اخبار




محمد بن راشد ومحمد بن زايد يشهدان إطلاق شراكة استراتيجية بين "الدار" و"إعمار"

٢٠ مارس, ٢٠١٨  
دبي، 20 مارس 2018: شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم (الثلاثاء)، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، الإعلان عن شراكة استراتيجية بين شركتي الدار العقارية "الدار" وإعمار العقارية "إعمار" لإطلاق وجهات عالمية جديدة تُعزز المشهد العمراني في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في مجلس الشندغة التراثي في دبي.

وقد أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أهمية التعاون بين اثنتين من الشركات الإماراتية الرائدة بما يحملانه من رصيد إنجازات مميز، وقال سموه: "نبارك هذه الشراكة التي ننظر لها كإضافة تدعم مسيرتنا التنموية وتعزز مكانة الإمارات كوجهة مفضلة للسياحة العربية والعالمية، طموحاتنا للمستقبل كبيرة وكلنا ثقة في قدرات مؤسساتنا الوطنية على الاضطلاع بالأدوار المنتظرة منها على الوجه الأكمل لبلوغ تلك الطموحات بكل ما تحمله من خير للأجيال القادمة، نريد لمؤسساتنا دائما أن تكون في مقدمة ركب التطوير وأن تتعاون في إيجاد الأفكار التي يمكننا بها تأكيد ريادة الإمارات كنموذج للتنمية القائمة على إسعاد الناس وتوفير أفضل سبل الحياة الكريمة لهم."

من جانبه بارك صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان هذه الشراكة الاستراتيجية المهمة في تاريخ الشركتين متمنيا لهم التوفيق واستمرار النجاح ومواصلة السعي نحو التطوير والتحديث وتحقيق التميز.

وأضاف سموه أن إطلاق هذه الشراكة يصب في توحيد الجهود وتكامل الطاقات ويخلق فرصا متعددة لاستشراف آفاق النمو والتوسع الاستثماري ورسم الخطط والبرامج الخلاقة لتعزيز ريادة شركاتنا وتنافسية مؤسساتنا على المستوى العالمي.

يأتي إطلاق الشراكة الاستراتيجية الأولى من نوعها بين الدار وإعمار، المطورين العقاريين الرائدين في دولة الإمارات، تأكيداً على عمق العلاقة الأخوية التي تربط إماراتي أبوظبي ودبي، حيث تعمل الشركتان على ترسيخ مكانة وسمعة دولة الإمارات في إطلاق أكثر المشاريع التطويرية ابتكاراً في العالم. وتعتمد الشراكة، التي تستهدف إطلاق مشاريع بـ 30 مليار درهم، على الخبرات والقدرات المتميزة للشركتين الرائدتين بهدف تطوير وجهات استثنائية يتم تصميمها على التوجهات المستقبلية للسكان وأنماط الحياة العصرية، كما تمثل أساساً لإطلاق مشاريع ودراسة فرص استثمارية مشتركة بين المطورين الرائدين في أبوظبي ودبي.

وفي حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، قام معالي محمد خليفة المبارك، رئيس مجلس إدارة شركة الدار العقارية، وسعادة محمد العبار، رئيس مجلس إدارة شركة إعمار العقارية بتوقيع الشراكة بين الدار وإعمار.

¬وحول الشراكة الجديدة قال معالي محمد خليفة المبارك: "لا شك أن اتفاقية الشراكة ستسهم في تعزيز محفظة المشاريع العقارية المتميزة في الدولة، حيث يفتح هذا التعاون بين شركة "الدار" وشركة "إعمار" العقارية الباب واسعاً أمام فرص لامتناهية لإنشاء مشاريع تطويرية جديدة".

وأضاف معاليه: "إن مسيرة كل من الشركتين على حدة حافلة بإنجازات كبيرة؛ فقد نجحتا في تطوير مجموعة من المشاريع بالغة التميز التي لفتت أنظار العالم، والآن ومن خلال هذه الشراكة، سنعمل معاً على طرح مشاريع استثنائية سوف تسهم في تحقيق رؤيتنا الوطنية وتعزيز مكانة دولة الإمارات في صدارة الدول المتقدمة كوجهة مفضلة للعيش والعمل بما توفره من مقومات السعادة لشعبها وزوارها والمقيمين على أرضها".

من جانبه قال سعادة محمد العبار: "يمثل المشروع المشترك تجسيداً لقيم الشراكات البنّاءة التي كانت منطلقاً أساسياً نحو ترسيخ مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي للأعمال والترفيه. ونتطلع لأن تكون الوجهات العصرية الجديدة، التي سنتعاون على تطويرها، إنجازات وطنية يُفتخر بها، ومراكز لجذب الاستثمارات. وسنعمل على توظيف إمكاناتنا وخبراتنا لتطوير وجهات متكاملة تواكب متطلبات الحياة العصرية وتضمن في الوقت ذاته قيمة كبيرة للاقتصاد الوطني.

وأضاف سعادته: تقدم هذه الشراكة صورة مشرّفة عن الدور الريادي لدولة الإمارات في صياغة توجهات قطاع التطوير العقاري عالمياً، إضافة إلى كونها انعكاساً للعلاقات الاستثنائية التي تجمع بين دبي وأبوظبي".

"سعديات غروف"

ستركز الشراكة الاستراتيجية، في باكورة أعمالها، على مشروعين في أبوظبي ودبي كاستثمار مشترك بينهما، ويقع مشروع "سعديات غروف" الذي سيتم تطويره في أبوظبي في قلب المنطقة الثقافية بجزيرة السعديات، التي تعتبر من أبرز المواقع في

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H