News




حمدان بن محمد يشهد افتتاح منتدى الدبلوماسية العامة والاتصال الحكومي

12 مارس, 2017  
برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، انطلقت أعمال منتدى الدبلوماسية العامة والاتصال الحكومي الذي ينظمه المكتب الإعلامي لحكومة دبي بمشاركة محلية وإقليمية وعالمية تضمنت وزراء ومسؤولين حكوميين وخبراء وأكاديميين متخصصين في هذا المجال.

حضر الافتتاح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ومعالي محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومعالي سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام، ولفيف من مدراء الدوائر والمسؤولين الحكوميين.

حدائق وسط الحرائق

وتحدث خلال الجلسة الافتتاحية معالي الدكتور عبداللطيف الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، من خلال جلسة حوار أفردها المنتدى لمعاليه، حيث تناول الخطوط العريضة التي ميزت الرسالة الخليجية للعالم خلال السنوات القليلة الماضية في ظل التحديات الكبيرة التي شهدتها المنطقة في تلك الفترة وما أفرزته من تحديات استوجبت مستوى جديد من الحوار مع العالم لتوضيح المواقف وتأكيد الثوابت الخليجية والعربية حيال القضايا الراهنة على كافة المستويات الإقليمية والدولية.

ووصف معالي الزياني دول الخليج العربية بأنها "حدائق وسط الحرائق" وقال إن مجلس التعاون يعكس الواقع الذي نعيشه اليوم وهو أن دول الخليج أصبحت "مُصدِّرة" للاستقرار للمنطقة والعالم بجعله عالم أفضل للجميع بحكمة أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس وبمثابرة وعمل دؤوب من مواطنيها حيث تتضافر الجهود من أجل ترسيخ أسس بيئة مستقرة مستدامة الأمن والنمو والازدهار تكفل الخير لمواطني المجلس وكل الدول الشقيقة والصديقة.

وقال معاليه إن رسالة دول المجلس تعكس القيم التي طالما آمنت بها وجعلتها أساسا ترتكز عليه وهي القيم الأساسية لديننا الإسلامي الحنيف وعاداتنا وتقاليدنا العربية العريقة وهي السلام والتعايش والتعاون والتسامح وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير، فضلا على الإيمان بالروح الإيجابية التي طالما دعا إليها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، منوها معاليه باهتمام كافة دول المجلس بالتواصل مع الشباب وتضمينهم في عملية البناء وتشجيعهم على اكتشاف الفرص واطلاق أعمالهم الخاص كرواد للأعمال ليكونوا مشاركين بقوة في مسيرة التنمية.

الإرهاب اختطف ديننا

وأكد معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية أن الإرهاب اختطف ديننا، مشيرا إلى أن الدبلوماسية الخليجية كانت مبادرة للتنبيه إلى خطر الإرهاب ومنذ العام 2005 الإرهاب اختطف ديننا، وقال معاليه أن الإرهاب اختطف ديننا، مشيرا إلى أن الدبلوماسية الخليجية كانت مبادرة للتنبيه إلى خطر الإرهاب ومنذ العام 2005 حيث طرحت دول المجلس هذه القضية ضمن مؤتمر الرياض، محذرة من مغبة تنامي خطر الإرهاب والحاجة للعمل المشترك في اجتثاث جذوره، معربا عن ثقته في أن التوصيات التي صدرت عن ذلك المؤتمر لو كانت وضعت موضع التنفيذ لكانت المنطقة والعالم اليوم تعيش وضعا مختلفاً.

واختتم معالي الدكتور عبد اللطيف الزياني حواره بالتأكيد على أن الدبلوماسية الخليجية تحقق نجاحات متوالية بتواجدها في الميدان وعبر جهود أصحاب السمو والمعالي وزراء الخارجية لدول الخليج العربية، مشيرا إلى أن رسالة الدبلوماسية الخليجية قائمة على أسس واضحة وهي الشفافية والوضوح والاحترام المتبادل، والتي أكسبتها احترام وتقدير العالم.

إشراك المجتمع

وخلال الجلسة الافتتاحية لمنتدى الدبلوماسية العامة والاتصال، ألقى جوش إيرنست، المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض خلال ولاية الرئيس السابق باراك أوباما، حيث أشاد بفكرة المنتدى وقال إنها تبعث على التفاؤل لكون هذا اللقاء يمثل نموذجا لاهتمام الحكومات بإقامة حوار بناء مع المجتمع وإشراك أفراده في عملية التنمية، وأكد أن هذا التوجه يتوافق تماما مع الفكر الذي طبقه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما الذي حرص على إقامة جسور تواصل فعالة مع العالم ليس فقط من خلال العلاقات الرسمية مع الحكومات والقادة ولكن أيضا من خلال إقامة علاقات مباشرة مع الأفراد، وضرب مثالا بأن الرئيس أوباما تمكن من بناء علاقات مع حوالي 70 ألف من رواد الأعمال في مختلف انحاء العالم، في إشارة لأثر القوة الناعمة في دعم السياسات العامة للدول.

وقال إيرنست إن هناك العديد من القواسم المشتركة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتح

اPoll

How did you find the experience of browsing our site?

Vote

No option has been selected