اخبار




محمد بن راشد: تحل علينا الذكرى الـ46 لقيام دولتنا الحبيبة ونحن أكثر منعة واستقراراً وازدهاراً

٠١ ديسمبر, ٢٠١٧  
دبي، الجمعة، 1 ديسمبر 2017: قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، إن الذكرى السادسة والأربعين لقيام دولتنا الحبيبة إماراتنا الأبية تحل علينا ونحن أكثر منعة واستقراراً بفضل إرث الآباء والأجداد الذين غرسوا قيم الوطن والوطنية في هذه الأرض المعطاء.

وأضاف سموه في كلمة بمناسبة اليوم الوطني الـ46 وجهها عبر "مجلة درع الوطن" إن هذه الذكرى العزيزة تطل علينا أيضاً ونحن أكثر ازدهاراً وتمكناً ونجاحاً بجهود رجالنا ونسائنا أبناء وبنات الإمارات الذين يحملون اسم الإمارات في قلوبهم ويترجمون هذا الاسم علما وعملا ووفاءً وإخلاصاً.

وتوجه سموه في هذه المناسبة الغالية بالتهنئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو حكام الإمارات، سائلاً الله أن يحفظهم جميعا وأن يبارك في خطواتهم ومساعيهم لإعلاء شأن الإمارات وشعبها.

وقال سموه: "أهنئ جنودنا وضباطنا البواسل في قواتنا المسلحة حماة الوطن ودروعه الصامدة رافعي رايات العزة والفخر كي تبقى الإمارات واحة أمن وأمان تنعم بالسيادة والاستقرار".

واستذكر سموه رحلة العطاء الطويلة التي قطعها باني نهضة دولتنا الحديثة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وقال إنه في العام المقبل تحل الذكرى المائة لميلاد زايد الخير ومع إطلاق "عام زايد 2018" فإن هذه فرصة لنا جميعا كي نتوقف عند محطات كثيرة مضيئة في مسيرة قائد وأب وابن وفي لأرض وفية أعطاها من عرقه وحكمته ويقينه وثباته الكثير فأنبتت غرسا هو الأبقى، الإمارات وشعبها.

وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله": "لقد بدأنا فعليا في رسم خارطة الطريق إلى المستقبل من خلال "مئوية الإمارات 2071" وهي أول استراتيجية من نوعها تضع إطار عمل متكاملا للسنوات الخمسين المقبلة لدفع مسيرة التنمية وتطوير القطاعات المجتمعية كافة.

وقال سموه: "نعمل لأن تكون الإمارات في مصاف أفضل الدول في العالم بل أفضل الأفضل وذلك بحلول الذكرى المائة لتأسيس دولتنا، وأضاف: "كثيرون يرون أننا نحلم، لكننا نذكركم بأن اتحادنا بدأ بحلم وعلى يد رجال حالمين، فزايد وأخوه راشد رحمهما الله انطلقا بمشروع الدولة من حلم مشترك يقوم على وحدة الهدف والمصير، وسرعان ما انضم إليهما إخوانهم حكام الإمارات وقد وضعوا اليد في اليد ليترجموا الحلم إلى واقع وليبنوا دولة عمادها العزيمة ولبناتها الإنسان بوصف الإنسان الإماراتي أغلى "أصول" الدولة.

وفيما يلي نص كلمة سموه...

"بسم الله الرحمن الرحيم أيها المواطنون والمواطنات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تحل علينا الذكرى السادسة والأربعون لقيام دولتنا الحبيبة إماراتنا الأبية ونحن أكثر منعة واستقراراً بفضل إرث الآباء والأجداد الذين غرسوا قيم الوطن والوطنية في هذه الأرض المعطاء وأكثر ازدهاراً وتمكناً ونجاحاً بجهود رجالنا ونسائنا أبناء وبنات الإمارات الذين يحملون اسم الإمارات في قلوبهم ويترجمون هذا الاسم علما وعملا ووفاء وإخلاصا.

في هذه المناسبة الغالية علينا، أتوجه بالتهنئة لأخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة وأخي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخواني أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات. فليحفظهم الله جميعا ويبارك في خطواتهم ومساعيهم لإعلاء شأن الإمارات والعمل بلا كلل أو ملل من أجل رفاه شعبنا وسعادته.

كما أهنئ جنودنا وضباطنا البواسل في قواتنا المسلحة حماة الوطن ودروعه الصامدة رافعي رايات العزة والفخر كي تبقى الإمارات واحة أمن وأمان تنعم بالسيادة والاستقرار.

أيها الإخوة والأخوات نستذكر هذه الأيام رحلة العطاء الطويلة التي قطعها باني نهضة دولتنا الحديثة المغفور له بإذن لله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

في العام المقبل تحل الذكرى المائة لميلاد زايد الخير ومع إطلاق "عام زايد 2018" فإن هذه فرصة لنا جميعا كي نتوقف عند محطات كثيرة مضيئة في مسيرة قائد وأب وابن وفي لأرض وفية أعطاها من عرقه وحكمته ويقينه وثباته الكثير فأنبتت غرسا هو الأبقى، الإمارات وشعبها.

أيها الإخوة والأخوات يحق لنا أن نتباهى بأننا واحدة من أكثر الدول تطورا في العالم، وإذا كنا في العقود الماضية قد استكملنا مرحلة التأسيس والبناء والتمكين والتعزيز فإننا ننطلق اليوم نحو مرحلة جديدة عنوانها العريض: إما

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H