News




الرئيس الفرنسي يدعو لشراكات اقتصادية في مجالات جديدة مع دولة الإمارات

09 نوفمبر, 2017  
- ماكرون:المشروع الذي تحمله الإمارات يلتقي مع المشروع التاريخي لفرنسا وهو الدفاع عن العقل والنور والاختلاف مع الآخر

- ماكرون: الإمارات أثبتت قدرتها على النجاح وسط بيئة صعبة لأنها تمتعت بالإرادة لتحقيق الإنجازات

- ماكرون: معرض إكسبو هو فرصة للدفاع عن القيم وإظهار مجالات الشراكة في المدن الذكية والطاقة ووسائل النقل المبتكرة

-الهاشمي: نتطلع إلى شراكة بين البلدين تكون حافزاً للتنمية المستدامة والتعاون الاستراتيجي

- الغرير: نتشارك رؤى مشتركة حول الإبتكار والاستدامة في الخدمات والقطاعات الاقتصادية وملتزمون التوجه نحو اقتصاد المعرفة القائم على الابتكار والخدمات الذكية

أكد فخامة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التزامه بتعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين بلاده ودولة الإمارات العربية المتحدة، وتوسيع الشراكة الاستراتيجية لتشمل قطاعات ومجالات جديدة وذلك خلال كلمة له ألقاها أمام المشاركين في منتدى الأعمال الإماراتي الفرنسي الذي نظمته اليوم غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع السفارة الفرنسية في الدولة وأعمال فرنسا وهي الهيئة الوطنية المسؤولة عن دعم تدويل الاقتصاد الفرنسي ومجلس الأعمال الفرنسي في جامعة زايد بدبي.

ولفت فخامته إلى ان المشروع الذي تحمله دولة الإمارات يلتقي مع المشروع التاريخي لفرنسا وهو الدفاع عن العقل والنور والاختلاف مع الآخر، مؤكداً ان صورة افتتاح متحف اللوفر ابوظبي وصورة لقاء الأعمال في منتدى الأعمال الإماراتي الفرنسي هو الصورة المشرقة لدولة الإمارات العربية المتحدة، مشيراً إلى انه رغم التحديات في المنطقة فإن أبلغ رد على ذلك هو صورة الوزيرة الإماراتية التي تتكلم الفرنسية وهي رسالة المحبة التي تجسدها دولة الإمارات في العالم.

وأشار ماكرون إلى أن الثقافة والتعليم جزء أساسي من التغيير الضروري نحو المستقبل المستدام مشيداً بالتزام دولة الإمارات وقادتها بتحسين الفرص ودعم الابتكار وبناء المدن الذكية وهي الصورة التي تعطي شعب الإمارات مكانة متقدمة عالمياً.

وأوضح ماكرون إن معركة فرنسا والإمارات هي معركة واحدة من اجل التسامح والإنسانية، مشيراً إلى ان ما يسمعه عن النمو الذي تحققه دولة الإمارات ومؤشرات اقتصادها تجعله يشعر بالغيرة نظراً للإنجازات المتعددة التي حققتها الدولة على مختلف الصعد في نمو الناتج الإجمالي وجذب الاستثمارات وقوة الميزان التجاري، معتبراً ان الإمارات أثبتت ان النجاح ممكن حتى في بيئة صعبة لأنها تمتعت بالإرادة لتحقيق الإنجازات.

وعبر ماكرون عن فخره بالشراكة الجيوسياسية والثقافية والحضارية بين البلدين معتبراً إن الاتفاقيات التي وقعت على هامش المنتدى تعكس التنوع والقوة التي تتصف فيها العلاقة المشتركة، مشيداً بالتعاون في مجال الشركات الناشئة، وتطوير الاستثمارات المشتركة في قطاعات جديدة.

وأشاد الرئيس الفرنسي باستضافة دبي لمعرض اكسبو العالمي 2020 دبي والذي يعتبر فرصة للإنجاز وفتح آفاق جديدة وتأسيس مشاريع مبتكرة، مؤكداً إن معرض إكسبو هو فرصة للدفاع عن القيم وإظهار مجالات الشراكة في المدن الذكية والطاقة ووسائل النقل المبتكرة.

وأشاد الرئيس الفرنسي بالمنتدى والنقاشات التي جرت خلاله، معتبراً إياه اول منتدى من نوعه لجيل جديد، مؤكداً ان الطموح الفرنسي والإماراتي مشترك ومبني على التسامح والإنسانية، داعياً إلى شراكة حقيقية تكون عنواناً لمرحلة جديدة ومتطورة من العلاقات الثنائية في مختلف المجالات.

وقد كان في استقبال الرئيس الفرنسي والوفد المرافق له لدى وصوله للمشاركة في منتدى الأعمال الإماراتي الفرنسي معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزير دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب اكسبو 2020 دبي، وسعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، وسعادة هشام الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة دبي، وسعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي.

وخلال كلمتها أمام الرئيس الفرنسي، أكدت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي أن مستقبل الإنسانية يكون بالتلاقي والحوار والشراكات، لافتةً إلى انه ليس من باب الصدف أن تعقد فعاليات منتدى الأعمال الإماراتي الفرنسي في جامعة زايد، التي تحمل اسم مؤسس دولة الإمارات، الذي يمثل قيم التعاون والشراكة والانفتاح على العالم، مشيرةً إلى تطلعها إلى شراكة بين البلدين تكون حافزاً للتنمية المستدامة والتعاون الاستراتيجي.

ومن جهته اكد الغرير على أن المنتدى يرسخ لمرحلة جديدة من العلاقات الاقتصادية الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية، حيث يتطلع الجانبان للاستفادة من المقومات والإمكانات المتاحة لتحقيق الأهداف والمصالح ا

Poll

How did you find the experience of browsing our site?

Vote

No option has been selected