اخبار




"مواصفات" تمنح العلامة لـ314 منتجا تتضمن مكيفات هواء وغسالات وثلاجات وأدوات كهربائية ومياه شرب معبأة

١٦ مارس, ٢٠١٩  

حققت منظومة "علامة الجودة الإماراتية"، التي تمنحها هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، تقدماً لافتاً في إقبال المنتجين والموردين في الحصول على العلامة لمنتجاتهم، على اعتبار أنها تعكس قدرة خطوط الإنتاج لدى هذه المصانع على امتلاك آليات منضبطة في الإنتاج والتخزين والنقل وصولاً إلى المستهلك، في واحدة من أهم برامج المطابقة الوطنية للتدقيق على المنتجات، لضمان ثقة المستهلك، وزيادة مؤشرات الأمان والسلامة في المجتمع.

 

وتشير بيانات هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، إلى أن 314 منتجاً تعود إلى شركات ومؤسسات عابرة للقارات تنتمي إلى 19 دولة، حصلت على علامة الجودة الإماراتية لمنتجاتها منذ مطلع العام الجاري، ما اعتبره سعادة عبد الله المعيني، مدير عام "مواصفات"، أنه بمثابة توجه حكومي إماراتي ضمن مستهدفات الأجندة الوطنية 2021، ينسجم مع توجهات دولة الإمارات الساعية إلى المركز الأول، لتصبح بلادنا واحدة من أفضل دول العالم في ريادة الأعمال".

 

وأعرب المعيني عن سعادته بالزيادة الطردية في إقبال المصانع وخطوط الإنتاج في الحصول على علامة الجودة الإماراتية، مشيراً إلى أن العام الماضي شهد زيادة لافتة في المصانع الحاصلة على العلامة، بلغت نحو 26%  من 844 مصنعاً عند نهاية العام 2017 إلى 1060 مصنعاً بنهاية 2018، منها 103 مصانع وطنية، و113 مصنعاً دولياً، حسب بيانات الهيئة.

26 منشأة جديدة

وأوضح أنه خلال الشهرين الماضيين فقط من العام الجاري، منحت الهيئة 26 منشأة وخط إنتاج علامة الجودة الإماراتية، بين مؤسسات لإنتاج المنتجات الكهربائية ومكيفات الهواء والغسالات والثلاجات ومياه الشرب المعبأة وغيرها، وشهد العام الجاري إقبالاً من كبريات المؤسسات العالمية العاملة في إنتاج الأجهزة الكهربائية، أبرزها "سيمنس" الألمانية، و"كينوود" اليابانية، و"سامسونج" الكورية، وغيرها الكثير من الشركات والمؤسسات حول العالم. 

 

وتنتمي المنتجات الحاصلة على علامة الجودة الإماراتية خلال العام الماضي وحده، إلى 19 دولة من أربع قارات حول العالم (آسيا وإفريقيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية)، وإلى مؤسسات تنتج خطوطها وفق المعايير والمواصفات القياسية الإماراتية، وأثبتت أن لديها آليات منضبطة ودقيقة في عملية الإنتاج والتخزين والنقل حتى وصول المنتج إلى المستهلك الأخير.

وتخضع المؤسسات التي تحصل على علامة الجودة الإماراتية إلى خطة إشراف ورقابة وسحب عينات من المواد الخام الداخلة في إنتاج السلعة، للتأكد من مطابقة المواد للمواصفات القياسية المعتمدة في الإمارات، كما يعكس الزيادة في عدد المصانع الحاصلة على العلامة، زيادة مماثلة في عدد المنتجات المطابقة في الأسواق الوطنية، وتالياً الارتقاء بمفاهيم الجودة عند المستهلكين.

اعتراف دولي

وقال سعادة المعيني، إن علامة الجودة الإماراتية تحظى باعتراف دولي كبير، وهي آلية تسهم في تحسين فرص المؤسسات العاملة في الدولة والحاصلة على العلامة من أجل الوصول إلى الأسواق الإقليمية والعالمية الكبرى بصورة سلة، حيث تحصل الشركة على شهادة مطابقة تعد بمثابة ضمان للجودة، وهو أمر حيوي في صناعات ومنتجات مختلفة ويبعث برسائل طمأنة إلى المستهلكين والموردين نحو هذه المنتجات التي تحمل مصادقة نظام تقويم المطابقة الإماراتي، وتالياً فإن هذا المنتج جديراً بثقة المستهلك.

وتطبع علامة الجودة الإماراتية أو تحفر أو تلصق على المنتج بطريقة يصعب إزالتها، وفي حال لم تسمح المساحة على السلعة بوضع العلامة، فإنه يمكن طباعتها أو حفرها أو لصقها على عبوة المنتج، أو بأية طرق أخرى تراها الهيئة مناسبة،  فيما تشترط الهيئة وجود نظام فعال لضبط جودة الإنتاج في هذه المنشأة، وأن يكون لديها مختبر مناسب ذا إمكانيات متقدمة في الاختبار والتحليل والفحص، كذلك ضرورة توفير كوادر مؤهلة لضمان الرقابة على جودة عملية الإنتاج حسب واجبات المنشأة المنصوص عليها في الخطة الإشرافية.

 

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H