News




اللجنة الوطنية العليا لعام الخير تستعرض المحطات الرئيسية

10 يناير, 2017  
تفعيل المسؤولية الاجتماعية، تعزيز ثقافة التطوع وغرس ثقافة المساهمة في خدمة الوطن ثلاثة محاور في عام الخير.


بناء على إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2017 عاماً للخير، وترجمةً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه لله، بالبدء بوضع إطار عمل شامل لعام الخير، عقدت اليوم اللجنة الوطنية العليا لعام الخير أول اجتماع لها وذلك لاستعراض الخطوط العامة لبرامج عام الخير وأبرز المحطات الرئيسية على مدار العام.

ووجه أعضاء اللجنة الوطنية العليا لعام الخير 2017 في البداية الشكر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتكليفهم بالإشراف على "عام الخير". كما أشادت اللجنة بأول مبادرة كبرى في "عام الخير"، وهو "بنك الإمارات للطعام"، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كأول بنك من نوعه في الدولة، يعمل وفق منظومة متكاملة تشمل عدة قطاعات لترسيخ قيمة الكرم وإطعام الطعام في مجتمع الإمارات.

وأثنى أعضاء اللجنة أيضاً على التفاعل المجتمعي الكبير مع "عام الخير" على الصعيد الفردي والمؤسسي، الأمر الذي يحفِّز مختلف الجهات الحكومية والخاصة في الدولة لحشد الجهود وتعزيزها وتقديم الاقتراحات والأفكار والمبادرات لتلبية توقعات الناس وتحقيق تطلعاتهم.

وصرّح معالي محمد عبدالله القرقاوي رئيس اللجنة الوطنية العليا لعام الخير في هذا الخصوص قائلاً: "إن عام الخير هو فرصة لترسيخ العطاء للوطن لدى الأجيال الشابة"، مؤكداً بأن "اللجنة الوطنية العليا ستعمل على تحويل الرؤية التي وضعتها القيادة الرشيدة إلى برامج عمل، وستعمل على مأسسة قيمة الخير في مجتمع الإمارات".

وذكّر معاليه بالهدف الرئيس الذي انطلق عام الخير من أجله الذي يتمثل في تحقيق رؤية كل من صاحبي السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لترسيخ ثقافة الخير وأن يكون المجتمع شريكاً أساسياً في التنمية، مع تفعيل دور القطاع الخاص في هذا الجانب واستثمار الطاقات الخلاقة في المجتمع من خلال التطوع التخصصي، من خلال إقرار نظم ولوائح تحفيزية وإقرار تشريعات وصياغة استراتيجيات تسهل عمل الخير وتيسره.

وأضاف معاليه بأن "تعاون كافة القطاعات الحكومية والإعلامية والقطاع الخاص ومؤسسات النفع العام وقطاع العمل الإنساني سيولد مئات الأفكار، كما سيكون علامة بارزة في مسيرة دولة الإمارات الإنسانية وترسيخ ثقافة مجتمعية كاملة قائمة على العطاء وعمل الخير".

هذا وناقشت اللجنة الوطنية العليا لعام الخير مستهدفات عام الخير وسبل تفعيل محاوره، حيث يستند "عام الخير" إلى ثلاثة محاور رئيسية هي: تفعيل المسؤولية الاجتماعية على مستوى الدولة من تعزيز دور القطاع الخصا كشريك أساسي في التنمية والتصدي للتحديات المجتمعية؛ وتعزيز ثقافة التطوع في مجتمع دولة الإمارات وتعميمها عبر الاستفادة القصوى من كل أشكال التطوع في المبادرات المجتمعية المختلفة؛ وغرس ثقافة المساهمة في خدمة الوطن، من خلال ترسيخ حب الوطن لدى الأجيال الجديدة وحثهم على أن يخدموا مجتمعهم دون مقابل.

واستناداً إلى هذه المحاور، تم تشكيل ثلاث لجان فرعية، وهي: لجنة خاصة بتفعيل محور المسؤولية الاجتماعية برئاسة معالي سلطان المنصوري، وزير الاقتصاد؛ ولجنة خاصة بتفعيل محور التطوع برئاسة معالي نجلاء العور وزيرة تنمية المجتمع؛ ولجنة خاصة بتفعيل محور خدمة الوطن برئاسة معالي شما المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب. وتسعى هذه اللجان، من خلال أطر عمل خاصة بكل منها إلى وضع خطط واضحة لخلق حالة مجتمعية ومؤسسية شاملة، ضمن مقاربة متكاملة تسعى إلى تكريس مفهوم تعزيز ثقافة الخير على كافة الصعد والمستويات في الدولة. كما تتولى تنفيذ المبادرات الاستراتيجية لعام الخير، والتنسيق بين الجهود الاتحادية والمحلية.

كذلك، تم تشكيل لجنة إعلامية برئاسة معالي الدكتور سلطان الجابر، وزير دولة رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام، لتوفير الدعم الإعلامي لكافة المبادرات والبرامج والمشاريع والحملات التي سيتم إطلاقها وتبينها في عام الخير، وتسليط الضوء عليها والترويج لها، مع الحرص على تشجيع كافة وسائل الإعلام للتفاعل مع مشاريع ومبادرات عام الخير، واستثمار الإعلام الجديد كمنصة تفاعلية خلاقة تضمن أكبر قدر من التواصل مع مختلف فئات المجتمع على نحو يثري برامج وفعاليات عام الخير ويكسبها زخماً أكبر. هذا وسوف يتم إطلاق الموقع الإلكتروني الرسمي لـعام الخير قريباً.

إلى ذلك، أوعزت اللجنة الوطنية العليا لعام الخير بالتحضير لخلوة الخير وتشكيل لجان محلية في كل إمارة، بحيث

اPoll

How did you find the experience of browsing our site?

Vote

No option has been selected