اخبار




اختتام مهرجان طيران الإمارات للآداب مع جلسة متميزة لأحمد الشقيري

٢٦ يونيو, ٢٠١٩  

اختتم مهرجان طيران الإمارات للآداب اليوم بجلسة رائعة لأحمد الشقيري أحد أبرز مشاهير الإعلام في العالم العربي، وقد توجت هذه الجلسة التي شهدت إقبالاً كبيراً تسعة أيام من الترفيه الثقافي الأدبي بمشاركة أكثر من 175 كاتباً من أكثر من 40 دولة.

 

أقيم المهرجان في فندق إنتركونتيننتال، دبي فستيفال سيتي (1- 9) مارس 2019 برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله". ينظم المهرجان بالشراكة مع طيران الإمارات وهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة العامة للإمارة التي تُعنى بالثقافة والفنون والتراث، وسوف تنطلق أبرز مبادرات دبي للثقافة، موسم دبي للفنون، والتي تتميز بإقامة فعاليات فنية على مدار شهرين في مدينة دبي.

 

وفي معرض حديثها عن رحلة المهرجان الحافلة، عقبت مديرة المهرجان، أحلام بلوكي: "لقد عشنا تسعة أيام من التجارب الأدبية الاستثنائية واحتفالات الكلمات والأفكار بكافة تشكلاتها، وأتيح للجميع المشاركة في المناقشات الرائعة، المفعمة بالأحاسيس، والمحفزة للتفكير، وقد اكتشفنا أفكاراً جديدة، أطلقت لمخيلتنا العنان، واستمتعنا بحديث الكتّاب الرائعين الذين كان لنا شرف الترحيب بهم في مهرجاننا هذا العام."

 

وأضافت "لم يكن ما حققناه ممكناً دون دعم مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب، والرعاة جميعاً، ويأتي في مقدمتهم الراعي الرسمي للمهرجان، طيران الإمارات، وشركاؤنا، هيئة دبي للثقافة والفنون. إننا كذلك ممتنون لمشاركة المؤسسات التعليمية في الإمارات، وكافة قطاعات المجتمع في هذه التظاهرة الثقافية الكبرى؛ فأصدقاء المؤسسة وجمهور المهرجان يشكلون الداعمين الأساسيين للمهرجان ويسهمون في نجاح هذا اليوم، ففريق العمل لدينا فريق صغير ونعوّل على تفاني متطوعينا في كل عام لنكون قادرين على إدارة مهرجان بهذا الحجم، ولا يسعنا إلا أن نقدم لهم كل الشكر والتقدير على عملهم الشاق. وأخيراً وليس آخراً، الشكر الجزيل لفريق المؤسسة، الذي يعمل على مدار العام لجعل المهرجان حقيقة أجمل من الخيال!"

 

كان من أبرز المشاركين في دورة 2019، مؤلف رواية "البحث عن السعادة"، كريس غاردنر، التي قدمها ويل سميث في فيلم حظيَ بنجاح كبير؛ وراقصة الباليه العالمية، المحكِمَّة في مسابقات الرقص الشهيرة، دارسي بوسيل، وجين هوكينغ، مؤلفة السيرة الذاتية الأكثر مبيعاً، "السفر إلى اللانهاية: حياتي مع ستيفن"، والتي تحولت إلى فيلم، والروائي الكويتي، الفائز بالجائزة العالمية للرواية العربي،  سعود السنعوسي، والروائي والفنان دوغلاس كوبلاند، الذي طرح "مصطلح Generation X"، و سيد أدب الجريمة بلا منازع، إيان رانكين، وغيرهم الكثير.

 

استمتع أكثر من 1700 طفل بجلسة جيف كيني، مؤلف "مذكرات طالب"، وعرضه المضحك، وتوافد الصغار على جلسات الكاتبات، هولي بلاك، وكاساندرا كلير، وفيكتوريا أفيارد. وتضمن برنامج الأطفال عرضاً لشخصياتهم المفضلة، مثل المدير الشرير، ايسادورا مون، والفتى النحلة، وهناك الكثير من المرح مع الفعاليات العائلية المجانية في مهرجان الفعاليات المصاحبة، "فرينج"، وعروض الدراما والموسيقى لفرق المدارس المختلفة.

 

ومن جديد المهرجان، يوم الشباب الذي يهدف إلى إشراك جيل الشباب، وتقديم الجلسات والورش الملهمة لهم، من أجل تنوير الجيل القادم في الإمارات، والارتقاء بوعيه. وكان من أبرز الفعاليات الخاصة، مأدبة "العشاء يجمعنا"، التي تحتفل بالطرائق التي ترويها أطباقنا ونتواصل بها؛ وأمسية المهرجان الساحرة "أبيات من أعماق الصحراء" التي عادت من جديد؛ ومأدبة "عشاء لغز الجريمة" مع الكاتب الأسطوري توني بلاكبيرن.

 

 

 

ومن أبرز الجلسات، جلسة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، تناولت الحركة العالمية للمساواة، وجلسات حول التسامح والاستدامة وعوالم المستقبل، وقد تمحور العديد من الجلسات حول موضوع المهرجان "الكلمة تجمعنا".

 

تناولت محاور جلسات المهرجان أنماطاً أدبية متعددة. كما خصص برنامج المهرجان يوماً للنشر، حيث عقد خبراء الصناعة العالميون جلسات وورش عمل حول الجوانب الرئيسة للنشر، وناقش الخبراء في اليوم المخصص للأعمال التجارية أحدث الأفكار لمساعدة قادة الأعمال على تطوير أعمالهم بأحدث ما توصلت إليه التجارب.

 

وأشاد الشيخ ماجد المعلا، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة العمليات التجارية، بمسابقات الطلاب، وقال: يسرنا أن ندعم دورة أخرى ناجحة من مهرجان طيران الإمارات للآداب الذي جمع بين أذكى العقول والأصوات الأكثر شغفاً في عالم الآداب لمشاركة إبداعاتهم في مختلف الميادين. وسوف نواصل دعم المهرجان لكي يصل إلى مستويات أعلى خلال السنوات المقبلة، وذلك انطلاقاً من التزامنا بدعم الفنون والثقافة في دبي".

 

لقد شهد هذا العام زيادة ملحوظة في عدد الطلاب المشاركين في مسابقات الأطفال في المهرجان، جائزة "تعليم" للشعر، ومسابقة دار جامعة أكسفورد للطباعة والنشر لكتابة القصة، وكأس شيفرون للقرّاء، ومسابقة الشعر للجميع برعاية بنك الإمارات دبي الوطني للأداء الشعري التي شارك فيها أصحاب الهمم.

 

وشارك أكثر من  29000  طالباً من جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي في المهرجان هذا العام، مستمتعين بفرصة فريدة للتفاعل والاستماع لأحد كبار الكتّاب العالميين، سواء في المهرجان أو في مدارسهم وجامعاتهم.

 

 وقد علّق على هذه الدورة سعادة سعيد النابودة، المدير العام بالإنابة لهيئة دبي للثقافة والفنون، وقال: "تعتبر الآداب أحد قطاعات دبي للثقافة ومكوناً رئيسياً من حياة المجتمع في دبي، وتماشياً مع الاستراتيجية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة للقراءة 2026، تعمل دولة الإمارات على تعزيز ودعم كافة المبادرات والجهود التي تسلط الضوء على أهمية القراءة والآداب لخلق مجتمع مفكر ومثقف وقادر على مواكبة تحديات العصر. وعلى مر السنين، أصبح مهرجان طيران الإمارات للآداب منصةً أساسية لتبادل الأفكار والمعرفة، والذي جعل من إمارة دبي أرضًا للمواهب، والتي تستقطب أشهر المؤلفين والأكاديميين والأدباء من شتى أنحاء العالم. ومع اقتراب المهرجان من تسجيل خاتمة ناجحة، فإن هذا الحدث أسهم في زيادة الوعي الثقافي في أوساط المجتمع في الدولة ولمن قصد المهرجان من خارجها، وتجلى ذلك من خلال عقد ورش تدريبية جمعت المؤلّفين من كافة بقاع العالم الذين جلبوا ثروة أدبية ساهمت في إثراء المشهد الثقافي المتنامي في الإمارة."

 

سيعود لكم مهرجان طيران الإمارات للآداب في 2020. تجدون المزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني: www.emirateslitfest.com/ar/ 

 

يمكن لأصدقاء مؤسسة الإمارات للآداب متابعة مستجدات #مهرجان_الآداب_دبي على صفحتنا على الفيسبوك – تويتر– انستغرام – يوتيوب. وكذلك يمكن متابعة أخبار أنشطة وفعاليات #مؤسسة_الإمارات_للآداب على مدار العام على الفيسبوك – تويتر– انستغرام – سناب شات.

 

الكتّاب المشاركون

 

 

 

إبراهيم استادي، إبراهيم المرزوقي، أحلام بشارات، أحمد الشقيري، إدوارد ويينتر هلدير، أديتي بيلام كومار، أسامة إبراهيم، أسماء كلبان، أشيس راي، ألانا هيل، الكسندرا مايا، أليسون وليامز، آمنة المنصوري، أنابيل كانتاريا، أنورادا فيجاياكريشنان، أنيس شوشان، إيان رانكين، إيمان بن شيبة، باتريشيا ميلنز، باتريشيا فيغرمان، باسمة الوزّان، باميلا بوتشارت، باولو ليموس هورتا، بثينة العيسى، بثينة كاظم، براندي سكوت، بسام شبارو، بن ليتلتون، بول إيفانز، بيتر دايل، بيتر فرانكوبان، بيرس براون، بيمان برهام العوضي، تاران ماثارو، تاي تاشيرو، تراين هانيمان، تشارلز كومينغ، توم ماغلوكلين، توني بلاكبيرن، توني دي سول، ثاليا سوزوما، جاسبر فورد، جامزي حقلي جيراي، د. جايلز يو، جبور الدويهي، جريج موس، جعفر سلمان، جمال بن حويرب، جو كانتيلو، جوشوا سيغال، جوليا جونسون، جون برجرمان، جيرد ليونارد، جيسيكا جارلفي، جيف كيني، جيليان كروس، جيمس أوينز، جين هوكينغ، حافظ أمان ثاني، حزامة حبايب، حصة لوتاه، حصة المهيري، حنان سيد وريل، حنانة زهير، خالد الجابري، العميد/خالد ناصر عبدالرزاق الرزوقي، دانة البلوشي، دانيلا تولي، دارسي بوسيل، دبي أبوالهول، دوغلاس كوبلاند، دوون ميتكالف، ديفياتا راجارام، رافي شانكار، رانيا زبيب ضاهر، د. رفيعة عبيد غباش، رجاء القرق، روان دباس، روان هوبر، روبن ستيفنز، روس مونتغومري، روضة المري، ريتشارد بولدوين، ريتشارد دين، ريتشل هاملتون، ريحان خان، زيلدا لا غرانج، زينة هاشم بيك، سالم المري، سارة صادق، سالي هيلغيسن، سانديا مينون، سعود السنعوسي، د. سعيد عبدالله المظلوم، سلطان النيادي، سو نيلسون، سوزان ميرز، سيكسن ليو، سيلينا توسيتالا مارش، شادي الحسن، د. شريف عرفة، شهد الراوي، شهاب غانم، شيترا ساوندار، د. شيرين أبو النجا، صموئيل شوارتز، طارق البلبل، طالب الرفاعي، د. طلال الجنيبي، عادل علي محمد السميطي، د. عبدالله المغلوث، عبدالله النعيمي، عبدالله الهدية الشحي، عبدالوهاب السيد الرفاعي، عزيز محمد، عفراء عتيق، عوض الدرمكي، غانم السامرائي، غوراف سينها، فابي سانتياغو، فادي حمادة، فادي زغموت، فرانشسيكا افليك، فرانك دولاغان، فهد العودة، فيكتوريا إيفيارد، كاثرين أورميرود، كاثي هوبمان، كارن أوسمان، كاساندرا كلير، كريس بروكماير، كريس غاردنر، كريستين شيري، كلير ماكينتوش، كورتني براندت، كوليت بار، كيت بانكهورست، كيت ينغ، كيث ستيوارت، كيم أي بيج، لاليج سنو، لوي كارو، لويجي بونومي، لويس دارتنيل، لويس هايد، لوسيليون مكارون، لوسي سيجال، لينا طارقجي، ليونا كولينز، ليونهارت، مات ديكنسون، سعادة الدكتور ماجد القاسمي، مارتن بوشنر، مارك هاكيرباي، ماريسا هيتزمان، ملاكي تالاك، مانع المعيني، مايا فداوي، سعادة اللواء محمد أحمد المري، محمد برهام العوضي، محمد حسن المرزوقي، منار عبدالقادر الحمادي، د. منصور أنور حبيب، منى يقظان، مورزبان ف. شروف، ميثاء الخياط، ميرا مانيك، ميلاني سوان، ناصر عاصي، نبيهة محيدلي، نضيفة محمد، نيثان لنتس، نيك أوستيلر، نيكولا تاليس، نيكولا مورغان، ار نيل هويسون، هارييت منكاستر، هلا البصار، هزاع المنصوري، هند شوفاني، هولي بلاك، ويندي يورك، يو يونغ باين.

 

 

 

الأنماط الأدبية

 

الرواية الحديثة بجميع أنواعها، من الرومانسية إلى الجريمة، ومن الفانتازيا إلى أدب الجريمة، إضافة إلى روايات الناشئة، والأعمال غير الروائية، والمذكرات، والتاريخ، والعلوم، والاستكشاف، والرفاهية الاجتماعية، وقيادة الأعمال، والعديد من المواضيع الهامة.

 

 

 

الشكر الجزيل لجميع الرعاة والداعمين

 

يتقدم مهرجان طيران الإمارات للآداب بأسمى آيات الشكر والامتنان إلى جميع الرعاة والداعمين، ويأتي في مقدمتهم الراعي الرسمي، طيران الإمارات، وهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة العامة للإمارة التي تُعنى بالثقافة والفنون والتراث، وفندق إنتركونتيننتال - دبي فستيفال سيتي، الذي يستضيف الفعاليات والكتّاب. ولابد للمهرجان من التعبير عن عميق امتنانه للعديد من المنظمات الأخرى التي تلعب دوراً هاماً في دعم ورعاية هذا الحدث.

 

الرعاة

 

 

 

الراعي الرسمي: طيران الإمارات

 

بالشراكة مع: هيئة دبي للثقافة والفنون

 

الرعاة: المجلس الثقافي البريطاني، شيفرون، كوستا، دبي للسياحة، سوق دبي الحرة، بنك الإمارات دبي الوطني، مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، الجائزة العالمية للرواية العربية، مجرودي، جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، مونتيغرابا، دار جامعة أكسفورد للطباعة والنشر، بنغوين، تعليم، المجلس التنفيذي، القنصلية الأمريكية العامة لدبي.

 

الشركاء في مجال الإعلام: البيان، شبكة الإذاعة العربية، معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة، مطارات دبي، بريد دبي، الإمارات اليوم، "إكسبات ومن"، " إكسبلورر"، " جلف نيوز"، هيلز للإعلان، نيويورك تايمز الدولية، مسار للطباعة والنشر، مجموعة موتيفيت الإعلامية.

 

الشركاء: منتجع المها الصحراوي، كريم، دبي فستيفال سيتي، كاربون دبي، مركز دبي التجاري العالمي، الإمارات للعطلات، فلاي دبي، مركز حمدان للتراث، انتركونتيننتال، فندق جبل علي، مرحبا، إم إم آي ، سينما نوفو، فندق الروضة، سيمنز، تور دبي، المغامرات العربية، مشاهدة معالم المدينة، أعلى قمة البرج، "سيتي سايت سينغ"، أوبرا دبي، نادي دبي للسباق،  مغامرات "فراينغ بان"، "هيرو أوديسي"، "لا بيرل"، ميدان، تجول مع ندى، اسطبلات زعبيل.

 

الشركاء من الهيئات الحكومية: مجلس أبو ظبي للتعليم، هيئة الصحة في دبي، المديرية العامة للإقامة وشؤون الأجانب، شرطة دبي، هيئة المعرفة والتنمية البشرية، وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وزارة التسامح، المجلس الوطني للإعلام، هيئة الطرق والمواصلات.

 

الداعمون: دبي العطاء، "3db"، أبو ظبي للترجمة القانونية، هيئة تنمية المجتمع، "دروينغز باي مي"، "إلمو"، جمعية الناشرين الإماراتيين، ليغو "ThinkPlayMe"، مور ستيفنز، جامعة مردوخ، "نورتون روز فولبرايت"، برولاب، سكربتور، ستوريتل، وطني، "بروتكت يور وتر".

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H