اخبار




دبي تعزز ريادتها عاصمةً إقليميةً للموضة ومركز جذب للعلامات التجارية العالمية

20 مارس, 2019  

تنامي موقع دبي على خارطة الازياء العالمية مع زيادة استقطابها للمواهب وأهم خبراء ودور التصميم

سياحة التسوّق من أبرز القطاعات السياحية في دبي مدعومة بفعاليات كبرى ومراكز تجارية تُعد بين الأرقى عالمياً

اختارت دار "كريستيان ديور" العالمية دبي لإقامة أول عرض أزياء تنظمه في منطقة الشرق الأوسط، وعقدته مؤخراً بحضور كبير من داخل دولة الإمارات وخارجها، في إشارة على تنامي مكانة دبي كعاصمة اقليمية للأزياء والموضة ومركز جذب للعلامات التجارية الأشهر عالمياً، ووجهة مفضلة للتسوّق يقصدها ملايين الزوار على مدار العام لما تمتلكه من مراكز تسوق راقية تضاهي الأحدث والأبرز عالمياً.

قرار "ديور" اختيار دبي للكشف عن مجموعة من الأزياء التي صممتها الدار خصيصاً لهذه المناسبة والمتوائمة مع أذواق وتقاليد هذا الجزء من العالم ضمن مجموعتها لربيع وصيف 2019، يعكس نجاحاً نوعياً لاستراتيجية دبي التي بدأت في تنفيذها منذ عدة أعوام لتعزيز ريادتها على المستويين العربي والعالمي في قلب هذا القطاع، وتوَّجت تلك الاستراتيجية بإطلاق عدد من المبادرات لتطوير موقعها كعاصمة للتصميم في العالم عبر انشاء حاضنات إبداعية تلبي احتياجات الصناعة وتدعم المواهب الشابة.

ويشير اختيار الدار الفرنسية العريقة دبي مقراً لأول عرض أزياء لها في المنطقة، إلى جملة النجاحات التي حققتها الإمارة ودعمت مكانتها في مجال الإبداع والتصميم، بدايةً من تبنّي إطار تشريعي متكامل لدعم نمو قطاع التجزئة، وتطوير نموذج فريد لإعادة صياغة مفهوم التسوّق بما يتماشى مع فكر الإمارة المستقبلي، وصولاً للإجراءات والقرارات التي تم تطبيقها بهدف بناء مكانة متميزة للإمارة في قطاع التصميم الإبداعي على النحو الذي يتماشى مع الموروث الثقافي والتراثي لدبي ودولة الإمارات.

وخلال العرض، أتضح تأثُّر المديرة الفنية لدار "ديور" ومصممة الأزياء العالمية، ماريا غراتسيا كيوري، بالشخصية المميزة لدبي حيث ظهرت التصاميم على نحو يحاكي ملامحها بوصفها مدينة عربية ذات طابع العالمي، وهو الاتجاه الذي استثمرت فيه دبي بقوة خلال الفترة الماضية ما أدى إلى اعتبارها الوجهة الأمثل لتصاميم الأزياء المحتشمة بطابع عصري لا يخلو من الحداثة والإبداع بما يعكس قدرة الإمارة على توجيه العلامات التجارية العالمية إلى الاحتياجات النوعية التي تتماشى مع الطبيعة الخاصة بالمنطقة.

قفزة نوعية

وقد أحدثت دبي ما يمكن وصفة بثورة في عالم الموضة العالمية، حيث خرج منها أسلوب جديد لتصميم الأزياء بما يراعي طبيعة المنطقة وثقافتها وتقاليدها، وقدمت للعالم ما بات يُعرف بوصف "الموضة المحتشمة" والتي تقدر حجم التعاملات التجارية في إطارها اليوم بنحو 44 مليار دولار،  وفقاً لتقرير حالة الاقتصاد الإسلامي العالمي، والتي من المتوقع أن تتضاعف خلال السنوات المقبلة نتيجة للإقبال الواسع على تلك الموضة، مع بدء شركات أزياء وموضة عالمية كبرى تقديم تصميمات تتوافق مع معايير هذه الموضة مثل "دلوتشي آند جابانا" و"تومي هيلفجر". 

وطوال المسيرة التي استهدفت توثيق موقع دبي في طليعة عالم الأزياء الفاخرة، أسهمت العديد من الجهات في ترسيخ مكانة دبي في هذا القطاع وشاركت في اجتذاب المزيد من كبرى العلامات التجارية العالمية في مجال الموضة والأزياء والمجوهرات والساعات الثمينة، وكذلك شركات التصميم التي اختارت مباشرة أعمالها في المنطقة انطلاقاً من دبي، ما أدي إلى إثراء رصيد المواهب الإبداعية فيها الأمر الذي دعم مجالي التصميم وصناعة الأزياء في المنطقة، بما لذلك من أثر في تلبية الطلب المتزايد على المهنيين المختصين في مثل القطاعات الإبداعية.

وفي شهادة عالمية على نجاح الجهود الرامية إلى ترجمة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في ترسيخ أسس الاقتصاد القائم على الإبداع، أعلنت منظمة اليونسكو في يونيو الماضي اختيار دبي كأول مدينة مبدعة في التصميم في الشرق الأوسط ضمن شبكة اليونسكو للمدن العالمية المبدعة التي تضم 24 مدينة فقط حول العالم تلتزم بالعمل على التطوير المستمر لكافة الممارسات الإبداعية.

فعاليات على مدار العام

ويأتي في مقدمة هذه الجهات، مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة التي أسهمت من خلال الفعاليات التي تقوم بتنظيمها على مدار العام في تعزيز مكانة دبي كوجهة للسياحة عائلية وكذلك للتسوق، ومن أبرزها "مهرجان دبي للتسوق" و"مفاجآت صيف دبي"، علاوة على أكثر من 15 فعالية أخرى، تقوم المؤسسة من خلالها وبالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين بتطوير تقويم سنوي متكامل لقطاع التجزئة في الإمارة.

وتعليقاً على عرض الأزياء الفريد الذي نظّمته "ديور" في دبي قبل أيام، قال أحمد الخاجة، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة: "اختيار "ديور" وهي واحدة من أبرز العلامات التجارية العالمية في الأزياء لدبي لتكون وجهتها الثانية بعد باريس لإقامة هذا العرض الراقي للأزياء لمجموعتها لربيع وصيف 2019، يدل على المكانة الرفيعة التي تتمتع بها دبي لدى هذه الشركة، وغيرها من الشركات العالمية الكبرى، كمركز رائد للموضة والأزياء في منطقة الشرق الأوسط بأكملها. ونظراً لأن دبي ملتزمة باستضافة فعاليات رفيعة المستوى وفق أعلى المعايير العالمية، فإنه يسعدنا أن تقدم ديور هذا العرض الحصري لأزياء الربيع والصيف والذي تضمّن 15 قطعة تم تصميمها خصيصاً لهذا الحدث فيما يعد إنجازاً كبيراً لقطاعي السياحة وتجارة التجزئة في دبي كونه يساهم في تعزيز سمعتها كخيار مثالي للعلامات التجارية العالمية لما تقدمه من تجربة تسوق فريدة حيث استضافت الفعالية 350 من عملاء ديور من جميع انحاء المنطقة والعالم، وهو ما يعزز من مكانة دبي كوجهة سياحية راقية".

"دبي للتصميم" حاضنة إبداعية

"حي دبي للتصميم" الذي يُعد على نطاق كبير أحد أوائل الحاضنات الإبداعية في المنطقة وأُسس لتوفير احتياجات الشركات الناشئة ورواد الأعمال والعلامات التجارية العالمية والفاخرة، يضم في الوقت الحالي العديد من المنشآت مثل مركز IN5 ومعهد دبي للتصميم والابتكار، وأكثر من 500 شريك، وما يزيد عن 8000 شخص يعملون في مجال التصميم وغيرها من الأنشطة التجارية والإبداعية المُكملة.

وقام الحي بإطلاق وتنظيم عدد من الفعاليات المتخصصة لتغطية مختلف جوانب وأبعاد المشهد الإبداعي بما في ذلك "أسبوع دبي للتصميم" الذي يُشكل منصة مهمة للتفاعل والتواصل بين مجتمع الأزياء في الدولة والمنطقة مع نظيره العالمي عبر باقة منوعة من البرامج وورش العمل الخاصة بعالم التصميم والأسلوب الأمثل لتلبية الاحتياجات المتنامية للمجتمع الإبداعي لضمان نموه بشكل مستدام.

وخلال نسخته الماضية رسّخ "أسبوع دبي للتصميم" مكانته كأكبر مهرجان إبداعي من نوعه على مستوى المنطقة، باستقبال نحو 75 ألف زائر على مدار فترة انعقاده التي تبلغ أسبوعاً، وشهدت انعقاد أكثر من 250 فعاليةً شاركت فيها 130 شركةً، الأمر الذي يعكس أهمية هذه الاحتفالية.

وتندرج في ذات الإطار فعالية "فاشن فووروارد" التي تعقد موسمها الـ 12 في العام 2019 بمشاركة نخبة من المصممين المحليين الذين شقوا طريقهم نحو العالمية بهدف التعريف بأحدث التوجهات في مجال التصميم وصناعة الأزياء لجمهور عريض من داخل الدولة وللزوار من خارجها.

مراكز تسوق تعيد تعريف مفهوم الفخامة

وفي المقابل استثمرت إمارة دبي في البنية التحتية اللازمة لاستكمال الشِق الآخر من المنظومة، والمتمثل في مراكز التسوّق التي تليق باستضافة أهم علامات الأزياء العالمية الفاخرة، حيث شيّدت مجموعة كبيرة من مراكز التسوق الفخمة التي يأتي في مقدمتها "دبي مول"، أكبر مركز للتسوّق في العالم، و"مول الإمارات"، و"دبي فستيفال سيتي"، والتي تضم أشهر العلامات التجارية العالمية الفاخرة، وغيرها من المراكز التجارية المنتشرة في أرجاء دبي، والتي تعد بمثابة نقاط جذب مهمة يحرص الزوار من كل انحاء العالم على التعرف على ما تقدمه من منتجات وعلامات تجارية فاخرة تراعي كافة الأذواق.

ااستفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء