اخبار




جلسة هل فقد الإعلام ثقة الجمهور

27 مارس, 2019  

ضمن فعاليات اليوم الأول لمنتدى الإعلام العربي 2019، تحدثت تيني سيفاك، نائب الرئيس لشؤون الجمهور والبيانات في قناة CNN امام ضيوف ومشاركي الدورة الثامنة عشرة للمنتدى الذي كان له السبق على مستوى المنطقة في تناول قضايا وهموم الاعلام العربي، وأول من تبنى مناقشة قضاياه الملحة، مكتسباً على مدار سنوات انعقاده مكانة مؤثرة في مستقبل صناعة الإعلام العربي كأهم وأبرز محفل إعلامي في المنطقة.

وقالت سيفاك في الجلسة التي عقدت تحت عنوان "هل فقد الإعلام ثقة الجمهور" أن البحوث والدراسات الكثيرة التي تشير إلى أن ثقة الجمهور في الإعلام والإعلاميين تراجعت، ليست مبنية على ما يتم تداوله من اخبار صحافية، بل على الإعلانات والبيانات التي تشكل جزءاً اساسياً من بناء ثقة الجمهور بالأدوات والوسيلة الإعلامية.

ولفتت المتحدثة إلى أن هذا التراجع المثير في الثقة بالإعلام هو ظاهرة عالمية تشمل الصحافة الورقية والإعلام الجديد ووسائل التواصل الاجتماعي، وقالت إنه لا شك في خطورة النتائج المترتبة على انهيار ثقة الجمهور، وأهمها خسارة قدرة الإعلام على نقل الأخبار والآراء، وإقناع الناس بمنتج معين أو قصة خبرية معينة، علاوة على ضياع دور الإعلام في التنشئة الاجتماعية والسياسية.

واضافت سيفاك خلال الجلسة، أن الثقة ترتبط ارتباط وثيق بالقدرة على التكييف مع المتغيرات السريعة الحاصلة في العالم، مثل الثورة الصناعية الرابعة، او ثورة البيانات الي يعيش العالم الآن تحت تأثيرها، التي تنساب وتنغمس في حياة الجميع بسلاسة، وهذه الثورة لا تأتي من السياسة أو الحكومات أو تظاهرات الشوارع أو احتجاجات الجماهير الغاضبة، بل تأتي من خلال أربعة توجهات رئيسة تقود ثورة بيانات، هي: الذكاء الاصطناعي، وأمن المعلومات، وإنترنت الأشياء، والتحول الرقمي.

وقالت سيفاك الفجوة في ثقة الجمهور بالإعلام تزداد مع ازدياد استهلاك الإعلام ولا سيما إذا اخذنا بعين الاعتبار النتائج التي تشير إلى استخدام يفوق العشر ساعات يومياً لشبكة الانترنت ولا سيما في المنطقة العربية، وسبب هذا الاستخدام المفرط للهواتف الذكية وشبكة الانترنت، هو ضعف الصحف وتراجع ثقة الجمهور بالأخبار المتداولة عبر قنوات التلفزيون، مؤكدة ان الاخبار العاجلة لم تعد حكراً على القنوات الإخبارية، فالناس أصبحت تميل للبحث في هواتفهم وتطبيقاتهم الذكية لمعرفة الاخبار العاجلة، مشيرة أن المتابعين أصبح لديهم شهية أكبر لمعرفة ما يجري في العالم، والاخبار ذات القيمة تبني ثقة الجمهور في الإعلام.

جدير بالذكر ان دورة هذا العام من المنتدى تعقد تحت شعار "الإعلام العربي: الواقع والمستقبل"، لتسليط الضوء على واقع الإعلام العربي ومدى تأثره بالأوضاع العربية والدولية الراهنة، وفي الجانب الاخر يركز على المستقبل المتوقع للإعلام العربي، ويستعرض في هذا السياق أفضل التجارب العالمية الناجحة في هذا المجال. ويشارك ضمن اعماله أكثر من 70 متحدثاً مشاركين في أكثر من 56 جلسة ما بين جلسات حوارية، ونقاشية، وجلسات الــ 20 دقيقة التفاعلية، بالإضافة الى قالب جديد من الجلسات التي ستعقد في مسرح 360 درجة، ويركز بالنقاش على زوايا جديدة الطرح حول المشهد الإعلامي العربي.

ااستفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء