News




حاكم الشارقة يفتتح المنتدى الدولي للاتصال الحكومي

22 مارس, 2017  
برعاية وحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تنطلق فعاليات الدورة الـ6 من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، وذلك في مركز إكسبو الشارقة، تحت شعار «مشاركة مجتمعية.. تنمية شاملة»، وعلى مدى يومين، حيث يتضمن 6 كلمات رئيسة، و7 جلسات محورية، و6 جلسات حوارية خارجية، و5 ورش عمل مصاحبة، و3 جلسات تفاعلية، كما سيشهد المنتدى مشاركة مسؤولين رفيعي المستوى من دولة الإمارات وخارجها.

وتركز الدورة السادسة من المنتدى على دور الاتصال الحكومي المحوري في تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي تمثل انعكاساً للدور الرائد لإمارة الشارقة ودولة الإمارات في تعزيز دور الاتصال الحكومي، لدعم كل الجهود الحكومية في مختلف القطاعات، وتعقد تحت شعار «مشاركة مجتمعية تنمية شاملة»، وبمشاركة أكثر من 2500 من كبار الشخصيات المحلية والدولية وأصحاب الخبرة والاختصاص وقادة الفكر والمسؤولين الحكوميين.

وسيتخلل مساء اليوم الأول للمنتدى على مسرح المجاز بالشارقة الإعلان عن الفائزين بفئات جائزة الشارقة للاتصال الحكومي بدورتها الرابعة.

ونجح المنتدى خلال دوراته الخمس الماضية، في بناء منظومة جديدة في فكر الاتصال الحكومي، استفادت منها المؤسسات الحكومية والخاصة، والعاملون في قطاع الاتصال بدولة الإمارات والعالم، حتى أصبح المنتدى الأول من نوعه على مستوى المنطقة، كونه يبحث أساليب تطوير آليات الاتصال الحكومي لتطبيق أفضل الممارسات، بما يتماشى مع الإدارة الحكومية الرشيدة.

واستطاع المنتدى، منذ انطلاقته كأول منتدى دولي يناقش موضوع الاتصال الحكومي في المنطقة، تغيير الصورة الذهنية السائدة سابقاً عن مفهوم ومعنى وطريقة ممارسة الاتصال الحكومي. وسجل في دورته الأولى ما يقارب 2500 زائر، فيما سجلت الدورة الثانية أكثر من هذا العدد، وشهدت الدورة الثالثة نمواً ملحوظاً، بتسجيلها 2756 زائراً، كما استقطبت الدورة الرابعة 4196 زائراً، فيما حققت الدورة الخامسة أرقاماً غير مسبوقة من حيث عدد الزوار، وصلت إلى 4239 زائراً من حوالى 20 دولة حول العالم. وخرج في الدورة الثانية، التي انطلقت تحت شعار «تواصل فعال خطاب موحد»، من إطاره المحلي نحو العالمية، ليصبح المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، ليشكل منصة حقيقية للتعلم والاستفادة من المواضيع المطروحة في مجال الاتصال الحكومي، ودراسات الحالة المحلية والعالمية، والعروض الناجحة لتجارب الاتصال الحكومي من حول العالم.

كما ناقش في الدورة الثالثة، التي عقدت تحت شعار «أدوار مختلفة.. رؤية واحدة»، التأثيرات الإيجابية للتواصل الحكومي في شكل العلاقة بين الحكومة، وجمهورها عبر وسائل الإعلام المختلفة، وتمحورت مواضيع جلسات المنتدى لهذا العام، حول الدور الذي يمكن أن يسهم به الاتصال الحكومي في تحسين صورة الدول، والتأثير في مستقبلها الاقتصادي والاجتماعي والسياسي. وناقشت الدورة الرابعة للمنتدى التي عقدت تحت شعار «خطوات محددة.. نتائج أفضل» التحديات التي تواجه عمل الاتصال الحكومي، والإجراءات الفورية والمطلوبة لضمان أفضل النتائج على صعيد العلاقة بين الحكومة والجمهور، من خلال آليات الاتصال الحكومي الفعال.

وتطرقت الدورة الخامسة التي عقدت تحت شعار «نحو مجتمعات ترتقي»، إلى دور الاتصال الحكومي في تدعيم القطاعات الحياتية والخدماتية، التي تؤثر في الحياة اليومية للمواطنين على وجه التحديد، ما يمنح التجارب المحلية في الاتصال الحكومي أهمية، يمكن الاستفادة منها على الصعيد الدولي.

كشفت مؤسسة القلب الكبير، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم، والتي تتخذ من الشارقة مقراً، عن تنظيم جلسة خاصة بعنوان «آثار الصراعات واللجوء في التنمية العربية»، ضمن فعاليات اليوم الثاني لـ«المنتدى الدولي الاتصال الحكومي». وقالت مريم الحمادي، مدير المؤسسة: «يشكل المنتدى الدولي للاتصال الحكومي حدثاً فريداً يجمع تحت مظلته نخبة من المسؤولين وصناع القرار وقادة الفكر والخبراء من مختلف أنحاء العالم، بهدف بحث أبرز المواضيع المستجدة على الساحات العربية والإقليمية والدولية».

اPoll

How did you find the experience of browsing our site?

Vote

No option has been selected