اخبار




هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم: " الشهادة في سبيل الوطن والواجب شرف عظيم لا يدانيه شرف"

30 نوفمبر, 2017  
هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم:

- "تضحية شهدائنا الأبرار تاج على الرؤوس وشرف يحمله أبناء الوطن في قلوبهم"

- "قواتنا المسلحة الباسلة مصدر فخر واعتزاز كل إماراتي وكل عربي"

دبي، الخميس، 30 نوفمبر 2017: مع إحياء دولة الإمارات لذكرى يوم الشهيد، وجّهت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، "رعاه الله"، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، تحية فخر وإعزاز لأرواح شهدائنا الأبرار، الذين قضوا في ميادين الشرف والكرامة وهم يدافعون عن الحق ضاربين أروع صور التضحية والفداء والمبادرة لتلبية نداء الواجب الذي لم يترددوا لحظة في المسارعة للقيام به مجسّدين أبرز معاني الوطنية والولاء ومقدمين للعالم برهاناً لا يقبل الشك على عمق انتماء أبناء هذا الوطن الغالي لترابه واستعدادهم في كل لحظة للتضحية في سبيله وعدم ترددهم في نصرة المظلوم والوقوف بقوة الحق في وجه الظالم.

وقالت سموها إن الشهادة في سبيل الوطن والواجب شرف عظيم لا يدانيه شرف، وأن تضحية شهدائنا الأبرار ستظل دائما تاجا على الرؤوس وشرفا يحمله جميع أبناء الوطن في قلوبهم رجاله ونسائه، شبابه وأطفاله، بينما ستبقى ملاحم البطولة التي سطرها هؤلاء الأبطال بدمائهم الزكية خالدة في تاريخ وطننا بل أمتنا العربية ككل التي ستذكر دائما لهم أنهم أول من بادروا للتصدي للظلم والانتصار إلى أصحاب الحق والوقوف بصلابة الأبطال في وجه الباطل الذي سيؤول إلى زوال لا محالة بفضل إصرار أبطالنا الشجعان الذين لا يتوانون لحظة عن تقديم أرواحهم الطاهرة فداءً للمبادئ الأصيلة التي نشأوا وتربوا عليها، معربة عن خالص أمنياتها لكل من أصيب في ميادين الشرف بالشفاء العاجل بإذن الله تعالى، معربة عن خالص تقديرها لما قدموه من بطولات.

ووجهت سموها رسالة إجلال وتقدير لأمهات الشهداء الأبرار اللاتي ضربن أنبل أمثلة التضحية والولاء بتقديم فلذات أكبادهن فداءً لوطننا الغالي وانتصارا للحق وأصحابه، مؤكدة سموها أن الأم الإماراتية كانت وستظل نموذجاً يحتذى في تربية الأبناء على حب الوطن والتفاني في خدمته والمسارعة إلى الزود عن ترابه وبذل الغالي والنفيس في سبيل إقرار مقومات أمنه واستقراره، والحفاظ على شرفه وكرامته، والإبقاء على رايته عالية خفاقة، كشيمة شعب الإمارات الأبيّ الذي لا يهاب المخاطر ولا يخشى التحديات بل يقدم على مواجهتها بكل إصرار على الوقوف في وجهها والتغلب عليها مهما بلغت من شدة.

وأكدت سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعه آل مكتوم بالغ تقديرها لأبطال القوات المسلحة البواسل المرابطين في ميادين العزة والكرامة للدفاع عن الشرعية، يتصدون لكل جائر ويساندون أصحاب الحق، وقالت سموها إن جميع أفراد شعب الإمارات يقفون صفا واحدا وبكل قوة وراء أبطالنا الأشداء يساندونهم ويشدون من أزرهم ليكونوا دائماً عند حسن الظن بهم وعلى قدر المسؤولية التي اختاروا تحملها وأن يواصلوا تنفيذ رسالتهم بكل عزيمة وإصرار على رفعة راية الحق وإعلاء كلمته مهما بلغت التحديات التي لا تلبث أن تلين في مواجهة صلابة رجال قواتنا المسلحة البواسل.

وأشادت سموها بالمواقف البطولية المشرفة لقواتنا المسلحة في كافة المهام التي أوكلت إليهم، ليقدموا للعالم نموذجا لما يمكن أن يكون عليه المقاتل الذي يحمل حب وطنه وولائه لقيادته وشعبه مدادا له يعينه على القيام بواجبه الذي لا يرجو منه إلا رضا الخالق ولا يهدف من وراءه إلا للحفاظ على كرامة وطنه وعزته، مؤكدة أن القوات المسلحة الإماراتية الباسلة مصدر فخر واعتزاز كل إماراتي بل وكل عربي بما تقوم به من مهام مشرفة في مختلف المواقع وفي كافة المواقف.

وفي الختام، أعربت سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعه آل مكتوم عن خالص أمنياتها لكل أبطال القوات المسلحة الشجعان أن يسدد الله خطاهم وأن ينصرهم على أعدائهم وأن ييسر لهم طريقهم ليعودوا إلى أرض الوطن ظافرين غانمين مكللين بالنصر المبين بإذن الله تعالى، داعية المولى عز وجل أن يحفظ دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة وشعبها المعطاء وأن يتغمد شهدائنا الأبرار بواسع رحمته، وأن يحفظ جنودنا البواسل درعا يصون الوطن ويرفع رايته لتبقى عالية خفاقة في سماء المجد والعزة والكرامة.

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء