News




نشاط مكثّف لمجلس "الإمارات للتوازن بين الجنسين" في نيويورك

March 19, 2017  
اختتم مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين مشاركته في اجتماعات الدورة الحادية والستين للجنة وضع المرأة التابعة للأمم المتحدة، والتي انطلقت أعمالها بمقر الأمانة العامة للمنظمة الدولية في نيويورك في الثالث عشر من الشهر الجاري، وشارك فيها وفود 45 دولة من مختلف أنحاء العالم إضافة إلى مشاركة المنظمات غير الحكومية المعنيّة بمستقبل المرأة وسبل رفع مستوى مشاركتها دعماً لأهداف التنمية الشاملة.

وقد واكب مشاركة المجلس في اجتماعات اللجنة الأممية نشاط مكثف تضمّن سلسلة من اللقاءات المهمة ناقش من خلالها سبل تعزيز التعاون في اتجاه تحقيق الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة الـ17 التي أقرها قادة العالم في العام 2015، مستعرضاً جهود دولة الإمارات الحثيثة في مجال دعم المرأة وما أثمرته من إنجازات مهمة في ضوء الرعاية والعناية الكبيرة التي تحظى بها المرأة في دولتنا يبلورها وصولها إلى أرفع المناصب في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة

والتقت سعادة منى غانم المرّي، نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، السيد سليم جاهان، مدير مكتب تقرير التنمية البشرية ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، حيث تطرق اللقاء لبحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها السبل الكفيلة بتنفيذ الهدف الذي كلف به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، بالوصول بدولة الإمارات إلى قائمة أفضل 25 دولة في العالم في "مؤشر التوازن بين الجنسين" التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بحلول العام 2021،فد اتساقا مع الهدف الخامس من الأهداف الإنمائية السبعة عشر التي حددتها الأمم المتحدة.

وأكدت سعادة منى المرّي حرص المجلس على توسيع دائرة الحوار مع مختلف الجهات الدولية لتبادل الخبرات والأفكار وصولاً لمستوى المشاركة الأمثل للمرأة وعلى الصعيدين الإقليمي والعالمي. حضر الاجتماع سعادة شمسة صالح الأمين العام للمجلس، ووميلوراد كوفاسيفيتش، كبير الإحصائيين بمكتب تقرير التنمية البشرية.

وقالت سعادة منى المرّي إن الإنجازات المتميزة التي حققتها دولة الإمارات في مجال دعم المرأة والخروج بها من مرحلة التمكين إلى مرحلة المشاركة الإيجابية الفاعلة، تضع على كاهلنا مسؤولية كبيرة حيال تعزيز دور المرأة في المجتمع على المستوى الإقليمي وتأكيد مشاركتها في مختلف مجالات العمل أسوة بالرجل وبأسلوب يتسم بالتوازن في الفرص، موضحة أن دولة الإمارات تسعى لتعزيز التعاون مع كافة الأطراف الإقليمية والدولية لدور أكبر وأعمق تأثيراً للمرأة في مسيرة التنمية العالمية، وأنها لا تدخر جهدا في فتح أبواب الحوار البنّاء ووضع تجربتها الناجحة في هذا الشأن، وغيره من مسارات التنمية، في متناول كل من يسعى للتعرف على تفاصيلها والوقوف على الدروس المستفادة منها.

من جانبه، أعرب جاهان عن تقديره لجهود دولة الإمارات التي تنمُّ عن وعي رفيع بأهمية مشاركة المرأة في المجتمع والحرص على منحها الفرصة كاملة لإثبات ذاتها وهو ما يبدو جلياً من خلال لغة الأرقام التي تشير إلى تقدم لافت في جميع مسارات دعم المرأة وتعزيز مساحة تواجدها وزيادة فرصها سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي وكذلك التعليمي والمجتمعي، مؤكداً تطلعه إلى مواصلة الحوار من أجل التوصل إلى أفضل صيغ التعاون في ضوء التجربة الإماراتية المتميزة في هذا المجال.

ورحب جاهان باستهداف دولة الإمارات الدخول إلى قائمة الدول الأفضل 25 عالمياً في مؤشر التوازن بين الجنسين التابع للبرنامج الإنمائي، منوها باستعداد البرنامج لتقديم كافة أشكال الدعم الممكنة لتحقيق هذا الهدف المهم والذي يعكس الفكر المتطور والرائد للحكومة الإماراتية.

آفاق التعاون

كما التقت سعادة نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين على هامش أعمال اجتماعات لجنة وضع المرأة في نيويورك، السيدة فومزيلي ملامبو، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والمديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، التي أعربت عن كامل تقديرها لدولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعباً، مثنيّة على الدعم الكبير الذي قدمته الدولة من خلال استضافة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين لاجتماع "لجنة الأمين العام للأمم المتحدة رفيعة المستوى بشأن التمكين الاقتصادي للمرأة" شهر فبراير الماضي في دبي، بمشاركة دولية شملت صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، إضافة إلى خبراء الاقتصاد، والأكاديميين، والقادة النقابيين، وممثلي قطاع الأعمال والحكومة من جميع أنحاء العالم.

من جانبه

Poll

How did you find the experience of browsing our site?

Vote

No option has been selected
H