News




خروج المشترك اللبناني إميليو ساسين في ثاني حلقات "رواد الفضاء "Astronauts "

October 22, 2019  

12مشتركاً وصولاً إلى الحلقة الختامية والفوز بجوائز نقدية تصل إلى (370 ألف درهم)

ورسالة توصية خاصة إلى الوكالة الدولية للفضاء للالتحاق بالبرنامج الخاص بارتياد الفضاء

بين التحديات الجسدية والاختبارات النفسية الخاصة، تسارعت وتيرة المنافسات في الحلقة الثانية من برنامج "رواد الفضاء" (Astronauts) على شاشة تلفزيون دبي، والذي يبث للمرة الأولى على شاشات التلفزة العربية، بالتعاون مع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، وبمشاركة 12 مشتركاً من مختلف الدول العربية لتحقيق حلم الريادة والوصول إلى الفضاء في تجربة استثنائية.

وتابع الجمهور في بداية الحلقة الثانية التي بثت على شاشة تلفزيون دبي (مساء الأحد 20 أكتوبر)، تابع الجمهور ملخصاً عاماً لمجريات الحلقة السابقة والتي أسفرت عن خروج المشتركة البحرينية هند العوضي، لعدم تمتعها باللياقة البدنية الكافية، وتحقيقها نتائج غير مرضية في تحدي سباق الحواجز وقيادة الآليات الثقيلة.

ـ الهروب من الكبسولة ـ

لتنطلق بعدها، أولى تحديات الحلقة الثانية، مع إعلان أعضاء لجنة التحكيم عن "تحدي الهروب من الكبسولة تحت المياه" في محاكاة لنفس الظروف التي قد تواجه رواد الفضاء في حالة الهبوط الاضطراري في المياه، حيث خضع المشتركون أولاً لبعض التدريبات والتعليمات قبل بداية التحدي من ناحية اتباع سلسة من الخطوات للخروج من الكبسولة التي سيتم أولاً إنزالها بشكل عمودي في حوض سباحة خاص، ومن ثم قبلها بزاوية 180 درجة، وذلك لاختبار قدرة المشتركين على الهروب منها مع المحافظة على تركيزهم وهدوئهم خلال هذه الظروف الصعبة.

وفي هذا الإطار، أعلن سعود كرمستجي عضو لجنة التحكيم، عن تقسيم المشتركين إلى 5 مجموعات ضمت في المجموعة الأولى كل من المشترك الإماراتي ناصر الغافري والمشتركة اللبنانية رنا نقولا، حيث أثبت كل منهما قدرته على السيطرة على ردود أفعاله، على عكس المشترك السعودي سعيد الزهراني الذي أبدى تخوفه القديم من الغرق، وعمد إلى اصطحاب نظارته التي لم توافق لجنة التحكيم على ارتدائها أثناء تنفيذ التحدي، كما لم يفلح في الخروج من الكبسولة إلا بمساعدة خاصة من الغواصين المرافقين، على عكس المشترك اللبناني محمد عباس الذي جاءت ردة فعل جيدة على حد تعبير أعضاء لجنة التحكيم، كذلك الحال بالنسبة للمشترك العراقي بدر لفتة صاحب الخبرة السابقة في مجال الغوص، في الوقت الذي لم يلتزم المشترك اللبناني إميليو ساسين بمجموعة التعليمات الخاصة بهذا التحدي، كما لم يستطع حبس أنفاسه في الثواني السبع التي سبقت غمر المياه للكبسولة المعدة لهذا الغرض.

ـ اختبارات نفسية ـ

وقبل عودة المشتركين إلى المقر الرئيسي لبرنامج "رواد الفضاء"، تم اخضاعهم إلى مقابلة مع لوما نقاش، الاختصاصية النفسية التي تعمدت جمع معلومات إضافية عن تاريخهم العائلي وحياتهم الاجتماعية والمناصب التي شغلوها في السابق، إلى جانب عدد من الأسئلة عن الطموحات والخوف والآمال وغيرها من الاختبارات الشاملة للشخصية، حيث تحدث المشترك الإماراتي ناصر الغافري عن امتلاكه لصفات القيادة وروح الفريق، فيما تحدث المشتركة السعودية مشاعل الشميمري عن صفة الإصرار والتحدي في شخصيتها، إلى جانب شعورها بالحزن الدائم لابتعادها عن والدتها منذ أن كانت في الثامنة من العمر، على عكس المشترك العراقي فريد لفتة الذي بدا متحفظاً بعض الشيء في إجاباته، بينما كشف المشترك اللبناني إميليو ساسين عن سعيه إلى الكمال، كذلك الحال بالنسبة إلى المشتركة السعودية رها محرق التي كشفت كذلك عن امتلاكها العزيمة والقدرة على مواصلة التحديات لتحقيق أهدافها.

 ولدى سؤال الاختصاصية النفسية جميع المشتركين عن مدى تقبلهم لفكرة الذهاب في رحلة علمية إلى المريخ دون عودة إلى الأرض، أجمع المشتركون على رفض الفكرة باستثناء المشترك السعودي سعيد الزهراني الذي أبدى تقبله لهذه الفكرة العلمية الافتراضية، فيما بذل الجميع جهوداً كبيرة لتذكر السؤال الأول الذي تم طرحه في بداية الاختبار النفسي.

 ـ تحدي الأماكن الضيقة ـ

وبعد فاصل قصير، عاد المشتركون إلى المقر الرئيسي لرواد الفضاء، حيث كان بانتظارهم التحدي الأخير في هذه الحلقة، لمعرفة مقدرة كل مشترك على تخطي الخوف من الأماكن الضيقة والمغلقة، في محاكاة لأماكن تواجد رواد الفضاء على المحطة الفضائية، وذلك من خلال جلوس كل مشترك داخل كرة لمدة 20 دقيقة، يقوم خلالها بفك وتركيب أشرطة حذائه، إلى جانب تقديره للوقت بالشكل الصحيح اعتماداً على مهاراته الخاصة، ودون الاستعانة بأجهزة قياس الوقت.

ومع إعلان رائد الفضاء الكندي "كريس هادفيلد"، عن تزويد كل مشترك بأجهزة استشعار لنبضات القلب وضغط الدم، بدأ التحدي مع انطفاء الأنوار وسط حالة من ترقب أعضاء لجنة التحكيم، التي تفاجأت بخروج المشترك العراقي فريد لفتة من الكرة بعد نحو 13 دقيقة فقط، فيما أبدت المشتركة اللبنانية رنا نقولا حالة من الانسجام مع الوضع الراهن من خلال التحكم بضربات قلبها، وحقق المشترك الكويتي بدر الموله، نتائج ممتازة مع خروجه في الوقت المقرر بزيادة ثواني معدودة، كذلك الحال بالنسبة للمشتركة السعودية رها محرق التي حققت الوقت بزيادة 39 ثانية فقط، فيما حقق المشترك اللبناني محمد عباس الوقت بزيادة 47 ثانية، بينما بقي المشترك الإماراتي محمد أهلي مدة 29 دقيقة، وحققت المشتركة السعودية مشاعل الشميمري أطول مدة في البقاء داخل الكرة.

ـ لحظات حاسمة ـ

لتحين بعدها اللحظة الحاسمة مع نهاية الحلقة الثانية، مع إعلان رائد الفضاء الكندي وسعود كرمستجي، عن مغادرة المشترك اللبناني إميليو ساسين، وذلك لعدم قدرته على التوازن بين طموحاته والعمل بروح الفريق الواحد، بالإضافة إلى شعوره بالتوتر وعدم تحقيقه لنتائج مرضية في تحدي الهروب من الكبسولة وتحدي الأماكن المغلقة.

يبث برنامج رواد الفضاء “Astronauts "، على شاشة تلفزيون دبي مساء كل أحد الساعة: 22:05 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:05بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم الإثنين الساعة: 13:00، والثلاثاء الساعة: 07:00 صباحاً، ويوم السبت الساعة: 14:00، والساعة: 01:00 بتوقيت الإمارات.

وعلى قناة دبي ون مترجماً إلى اللغة الإنكليزية، مساء كل أربعاء الساعة: 22:00 بتوقيت الإمارات، ومساء الأحد الساعة: 21:00، والأحد الساعة: 03:00 بتوقيت الإمارات، في الوقت الذي يمكن للجمهور متابعة حلقات البرنامج الجديد، عبر الموقع الرسمي للبرنامج: (http://dmi.ae/astronauts)، وموقع منصة "آوان الرقمية من خلال الرابط الإلكتروني: (www.awaan.ae)، كذلك التفاعل مع الموسم الجديد من خلال الوسم (#TheAstronautsAr) على مواقع التواصل الاجتماعي والحسابات الرقمية الخاصة بتلفزيون دبي بقنواته المتعددة.

 

نبذة عن البرنامج الجديد:

إلى جانب 12 مشتركاً من مختلف الدول العربية، تضم لجنة التحكيم برنامج "رواد الفضاء" (Astronauts) على شاشة تلفزيون دبي، نخبة من الخبراء والمختصين في علوم الفضاء والاختبارات النفسية والجسدية.، يتقدمهم "كريس هادفيلد" أول رائد فضاء كندي مشى في الفضاء الخارجي وقام برحلتين فضائيتين مكوكيتين، كما عمل قائداً لمحطة الفضاء الدولية (International Space Station)، إلى جانب سعود كرمستجي الذي يمتلك خبرة واسعة في هذا المجال وشارك ضمن فريق متخصِّص في عملية اختيار وتدريب وإرسال الدفعة الأولى من روّاد الفضاء الإماراتيين إلى الفضاء في مهام علمية وبحثية محددة، بالإضافة إلى لوما نقاش، الاختصاصية النفسية التي تتولى مهمة الإشراف على المشتركين وتأهليهم على الصعيد النفسي.

وقد قام تلفزيون دبي، بتوفير الإمكانيات الفنية واللوجستية لتقديم البرنامج الجديد، من ناحية بناء محطة فضاء افتراضية و"استديو خاص" بدبي، في محاكاة للمحطة الفضائية على المريخ، وتوفير كافة المستلزمات والمعدات الخاصة لتصوير حلقات البرنامج الجديد ما بين دولة الإمارات العربية المتحدة، و"ستار سيتي" في روسيا الاتحادية، ووكالة "ناسا" للفضاء في الولايات المتحدة الأميركية، وذلك لخوض غمار هذه التجربة الحقيقية التي ستفضي في نهايتها إلى الفوز بجائزة مالية تبلغ نحو (370 ألف درهم إماراتي)، وسيارة فارهة، بالإضافة إلى رسالة توصية خاصة من رائد الفضاء الكندي إلى الوكالة الدولية للفضاء للالتحاق بالتدريبات للالتحاق بالبرنامج الخاص بارتياد الفضاء، وذلك بعد اجتياز مجموعة الاختبارات التي تم وضعها في محاكاة حقيقية لبرنامج تدريب رواد الفضاء.

Poll

How did you find the experience of browsing our site?

Vote

No option has been selected
H