News




محمد بن راشد يطلق "وثيقة الخمسين" لتحسين الحياة في دبي بكل جوانبها

January 6, 2019  
الاحد، 06 يناير 2019 - محمد بن راشد: نعلن التزامنا والتزام الأسرة الحاكمة في دبي والتزام حكومتنا وكافة فرق عملنا بالرؤية الواردة في هذه الوثيقة باذلين في ذلك كل الجهود، ومراعين كل الظروف

- محمد بن راشد: قسمنا هذه الوثيقة إلى تسعة بنود، تسهيلاً للتنفيذ، والمتابعة، والمحاسبة

- محمد بن راشد: متفائل بخمسين عاماً مقبلة نستطيع فيها تحقيق مدينة فاضلة كاملة، يحكمها القانون، وتسود فيها روح الرحمة والمحبة، ويعيش أهلها في انسجام وتسامح، وتتميز الحياة فيها بالسهولة والرخاء، وتتمتع أجيالها القادمة بالفرص والبيئة الحقيقية لتحقيق كافة أحلامهم وطموحاتهم.


أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، "وثيقة الخمسين" التي تتضمن تسعة بنود تضم جوانب من رؤية سموه لمدينة دبي المستقبل والحياة التي يتمناها لكل من يعيش في مجتمعها.
br> وقال سموه: "هذه وثيقة تمثل عهدنا ووعدنا لكم فيما سنقوم به لتحسين الحياة بكل جوانبها في دبي خلال ٢٠١٩".

وأشار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن هذه الوثيقة ستتجدد في الرابع من يناير كل عام، حيث ذكر سموه: "سنعلن في الرابع من يناير كل عام عن وثيقة الخمسين التي تضم مشاريع استثنائية في دبي".

ووجه سموه الجميع بالعمل وفقاً لوثيقة الخمسين، حيث قال: "توجيهاتنا للجميع بالعمل وفقاً لهذه الوثيقة، ووفقاً لوثيقة المبادئ الثمانية التي أطلقناها أيضاً؛ ضماناً لاستمرار الرخاء، وديمومة الازدهار، وتسارع المسيرة".

وفيما يلي نص وثيقة الخمسين:

بسم الله والحمد لله..

من محمد بن راشد آل مكتوم إلى أهل دبي وساكنيها..

هذه الوثيقة التي بين أيديكم تمثّل عهدنا ووعدنا بالنيابة عن نفسي وعن الأسرة الحاكمة لدبي في ما سنقوم به تحسيناً لجودة الحياة، وتطويراً لمجتمع دبي، وضماناً لمستقبل الأجيال القادمة. وهي وثيقة سنوية، أسميتُها وثيقة الخمسين، تيمّناً بمرور خمسين عاماً على تولي أول مسؤولية لي في خدمة هذا الشعب، وتفاؤلاً بخمسين عاماً مقبلة نستطيع فيها تحقيق مدينة فاضلة كاملة، يحكمها القانون، وتسود فيها روح الرحمة والمحبة، ويعيش أهلها في انسجام وتسامح، وتتميز الحياة فيها بالسهولة والرخاء، وتتمتع أجيالها القادمة بالفرص والبيئة الحقيقية لتحقيق كافة أحلامهم وطموحاتهم.

وإننا نعلن في الرابع من يناير من العام 2019 التزامنا والتزام الأسرة الحاكمة في دبي والتزام حكومتنا وكافة فرق عملنا بالرؤية الواردة في هذه الوثيقة باذلين في ذلك كل الجهود، ومراعين كل الظروف، ومقدّرين جميع المساهمات، وسائلين المولى عزّ وجل أن يعيننا جميعاً لتحقيق الخير والسعادة لأبنائنا وأحفادنا وأجيالنا القادمة.

ولقد قسمنا هذه الوثيقة إلى تسعة بنود، تسهيلاً للتنفيذ، والمتابعة، والمحاسبة. على أن هذه الوثيقة لا تغني عن الخطط الاستراتيجية التي تقوم بها الحكومة، ولكنها وثيقة تضم جوانب من رؤيتنا لمدينة دبي المستقبل والحياة التي نتمناها لكل من يعيش في هذا المجتمع. وسنعلن في الرابع من يناير كل عام عن وثيقة الخمسين التي تضم مشاريع استثنائية في دبي.

وتوجيهاتنا للجميع بالعمل وفقاً لهذه الوثيقة، ووفقاً لوثيقة المبادئ الثمانية التي أطلقناها أيضاً؛ ضماناً لاستمرار الرخاء، وديمومة الازدهار، وتسارع المسيرة.

وفيما يلي البنود التسعة، والتي سأتابعها بنفسي. وسيشرف عليها ولي العهد حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم.

البند الأول: خط دبي للحرير

قَدَر دبي أن تكون محطةً بين الشرق والغرب، وبين الشمال والجنوب، وقَدَر دبي أن تكون مطار العالم وميناءه الرئيسي. لدينا أكبر مطار دولي في العالم يربطنا مع أكثر من 200 مدينة، وسيعبر خلال الأعوام العشرة المقبلة أكثر من مليار مسافر عبر مطاراتنا. وندير نحو 80 ميناء حول العالم يرتبط كل منها بعشرات المدن. ستكون محطتنا التالية بناء خط الحرير الخاص بنا بالتعاون مع الأشقاء والأصدقاء. منطقتنا منطقة حضارة وتجارة، ولا بدّ من استعادة هذا الدور، وسنعمل على بناء منظومة دولية لدعم هذه الطموحات.

البند الثاني: رسم خارطة اقتصادية جغرافية لدبي

سنعمل خلال الفترة المقبلة على وضع خريطة اقتصادية جغرافية لمدينة دبي وتحويلها إلى مناطق اقتصادية تخصصية ومتكاملة وحرة. وكل قطاع جغرافي-اقتصادي في المدينة سيكون له مجلسه الذي يديره ويسوِّق له وينافس به المناطق الأخرى المشابهة عالمياً. وسيكون لكل قطاع جغرافي أهدافه الاقتصادية والاستثمارية التي سنتابع تحقيقها بكل شفافية. وسيتم تعيين محافظ لكل قطاع

Poll

How did you find the experience of browsing our site?

Vote

No option has been selected
H