداتها العالمية إلى 1.1 مليار دولار هذا العام، وتوسّع جمهورها إلى 453.8 مليون شخص. كما تحظى هذه الرياضات بإمكانات هائلة في منطقة الشرق الأوسط تؤهلها لاحتلال مكانة رئيسية على الساحة الدولية، من خلال تميزها بأبطال مرموقين، مثل السعودي مساعد الدوسري، والأردني عامر البرقاوي واللبناني مارون مرهج، إلى جانب مديري البطولات مثل المصري محمد مراد.

وفي تعليقه على هذه الاستضافة، قال فهد عبد الكريم كاظم، نائب الرئيس في "ميدان مولز": "تسهم شراكتنا مع غيرل غيمَر في تقديم واحدة من أكثر المفاهيم الرياضية ابتكاراً على مستوى العالم، ونشهد من خلال هذا التعاون مرحلة مليئة بالحماس والفخر لاستضافة هذه الفعالية التي تعدّ تجسيداً لروح المغامرة في ’ميدان ون‘، وتعزيزاً لالتزامنا بتطوير قطاع الالعاب الرقمية".

وأضاف كاظم: "نحن ملتزمون بتقديم محتوى رياضي عالي الجودة وتثقيف الجمهور، بالإضافة إلى اجتذاب الفعاليات العالمية في المنطقة بالتعاون مع جالاكسي ريسر للرياضات الإلكترونية. ومع استضافة مهرجان غيرل غيمَر سنقدم لجمهورنا واحدة من أفضل فعاليات الترفيه العصرية التي ترتقي بمجتمعنا المحلي إلى المستويات العالمية".

وخلال السنوات القليلة الماضية، شهدت الألعاب الرقمية ازدهاراً كبيراً على الصعيدين الاجتماعي والمالي، وتعزّز هذا النمو مع فوز كيلي غيرسدورف بجائزة بطولة "فورتنايت العالمية 2019" في نيويورك، والبالغة قيمتها 3 ملايين دولار، حيث أصبحت الأنظار مركزة على استمرارية هذا القطاع، وقدرته على تعزيز المساواة الاجتماعية بين الجنسين، خاصة مع خلوّ قائمة أفضل 100 متنافس في بطولة "فورتنايت العالمية" من النساء، على الرغم من وجود أكثر من 73 مليون متابعة للألعاب الرقمية من النساء على مستوى العالم. ولذا، نشهد دعوة كبيرة لإتاحة تمثيل أكبر للمرأة على جميع مستويات هذا القطاع الناشئ.

من جانبها أكد عائشة بن كلي، عضو فريق "10Xميديا " في المكتب الإعلامي لحكومة دبي أن استضافة مهرجان "غيرل غيمَر" تأتي في إطار الجهود التي يقوم بها المكتب لتحويل دبي إلى عاصمة لصناعة الألعاب الافتراضية، ومنصة لإقامة وتنظيم واستقطاب بطولات عالمية يشارك فيها أفضل اللاعبين وأشهرهم من مختلف انحاء العالم، من خلال تنفيذ مشروع "دبي إكس ستاديوم"  بالتعاون مع مجموعة "تيكوم"، وذلك تحت مظلة مبادرة "دبي X 10" الرامية إلى تمكين دبي من استباق العالم في القطاعات كافة، وجعلها مدينة المستقبل بأن تُطبِّق اليوم ما سيطبقه العالم بعد عشر سنوات.

 ولفتت بن كلي إلى أن استضافة فعاليات عالمية كبيرة مثل "غيرل غيمَر" يعكس مكانة دبي الرائدة في مختلف المجالات وجاهزية بنيتها الأساسية القوية لتكون منصة عالمية تنطلق منها الشركات العاملة في هذا المجال نحو مزيد من النمو، ومن الطبيعي أن يشهد قطاع الألعاب الافتراضية دعماً كبيراً في دبي لما لهذا القطاع من مستقبل واعد وقدرة هائلة على النمو ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط فحسب بل على مستوى العالم".

وقال فرناندو بيريرا، المنظم العالمي لمهرجان "غيرل غيمَر" للألعاب الإلكترونية: "نحن سعداء للغاية بالقدوم بفعاليتنا إلى دبي، وحصولنا على شركاء رائعين ينضمون إلينا في سعينا نحو المساواة والشمولية، حيث نعتبر التنوع محوراً لكل ما نقوم به. وستسهم النهائيات العالمية لبطولة "غيرل غيمَر" في لفت انتباه العالم نحو الجهود الرائعة التي تبذلها هذه المنطقة على صعيد المساواة بين الجنسين. ونأمل بأن تكون هذه الفعالية حافزاً لتنمية جيل من الشباب أكثر انفتاحاً وحرصاً على مساعدة أهاليهم وتعزيز الثقة في نفوس أبنائهم".

وأعربت ميثاء شعيب، مديرة إدارة الاتصال المؤسسي بنادي دبي للسيدات عن سعادتها باستضافة دبي للمرحلة النهائية العالمية لبطولة "غيرل غيمَر" للألعاب الافتراضية الرقمية، مؤكدة دعم نادي دبي للسيدات، العضو بالمؤسسة، لهذا الحدث الرياضي، انطلاقاً من اهتمامه وتفاعله مع الأحداث والفعاليات النوعية الرائدة التي تنسجم مع رؤيته وأهدافه بإسعاد المرأة والحفاظ على صحتها ولياقاتها، من خلال ممارسة الرياضة وإشراكها في الأنشطة الثقافية والاجتماعية على مدار العام، وتشجيعها على اكتشاف الرياضات المبتكرة والفرص الجديدة في مختلف المجالات.

ومن جانبه، قال باول روي، الرئيس التنفيذي في "جالاكسي ريسر" للرياضات الإلكترونية، الشريك الإقليمي للفعالية: "نحن فخورون بكوننا جزءاً فاعلاً في هذا الحدث الكبير الذي يشكل فرصة مثالية لإطلاق جلاكسي ريسر للرياضات الإلكترونية، حيث أثبتت مواهب هذه المنطقة الفريدة حضورها القوي ضمن أهم مراحل المنافسات الدولية، وجاء التوقيت ملائماً بالنسبة لنا لإطلاق مؤسسة رياضات رقمية عالمية مقرها في دبي، ولم يكن هناك بالطبع موقع أفضل من ميدان ون لاستضافة هذه المؤسسة. وستشهدون في المستقبل القريب عدداً من المبادرات الأكثر حماساً وإثارة في هذا المجال".

يذكر أن الفترة التي تسبق انطلاق المرحلة النهائية العالمية من مهرجان "غيرل غيمَر" للرياضات الإلكترونية ستشهد انعقاد مؤتمر للأعمال والقيادات والخبراء والمحترفين في قطاع الألعاب الافتراضية الرقمية، لمناقشة مستقبل هذا القطاع، والتحديات والفرص المتاحة، في إطار تحقيق المزيد من الشمول والانتشار.

 

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H