News




حمدان بن محمد يعتمد نتائج تصنيف الفعاليات الرياضية بدبي

16 ديسمبر, 2017  
حمدان بن محمد: - "القطاع الرياضي جزء رئيس من مجتمعنا واقتصادنا ونعمل لجعل الابتكار في مقدمة ركائزه"

- "ابتكار ممارسات ومبادرات ناجحة يرتقي بالقطاع الرياضي إلى العالمية"

- مطر الطاير: "نسير على نهج القيادة الرشيدة في تشجيع الابتكار والإبداع في العمل"

- ارتفاع عدد منظّمي الفعاليات الرياضية المسجلين في النسخة الثالثة من النظام إلى 418 مقارنة بـ 172 في النسخة الأولى

- زيادة الفعاليات المحلية والمجتمعية المسجّلة إلى 297 في ثالث نسخة مقارنة بـ178 في 2015

اعتمد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، نتائج النسخة الثالثة من "نظام تصنيف الفعاليات الرياضية" بدبي للموسم الرياضي 2016-2017 الأول من نوعه في العالم، و الذي أطلقه مجلس دبي الرياضي في العام 2014 كمبادرة رائدة لتنظيم وتطوير قطاع تنظيم البطولات والفعاليات الرياضية في الإمارة ، حيث تُصنَّف كل فعالية بعدد من النجوم حسب جودة التنظيم، وذلك وفق ست فئات هي: الأثر البيئي، والترويجي، والاجتماعي، والرياضي، والاقتصادي، و إضافة إلى الأثر التنظيمي.

وقد أثنى سمو ولي عهد دبي على جهود فريق مجلس دبي الرياضي التي أثمرت ابتكار وتطبيق هذا النظام غير المسبوق عالمياً وقال سموه: "النجاح الذي حققه هذا النظام يؤكد قدرة أبناء الإمارات على تقديم إنجازات فريدة في شتى المجالات؛ فهو فكرة وطنية خالصة أطلقها مجلس دبي الرياضي لتطوير القطاع الرياضي مواكبا في ذلك جميع التطورات الكبيرة والمتنوعة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث عمل المجلس منذ تأسيسه على الارتقاء بمستوى القطاع الرياضي في دبي، وإيصاله الى مستويات عالمية رفيعة من خلال تبنّي ممارسات ناجحة وابتكار البرامج وإطلاق المبادرات التي تدعم تلك الأهداف وتؤكد تحقيقها".

وأضاف سموه:" يمثّل القطاع الرياضي جزءاً أساسياً من مجتمعنا واقتصادنا، ونعمل دائما على أن يكون التميز والابتكار هو في مقدمة ركائز العمل في هذا القطاع المهم، وذلك سيراً على نهج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأن نكون الرقم(1)، كما سنواصل التقييم المستمر للعمل، وتقدير المتميزين في هذا المجال، وتعزيز التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص وتحفيزهما على أداء دورهما الوطني تجاه المجتمع عموماً والرياضيين بشكل خاص، وتوفير سبل النجاح لهم لتحقيق معدلات نمو تتناسب مع النمو والتطور الذي تشهده مختلف قطاعات الدولة".

وأعرب سموه عن ثقته في الأثر الإيجابي لنظام التصنيف في تعزيز الفعاليات الرياضية في دبي كماً ونوعاً وقال سموه: "يؤكد ارتفاع عدد منظمي الفعاليات الرياضية المدرجين في نظام تصنيف الفعاليات في النسخة الثالثة من التصنيف، نجاح هذا النظام في تحقيق أهدافه وفي مقدمتها تحفيز منظمي الفعاليات الرياضية على الارتقاء بجودة التنظيم، وتوفير جميع مستلزمات النجاح وفق المعايير الموضوعة بعناية".

بدوره تقدّم سعادة مطر الطاير، نائب رئيس مجلس دبي الرياضي بالشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، على الرعاية والدعم اللامحدود للقطاع الرياضي، وعلى توجيهات سموه السديدة التي تشكل منهاج عمل لمجلس دبي الرياضي في إدارة وتطوير القطاع الرياضي وجعل دبي في صدارة المدن العالمية في مجال ممارسة الرياضة وتنظيم الفعاليات الرياضية المختلفة.

وقال الطاير: "منذ الاجتماع الأول لمجلس إدارة مجلس دبي الرياضي، حدّد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس الأهداف الكبيرة التي نعمل على تحقيقها، وقد بات السير على نهج القيادة الرشيدة في تشجيع الابتكار والإبداع في العمل، و تنفيذ توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم منهاج عمل لنا لتحقيق تلك الأهداف، وتحقيق التميز والابتكار في قطاع مهم وحيوي هو قطاع الرياضة، مع الاهتمام بتطوير القطاع للوصول به الى أرقى المستويات العالمية في الإدارة و التنظيم."

وأضاف الطاير:" تتمتع دبي اليوم بمكانة مرموقة بين نخبة المدن العالمية في استضافة وتنظيم الفعاليات الرياضية المحلية والاقليمية والدولية المختلفة؛ في الوقت الذي زاد فيه عدد تلك الفعاليات ليصل إلى أكثر من 400 فعالية سنويا، غير أننا في مجلس دبي الرياضي لا نركز على الزيادة الكميّة وحسب، بل نسعى للارتقاء بالجودة أيضا والابتكار وتحفيز المنظمين على التميز، وقد جاء ابتكار المجلس لنظام تصنيف الفعاليات الرياضية واطلاقه ليكون وسيلة لتصنيف وتقييم منظمي الفعاليات وفق آليات متعمدة ومعلنة، وليكون أيضا منصة لتكريم المتميزين منهم وتقديرهم، وتحفيز المنظمي

اPoll

How did you find the experience of browsing our site?

Vote

No option has been selected