اخبار




مركز دبي المالي العالمي يعزز تطور القطاع المالي في دولة الإمارات بنمو قوي خلال النصف الأول من 2019

٢٩ يوليو, ٢٠١٩  
  • زيادة إجمالي الشركات العاملة في المركز بنسبة 14% على أساس سنوي إلى 2,289 شركة، ونمو عددها 7% منذ نهاية عام 2018
  • المركز استقبل أكثر من 250 شركة جديدة، محققاً زيادة قدرها 10% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي
  • وفّر أكثر من 660 فرصة عمل جديدة وإجمالي العاملين في المركز وصل لأكثر من 24 ألف موظف
  • ارتفاع عدد شركات منظومة التكنولوجيا المالية في المركز من 80 إلى 200 شركة خلال الأشهر الست الأخيرة
  •  تضاعف عدد شركات التكنولوجيا المالية الحاصلة على التراخيص من 35 إلى أكثر من 80 شركة خلال النصف الأول من عام 2019
  • المركز تلقى 425 طلب مشاركة في النسخة الثالثة لبرنامج مسرّع الأعمال "فينتك هايف"، بزيادة قدرها 42% من نسخة العام 2018، ونمو العدد ثلاثة أضعاف مقارنة بالعام 2017

 

واصل مركز دبي المالي العالمي مساهمته في ترسيخ دعائم نمو وازدهار اقتصاد دولة الإمارات، ومساعيه الرامية إلى الوفاء بالتزاماته تجاه تشكيل ملامح مستقبل القطاع المالي وضمان مقومات تطوره، وذلك مع تسجيله أداءً قوياً خلال النصف الأول من العام الجاري.

وشهد المركز نمواً مستداماً خلال النصف الأول من عام 2019، حيث استقبل أكثر من 250 شركة جديدة، ليصل إجمالي عدد الشركات الناشطة المسجّلة إلى 2,289 شركة، محققاً زيادة قدرها 14% على أساس سنوي. وقد أسهم ذلك في توفير ما يزيد عن 660 فرصة عمل، ليصل بذلك إجمالي عدد العاملين في المركز إلى أكثر من 24 ألف موظف، مما حقّق نسبة إشغال 99% في المباني المملوكة لمركز دبي المالي العالمي.

وأكّد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي أن دبي تواصل ترسيخ سمعتها على مستوى العالم بوصفها محوراً عالمياً للأعمال والابتكار، وأن مركز دبي المالي العالمي يعزز مساعيها في هذا الإطار، إذ يترجم الأداء القوي الذي حققه المركز خلال النصف الأول من عام 2019 الثقة التي وضعتها المؤسسات المالية العالمية في دبي، مشيراً سموه إلى أن عملية توسعة المركز انسجاماً مع "وثيقة الخمسين" التي أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ستعزز من دور إمارة دبي كمركز رئيس للشركات من جميع أنحاء العالم للوصول إلى الفرص المتاحة في المنطقة.

ويضم المركز المالي حالياً أكثر من 671 شركة مرتبطة بالقطاع المالي بعد تحقيق زيادة بنسبة 11% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وتشمل شركات الخدمات المالية التي انضمت إلى المركز في عام 2019 كلاً من "ماي بنك الإسلامي" في ماليزيا، و "كانتور فيتزجيرالد" في الولايات المتحدة الأمريكية، و "أطلس لإدارة الثروات"، و "بنك موريشيوس التجاري". إضافة إلى ذلك، انضمت شركات غير مالية رائدة إلى المركز في غضون الستة أشهر الأولى من عام 2019، مثل "جايد بوينت الشرق الاوسط وأفريقيا"، و "ميدترونيك فاينانس هنغاريا"، و "نتوورك إنترناشيونال".

من جانبه، قال سعادة عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي: "نجح مركز دبي المالي العالمي ومنذ تأسيسه عام 2004 في الحفاظ على موقعه الريادي ضمن قطاع الخدمات المالية، بوصفه أول مركز متخصص من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، حيث واصل خلال 15 عاماً تطبيق نهجه المتطور من خلال الإطار التشريعي والقانوني المتميز الذي وضعه، إلى جانب تطوير منظومته التشغيلية الشاملة. ويلعب المركز دوراً أساسياً في ريادة عملية تحول القطاع المالي وتطوره، بما يدعم نمو اقتصاد الدولة وتأهيل الجيل المقبل من المهنيين المتخصصين في هذا المجال".

قيادة مستقبل قطاع الخدمات المالية

 

استجابة للطلب الكبير الذي يشهده مركز دبي المالي العالمي من قبل المؤسسات المالية حول العالم، استهل المركز المالي عام 2019 بالإعلان عن خطط توسعية جديدة لدعم مستقبل اقتصاد دبي ودولة الإمارات، والتي ستسهم في رفع مساحته بمعدل ثلاثة أضعاف، وستعزز من مساعيه الرامية لتحقيق رؤية الإمارة الطموحة، إلى جانب ضمان تنويع وتطوير قطاع الخدمات المالية في المنطقة.

وستوفر التوسعة الجديدة مركزاً رئيسياً لشركات التكنولوجيا المالية والابتكار، بما يعزز من سمعة المركز بوصفه من بين أكثر المراكز المالية تطوراً ومن مكانة إمارة دبي بين أفضل 10 مراكز لهذا النوع من الشركات، بحسب تصنيف مجلة "ذا بانكر" التابعة لمجموعة "فايننشال تايمز". وسجّل المركز المالي زيادة ملحوظة في عدد الشركات التي تشكل منظومة التكنولوجيا المالية من 80 إلى 200 شركة خلال الأشهر الست الأخيرة، في حين تضاعف عدد هذه الشركات التي حصلت على التراخيص من 35 إلى أكثر من 80 شركة خلال النصف الأول من عام 2019. وشملت قائمة شركات التكنولوجيا المالية المسجّلة لدى مركز دبي المالي العالمي كمقر لعملياتها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا كلاً من شركة "فينيرجو"، ومقرها الرئيسي في العاصمة الأيرلندية دبلن، وشركة "تشارلز تايلور" الرائدة بتقديم الخدمات التكنولوجية لقطاع التأمين "إنشورتك"، ومنصة التمويل الجماعي "فاندد باي مي" السويدية.

وعلّق عارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي، قائلاً: "نواصل ترسيخ مكانتنا العالمية كمركز اقتصادي ومالي محوري في المنطقة، مع إحراز تقدم كبير نحو تحقيق أهدافنا ضمن استراتيجية المركز 2024. كما أن تركيزنا على الابتكار والتكنولوجيا سيوفر لنا مجالاً مهماً للنمو المستدام، وذلك مع استمرارنا نحو قيادة مستقبل القطاع المالي، إذ نؤكد أن تحويل عروضنا في مجال أساليب الحياة العصرية، إلى جانب الاستثمارات الاستراتيجية في مجالي التقنية والتكنولوجيا المالية، من شأنه أن يعزز ثقتنا بأهمية مكانة المركز المالي بين أكثر المراكز المالية الرائدة في العالم، حيث يبقى وجهة رائعة للعيش والعمل والترفيه وممارسة الأعمال".

وتلقى المركز أكثر من 425 طلب مشاركة في النسخة الثالثة لبرنامج مسرّع الأعمال "فينتك هايف" في مركز دبي المالي العالمي من قبل الشركات الناشئة التي تعمل بمجالات خدمات تقنيات التنظيم المالي، وتكنولوجيا خدمات الصيرفة الإسلامية، وتكنولوجيا التأمين، ومختلف مجالات تكنولوجيا الخدمات المالية، ما يمثل زيادة بنسبة 42% عن عدد المشاركات في نسخة البرنامج لعام 2018. ويشكل ذلك نمواً بنحو ثلاثة أضعاف بالمقارنة مع النسخة الأولى للبرنامج في عام 2017، ما يبرهن على سرعة تطور هذا القطاع، والمكانة المميزة التي تتمتع بها دبي ومركز دبي المالي العالمي كوجهةٍ مفضلة للشركات الناشئة والمتخصصة بمجال تكنولوجيا الخدمات المالية، والتي تتطلع إلى تأسيس أعمالها وتعزيز حضورها في المنطقة. وقد أتى ما يقرب من نصف طلبات التسجيل الواردة إلى البرنامج في عام 2019 من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا. 

وجرى اختيار 33 شركة ناشئة بعد سلسلة من المقابلات التي أجريت بالتشاور مع شبكة شركاء برنامج "فينتك هايف" في مركز دبي المالي العالمي والمكونة من 21 شريكاً مشاركاً، والتي تشمل عدداً من المؤسسات المالية الرائدة، من بينها "مصرف أبوظبي الإسلامي"، ومصرف "الإمارات الإسلامي"، و"بنك الإمارات دبي الوطني"، وشركة "فينابلر"، وبنك "إتش إس بي سي"، و"بنك الفجيرة الوطني"، و"نور بنك"، و"بنك الرياض"، وبنك "ستاندرد تشارترد"، وشركة "فيزا"، بالإضافة إلى الشركاء من المؤسسات المالية بما في ذلك "البنك العربي" و"بنك أبوظبي الأول".

وستتعاون الشركات الناشئة في مجال تكنولوجيا التأمين بشكل وثيق مع شركاء التأمين لبرنامج "فينتك هايف" في مركز دبي المالي العالمي بما في ذلك شركة "أكسا الخليج"، وشركة "نور للتكافل"، و"شركة زيورخ للتأمين المحدودة" (في مركز دبي المالي العالمي)، و"المجموعة العالمية الأمريكية"، و"دار التأمين"، وشركة "سيجنا للتأمين في الشرق الأوسط"، وشركة "متلايف"، وذلك بهدف مساعدة تلك الشركات الناشئة على تطوير حلول مبتكرة لمواكبة الاحتياجات المتنامية في القطاع. علاوةً على ذلك، ستشهد نسخة هذا العام من البرنامج تزويد المرشحين النهائيين من الشركات العاملة في مجالي التكنولوجيا المالية وتكنولوجيا التأمين بالدعم من قبل "مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي"، بصفته الشريك الاستراتيجي؛ وشركة "اتصالات"، بصفتها شريك التحول الرقمي.

وتأكيداً على التزامه الراسخ بدعم التكنولوجيا المالية في المنطقة، استضاف مركز دبي المالي العالمي أول يوم تجريبي للدورة الافتتاحية من برنامج "ستارت أب بوت كامب" في شهر أبريل 2019، وذلك بالتعاون مع بنك "إتش إس بي سي" و"بنك المشرق"، حيث جرى تخريج الدفعة الأولى المكونة من 10 شركات ناشئة بمجال التكنولوجيا المالية، وذلك من دول مختلفة شملت دولة الإمارات، وسنغافورة، والمملكة المتحدة، واليونان، وفرنسا، وتايلاند، وغانا، والمغرب، وأوكرانيا، وجمهورية التشيك.

ويستفيد المجتمع المزدهر من الشركات المتخصصة بالتكنولوجيا المالية في مركز دبي المالي العالمي من علاقته القوية مع نخبة من برامج المسرّعات العالمية، والتي يواصل تعزيزها عبر إبرام اتفاقيات التفويض والشراكات المستمرة. وكان المركز قد أبرم 4 مذكرات تفاهم خلال النصف الأول من عام 2019، وشملت إحداها اتفاقية مع "مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة" للمساعدة في دعم قطاع ريادة الأعمال في دولة الإمارات وتعزيز الأجندة الوطنية للابتكار، إلى جانب 3 اتفاقيات أخرى مع مراكز "فينتك السعودية" و"فينتك ديستريكت" في ميلانو و"فينتك إسطنبول"، ما أفضى إلى توسيع نطاق شبكته من المراكز العالمية المتخصصة بالتكنولوجيا المالية لتبلغ 14 مركزاً.

علاوةً على ذلك، بذل مركز دبي المالي العالمي جهوداً حثيثة لتعزيز إمكانية الوصول إلى التمويل عبر بناء منظومته الخاصة برأس المال الاستثماري ومشاركتها، فضلاً عن الاستثمار بشكل مباشر في الشركات الواعدة بمجال التكنولوجيا المالية. وأعلن المركز في مارس 2019 عن تكليف شركتي "ميدل إيست فينتشر بارتنرز" و"ومضة كابيتال" لإدارة 10 ملايين دولار أمريكي من إجمالي قيمة صندوق التكنولوجيا المالية التابع لمركز دبي المالي العالمي البالغ 100 مليون دولار أمريكي. وتلقى المركز حتى الآن أكثر من 50 طلب مشاركة من الشركات العاملة بمختلف مجالات التكنولوجيا المالية، بما في ذلك حلول الدفع واستشارات تكنولوجيا الروبوتات وتقنيات "بلوك تشين" ومنصات معرفة العميل (تعرّف على عميلك). وتساوى عدد طلبات المشاركة التي تم تقديمها بين الشركات في مراحل التأسيس الأولى والشركات في مرحلة النمو، ما يبرهن على الاهتمام الكبير الذي تبديه الشركات الناشئة من مختلف مراحل دورة الأعمال بالمشاركة في البرنامج.

تأهيل الكوادر البشرية

كجزء من مساعي المركز المالي الرامية لدعم التطور المهني وتعزيز الكوادر البشرية على مستوى المنطقة، وفرت "أكاديمية مركز دبي المالي العالمي" منظومة تعليمية مالية وقانونية عالمية المستوى عبر شراكات استراتيجية من 26 مؤسسة أكاديمية وهيئات حكومية، حيث وصل عدد الخريجين الذين حصلوا على دورات تعليم تنفيذي وبرامج في المالية والتجارة والقانون وبرنامجي الماجستير في القانون فيها إلى أكثر من 5,500 خريج.

ولا تزال قيم تبادل المعرفة وريادة الفكر تشغل محاور التركيز الأساسية بالنسبة للمركز المالي الرائد في المنطقة. وشهدت الدورة الثالثة من مؤتمر دبي الدولي للتأمين (DWIC) والدورة الثانية من المنتدى المالي العالمي (GFF) حضور ما يزيد عن 700 من الجهات الرائدة على مستوى القطاع في كل واحدة من هاتين الفعاليتين المتخصصتين. من جانب آخر، استقطب المنتدى المالي العالمي، الذي شهد مستويات حضور مضاعفة لقادة الأعمال قياساً بدورته الافتتاحية عام 2018، مجموعة من الشخصيات البارزة من أمثال السير جيري جريمستون، الرئيس السابق لمجلس إدارة "باركليز بنك بي إل سي"، ومارك موبيوس أحد أبرز المستثمرين العالميين في الأسواق الناشئة.

جائزة وتقدير

ويُعدُّ مركز دبي المالي العالمي المنطقة الحرة الوحيدة التي حصلت على جائزة دبي للجودة في شهر أبريل 2019، وذلك تقديراً لجهوده الكبيرة ومساعيه الحثيثة على مدى خمسة عشر عاماً الماضية لترسيخ مكانته كأحد أبرز المراكز المالية على مستوى العالم. وجاءت هذه الجائزة تكريماً للعمل الدؤوب والتفاني المستمر لمجتمع المركز للنهوض بدوره المحوري في صياغة مستقبل المشهد المالي الإقليمي ودفع عجلة تطوره ونموه.

وشهد شهر مايو 2019 تحقيق إنجاز جديد في مجال نمو الأعمال المستدامة مع إطلاق "ماجد الفطيم" أول صكوك خضراء مؤسسية على مستوى العالم وأول صكوك خضراء يجري إصدارها في المنطقة في بورصة "ناسداك دبي". وسيجري استخدام عائد الصكوك الخضراء لتمويل وإعادة تمويل مشروعات شركة ماجد الفطيم الحالية والمستقبلية، بما في ذلك إنشاء مبانٍ صديقة للبيئة والإدارة المستدامة للمياه وكفاءة استهلاك الطاقة.

تعزيز الإطار القانوني والتنظيمي الديناميكي لدعم النمو

 

وقد التزم مركز دبي المالي العالمي منذ انطلاقه بتعزيز بنيته التحتية التشريعية من أجل منح مجتمعه إمكانية الوصول إلى فرص الأعمال المميزة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وتوفير قدر أكبر من الاستقرار في أداء أعمالهم في المركز. ويُعتبر الإطار القانوني والتنظيمي لمركز دبي المالي العالمي المستند على القانون العام الأكثر تطوراً ودعماً لبيئة الأعمال في المنطقة، كما ينسجم مع أعلى المعايير والممارسات العالمية.

ويواصل المركز دعم تطوير قطاع الخدمات المالية وتعزيز النمو الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال التشجيع على تطوير سوق للصناديق المحلية. وفي شهر مايو 2019، أعلنت سلطة دبي للخدمات المالية، الجهة التنظيمية المستقلة في مركز دبي المالي العالمي، عن إطلاق نظام Passporting الإماراتي الجديد الذي يمثّل آلية تنظيمية لدعم صناديق الاستثمار والإشراف عليها، حيث يضمن تشجيع الشركات الأجنبية المرخّصة في المناطق الحرة المالية الموجودة في بلدان أخرى على دخول السوق المحلية.

وبهدف ضمان قدرة الشركات والمستثمرين على العمل في جميع أنحاء المنطقة بثقة وكفاءة، كشف مركز دبي المالي العالمي في يونيو 2019 عن بدء تطبيق قانون الإعسار الجديد الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. ويساعد القانون الجديد على توفير نظام أكثر كفاءة وفعالية لإعادة هيكلة حالات الإفلاس للأطراف المعنية في مركز دبي المالي العالمي.

إلى جانب ذلك، واصل مركز دبي المالي العالمي العمل على إرساء بيئة جاذبة تضمن للقوى العاملة القوية في المركز، والبالغ عددها 24 ألف موظف، على مواصلة مسيرة الازدهار، بالإضافة إلى حماية احتياجات كل من جهات أصحاب العمل والموظفين والموازنة بينها. ولدعم هذه الرؤية، كشف مركز دبي المالي العالمي في يونيو 2019 عن قانون العمل الجديد الذي يهدف إلى معالجة القضايا الرئيسية مثل إجازة الأبوة والإجازات المرضية المدفوعة وتسويات نهاية الخدمة وغيرها.

وكجزء من مخطط التحول الذي وضعه المركز وتماشياً مع التوجه العالمي في مجال صناديق التقاعد، أطلق مركز دبي المالي العالمي خطة صناديق مدخرات الموظفين في مكان العمل التي ستشهد تطوير نظام مكافآت نهاية الخدمة من مخطط قائم على المكافآت إلى مخطط قائم على المساهمات بالإضافة إلى توفير عنصر ادخار طوعي للموظفين.

وكشف المركز المالي أيضاً عن نظام موحّد ومبسّط "للشركات المحددة"، والذي يجعل من عمليات الهيكلة والتمويل في مركز دبي المالي العالمي أسرع وأكثر مرونة وكفاءة من حيث التكلفة. ويشمل النظام الجديد هيكليات الأعمال التي سبق وأن قدّمها المركز، بما في ذلك الشركات ذات الأغراض الخاصة الوسطى والشركات ذات الأغراض الخاصة. وقد ساهم هذا بشكل كبير في إنشاء مجموعة قوية من الأعمال التجارية المحتملة ضمن قطاع تمويل الطيران، بالإضافة إلى حشد اهتمام كبير من المكاتب والشركات العائلية التي تسعى لاستخدام هذه الهيكليات من أجل تخطيط التعاقب.

حياة عصرية نابضة بالحياة

 

يشغل المركز اليوم 432 علامة تجارية رائدة في مجال أسلوب الحياة العصرية والفن والأزياء والمأكولات والمشروبات، حيث تشكّل جميعها نسبة 91% من مساحات التجزئة الرئيسية في مركز دبي المالي العالمي، وستتعزز هذه العروض المقدّمة أكثر بمجرد إفتتاح "جيت أفينيو" بالكامل. كما سيوفّر هذا المشروع عند فتح أبوابه بشكل رسمي للجمهور، إمكانية الوصول إلى عروض أساليب الحياة العصرية الشاملة، وسهولة الربط بين مختلف مباني مركز دبي المالي العالمي، من مبنى البوابة إلى أبراج سنترال بارك. ويؤمن "جيت أفينيو" لمجتمع المركز المالي تجربة تجزئة جديدة تشمل أكثر من 100 يوم من أنشطة الفنون والثقافة والصحة، مما يجعل مركز دبي المالي العالمي الوجهة الأفضل للجمع بين ممارسة الأعمال وضمان أسلوب الحياة المميز.

وخلال النصف الأول من عام 2019، أعلنت مجموعة "هيلتون للفنادق والمنتجعات" عن افتتاح "فندق والدورف أستوريا مركز دبي المالي العالمي". ويتوزع الفندق بين الطوابق 18-55 في مجمع "برج ضمان"، ويتألف من 275 غرفة، بما في ذلك 46 جناحاً و28 جناحاً سكنياً توفر جميعها إطلالات خلابة على الأفق العمراني في وسط مدينة دبي. ومع تواجد فندقي "فور سيزونز" و"ريتز كارلتون" ضمن مركز دبي المالي العالمي، يرتفع بذلك العدد الإجمالي للغرف الفندقية المتاحة في المركز إلى 722 غرفة.

إلى جانب ذلك، استقبل مركز دبي المالي العالمي عدداً من المطاعم والمقاهي الجديدة، بما في ذلك مطعم "ماريا" الذي يقدم تجارب المأكولات المستوحاة من مدينة نيويورك تحت إشراف الشيف مايكل وايت الحائز على عدّة نجوم ميشلان، بالإضافة إلى افتتاح مطعم "أفلي باي تاشا" المستوحى من المطبخ اليوناني. وفي شهر مارس 2019، أعلن الشيف نصرت جوكشي عن عزمه افتتاح مطعم "سالتباي" في المركز خلال عام 2019.

كما يُعد مركز دبي المالي العالمي موطناً لأحد أكبر مجموعات الفنون في دولة الإمارات، حيث يضم منحوتات لفنانين مشهورين عالمياً، بما في ذلك مانولو فالديس. ويقدم المركز منصة رئيسية لإطلاق العديد من المبادرات الفنية مثل المعرض الفني المفتوح "وان مايل" بالشراكة مع "براند دبي"؛ الذراع الإبداعي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، ويسلط المعرض الضوء على أفضل الأعمال والتصاميم الفنية المحلية والإقليمية والدولية، إلى جانب المساهمة في تعزيز مجالات الفن والابتكار وريادة الأعمال.

واستضاف المركز المالي معرضه الفني السابع "سكونكي للفنون" خلال النصف الأول من عام 2019. وقد تأسس المعرض في روما عام 1977، وتعاون مع كبار الفنانين ودور المزادات الدولية لعرض مجموعات فنية لكبار أساتذة الفن الحديث والمعاصر، وكذلك الفنانين الصاعدين.

وخلال شهر مارس 2019، استضاف مركز دبي المالي العالمي أيضاً أمسية "ليالي الفن" والتي كانت النسخة الأكثر نجاحاً على الإطلاق على مدى السنوات الخمس الماضية. وشهدت هذه الأمسية، التي تزامن انطلاقها مع بداية موسم فعاليات "آرت دبي 2019"، مشاركة نخبة من المعارض الفنية والفنانين المحليين الدوليين، بالإضافة إلى عرض العديد من الأعمال التركيبية والنحتية التي رافقها عروض موسيقية إلكترونية وأعمال تركيبية ضوئية لفنانين متعددي التخصّصات.

 

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H