News




منصور بن محمد يحضر أعمال الملتقي الوطني الأول حول أهداف التنمية المستدامة

24 أكتوبر, 2017  
بحضور منصور بن محمد ..الملتقى الوطني الأول حول أهداف التنمية المستدامة يستعرض أهم الجهود والمبادرات الداعمة للاستدامة

خبراء التنمية المستدامة: دولة الإمارات منارة تضيء الطريق نحو الاستدامة الشاملة

- ريم الهاشمي: الملتقى سيُنظَّم سنوياً لرصد النجاحات ومشاركة الخبرات

- منى المرّي: "دور رئيس للإعلام في تحفيز المجتمع وإشراك أفراده ومؤسساته في جهود التنمية وضمان استدامتها"

- إشادة عالمية بدور دولة الإمارات وريادتها في مجال أهداف التنمية المستدامة

- أكثر من 200 خبير من داخل وخارج الدولة يشاركون تجاربهم في الاستدامة

- أهداف التنمية المستدامة توحّد الرؤى بين الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية

- الشراكات الاستراتيجية مع القطاع الخاص عامل حاسم في إنجاح المبادرات الوطنية

بحضور سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، عُقدت اليوم أعمال الملتقى الوطني الأول حول أهداف التنمية المستدامة والذي جاء بعنوان: "أهداف التنمية المستدامة: التميز في التنفيذ" الذي نظمته اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة والهيئة الاتحادية للتنافسية والاحصاء، وشارك فيه أكثر من 200 مسؤول وخبير حول أهداف التنمية المستدامة من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص والأكاديمي والهيئات العالمية والمجتمع المدني، إذ تم مناقشة وعرض مجموعة من المواضيع الاستراتيجية المتعلقة بجهود الجهات الحكومية ومبادراتها في سبيل تحقيق الغايات المتعلقة بها.

وافتتحت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ورئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، الفعالية بكلمة أشادت فيها بجهود وتكاتف الجهات الحكومية المختلفة في الدولة في تحقيق أهداف التنمية.

وقالت معاليها:"نحن نعتبر عمل اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة امتدادا طبيعيا لمسيرة التنمية التي أطلقها الآباء المؤسسون للدولة منذ إعلان الاتحاد. فلدى القيادة الرشيدة خطة تنمية اقتصادية واجتماعية وطنية واضحة المعالم والأهداف، ورؤية الدولة للعام 2071 هي عبارة عن تجسيد لرؤية قادتنا لمستقبل الإمارات وأبنائها. ولهذا يجب أن يكون هناك ترابط وثيق بين رؤيتنا الوطنية وأهداف التنمية المستدامة."

وأضافت معالي ريم الهاشمي: "لن ننكر التحديات العديدة التي سنواجهها في محاولاتنا للوصول إلى الـ 169 غاية من أهداف هذه الخطة الطموحة بحلول العام 2030، مع تمحور العديد من تلك التحديات حول جمع وتنسيق البيانات المرتبطة بتحقيق الأهداف، ولهذا قمنا بدعوة مجموعة من أهم الخبراء العالميين في مجال البيانات والإحصاءات لمشاركة تجاربهم ومعرفتهم وخبراتهم."

وخلال الملتقى، ألقت سعادة منى غانم المرّي، نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين والمدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، كلمة أكدت فيها أن علاقة دولة الإمارات العربية المتحدة بمفهوم التنمية المستدامة تعود إلى ما قبل ظهور هذا المسمى وتداوله على نطاق عالمي واسع، ضمن نهج تطويري متكامل ومستدام أخذ في النضوج عبر السنوات وصولا إلى رؤية الإمارات 2021 والأجندة الوطنية التي تتطابق في جوانب عديدة منها مع أهداف التنمية المستدامة العالمية. وقالت سعادتها إن الإعلام يحظى باهتمام قيادتنا الرشيدة التي ترى فيه جسراً مهماً يربط المجتمع بالتطورات من حوله ويطلع أفراده على إنجازات الوطن ويشركهم في استمرارها واستدامتها، إذا كان الإعلام وسيظل شريكاً في بناء دولة الإمارات ومسيرتها التنموية الحافلة، ما يضع مسؤولية كبيرة على مؤسساتنا الإعلامية في اتجاه تطوير قدراتها بالاستثمار في المستقبل.

ونوّهت منى المرّي بدور الإعلام في تحقيق أهداف التنمية المستدامة بتعزيز الوعي المجتمعي وحشد الطاقات الإيجابية لتحقيقها، في حين أشارت إلى أثر الإعلام الرقمي في تشكيل واقع جديد يحتم علينا تحديد أفضل سبل التعامل معه والوصول إلى التوظيف الأمثل لأدواته في الوقت الذي تتمتع به دولة الإمارات بمكانة متميزة كأكثر دول المنطقة اتصالا بشعوب العالم وانفتاحاً على ثقافاتهم، وبما للإعلام من دور رئيس في ذلك لاسيما مع تنامي أثر الإعلام المجتمعي الجديد.

وشملت أجندة أعمال ملتقى أهداف التنمية المستدامة ثلاثة محاور رئيسية، الأول حول الحوكمة والشراكة العالمية والعلاقات الدولية، والثاني حول التواصل والمشاركة، أما المحور الثالث فدار حول البيانات والمتابعة والتقرير والتقييم. ويهدف الملتقى إلى التعريف بأفضل الممارسات الوطنية والعالمية لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة. بالإضافة إلى ذلك، تُعدُّ هذه الفعالية فرصة للاطلاع على برنامج العمل الحالي لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة بدولة الإمارات، بين

Poll

How did you find the experience of browsing our site?

Vote

No option has been selected