اخبار




محمد بن راشد يأمر بتسريع وتيرة استكمال المشاريع التطويرية في مدينة حتا

22 يناير, 2019  
الاثنين، 21 يناير 2019: أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، بتسريع وتيرة استكمال المشاريع التطويرية القائمة وتنفيذ المشاريع الجديدة التي كان سموه أمر بتنفيذها في مدينة حتا التي يريدها سموه أن تكون مدينة جذب سياحي واستثماري بامتياز وتوفير جميع مقومات الحياة الحضارية لمواطني حتا والمقيمين فيها.

وشدد سموه خلال زيارته الميدانية للمدينة اليوم على أهمية إعطاء الأولوية للمشروعات الخدمية والبيئية والتراثية التي يوليها سموه جل اهتمامه ومتابعته حفاظا على تراثنا الوطني وموروثنا الثقافي الذي يعتبر رمز هويتنا الوطنية بل هو الهوية الوطنية بكل مفرداتها.

ولدى وصول صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي يرافقه سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة وسعادة خليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي إلى موقع وادي هب كان في الاستقبال سعادة اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي وسعادة المهندس داوود عبدالرحمن الهاجري، مدير عام بلدية دبي وسعادة خليفة بن دراي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وسعادة المهندس عبدالله بن أحمد الحباي، رئيس "دبي القابضة" رئيس مراس للتطوير العقاري الى جانب عدد من المسؤولين الحكوميين وكبار ضباط الشرطة.

وقد استمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى شروح مفصلة حول المشاريع التي تنفذها الجهات المعنية في منطقة حتا بالتعاون والتنسيق فيما بينها، فقد اطلع سموه على خرائط مشاريع شركة مراس وأهمها تطوير وادي هب الذي يضم صالة استراحة للزائرين ومقهى وخيماً للسفاري وكبائن فندقية يمكن للسياح استئجارها وقضاء إجازة ممتعة في أحضان الطبيعة الجبلية التي تمتاز بها منطقة الوادي ومخيماً للطلاب الزائرين.



ثم تفقد سموه ميدانياً موقع سفاري حتا التابع لوادي هب واستمع إلى شرح حول طبيعة المواقع الذي قدمه فريق عمل مراس من الشباب المهندسين والذين أشاروا إلى أن المواقع يقع على مساحة كيلومتر مربع ويضم بحيرات اصطناعية، وسيتم نشر حيوانات وطيور برية في المنطقة المسيجة بالإضافة الى خيم وكرفانات للمبيت وأشجار خضراء وزهور متنوعة تضفي على المنطقة منظراً خلاباً يسر الزائرين والسياح.

كما يتضمن مشروع وادي هب الألعاب الهوائية والأرضية للأطفال والكبار وخيولاً وجمالاً للركوب ودراجات هوائية لهواة هذه الرياضة التي تم تخصيص مسارات خاصة بالدراجات كي يستمتع الدراجون باستخدام دراجاتهم بين أحضان الطبيعة.

كما اطلع صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على المشاريع التطويرية التي تنفذها بلدية دبي بالتعاون مع مراس واستمع سموه في هذا السياق إلى الشرح الذي قدمته المهندسة علياء عبدالرحيم الهرمودي، مديرة إدارة البيئة في بلدية دبي، حيث شرحت البيان التوضيحي لتطوير الواقع البيئي في منطقة حتا والذي يشمل تطوير الأودية وتأهيل فلج حتا ويشكل هذا المشروع ركيزة أساسية لتطوير الواقع السياحي والحفاظ على البيئة التراثية التاريخية للمنطقة.

وأشارت المهندسة علياء الهرمودي إلى أن الخطة تشمل وادي الظهرة ووادي ليم وادي سهيلة وذلك من خلال توفير المقومات الإنشائية والهندسية التي تسهم في ضمان ديناميكية مستمرة لتواجد وتدفق المياه في مناطق محددة من هذه الأودية على مدار العام.

وهناك مشروع تطوير فلج حتا ويشمل بشكل أساسي تطوير الساقية التي تمتد لمسافة 550 متراً ابتداء من منطقة أم الفلج في الجزء العلوي من المشروع وصولاً إلى منطقة أم الشريعة في الجزء الجنوبي من المشروع.

ويضم كذلك الفتحات العلوية للفلج "الفرض" وهذا يعد من مكونات المشروع الرئيسية ومفصلياً للمنطقة وأهلها لأنه سيسهم بشكل فعلي في تطوير نظام الري في المزارع المحيطة بالمنطقة، كما يشكل بعداً إضافياً لتنشيط السياحة وجذب الزوار ويصبح معلماً سياحياً وتعليمياً لمرتاديه، إذ إن فلج حتا من الأفلاج الداوودية الذي يستمد مياهه من باطن الأرض وعمره يزيد على نصف قرن.

ويجري العمل حالياً لتأهيل جدران ومسار ساقية الفلج مع مراعاة المسار الأصلي القديم للساقية لما لهذا المسار من أهمية عند أهل المنطقة.

أما مشروع تطوير وادي الظهرة فيجري العمل فيه على تنفيذ الأعمال اللازمة لضمان حركة المياه من أعلى الوادي إلى الأسفل لمسافة تصل إلى 1800 متر ومتوسط عرض مجرى الوادي يبلغ ثلاثة أمتار، أما متوسط عمق المياه فهو متر واحد ومن المتوقع أن تبلغ كمية المياه بعد إتمام المشروع الى 5400 متر مكعب وتوجد في نهاية الوادي بحيرة طبيعية تتجمع فيها المياه ومن ثم تتم إعادة ضخ هذه

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H