اخبار




حمدان بن محمد يكرم الفائزين بجائزة الاقتصاد الإسلامي 2017

27 نوفمبر, 2017  
دبي، الإثنين، 27 نوفمبر 2017: برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، كرم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي للإمارة والمشرف العام على مبادرة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي، ظهر اليوم، الفائزين في الدورة الخامسة من جائزة الاقتصاد الإسلامي، وذلك في فندق الريتز كارلتون بدبي.

وتشكل الجائزة إحدى المبادرات التي ينظمها مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة دبي، تقديراً للأفراد والمؤسسات حول العالم لمساهماتهم في تطوير القطاعات الرئيسية للاقتصاد الإسلامي.

وفي كلمة له خلال الحفل ..قال سعادة ماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي عضو مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، ان الاقتصاد الإسلامي هو نمط حياة يلائم الجميع، ومنظومة شاملة تغطي كافة مجالات وقطاعات الحياة، حيث أثبت الاقتصاد الإسلامي أنهُ الطريق الأمثل نحو التنمية المستدامة بعيداً عن التحديات الاعتيادية في نماذج الاقتصاد التقليدية.

ولفت الغرير إلى أن الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، بإعلان دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، أطلقت رحلة الاستثمار في المستقبل عبر إضافة الاقتصاد الإسلامي كركيزة أساسية في استراتيجية النمو وتنويع الاقتصاد، اذ برهنت دبي في قدرتها على الابتكار وصناعة المستقبل ..مشيرا الى ان تنظيم جائزة الاقتصاد الإسلامي يأتي لترسيخ مكانة دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي وإيماناً بأن تكريم المبدعين يساهم في تحفيز الابتكار لدى المؤسسات ورواد الأعمال في مجالات عملهم وقطاعات الاقتصاد الإسلامي.

وألقى سعادة سامي القمزي نائب رئيس مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، كلمة أشار فيها إلى نشاط مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي الذي نجح منذ تأسيسه إلى اليوم، وبالتعاون مع شركائه المحليين والعالميين إلى إطلاق أكثر من 40 مبادرة رائدة تستهدف هيكلة وتنظيم الاقتصاد الإسلامي، وتدفع باتجاه تطوير منتجاته وخدماته، وتقنين تعاملاته وتعميم معاييره وشروطه بما يتلاءم مع ضرورات التنمية ويحقق نتائج إيجابية تعكس ذاتها على الاقتصاد العالمي.

وأكد القمزي أن الحديث عن منجزات دبي في تطوير الاقتصاد الإسلامي ودعم قطاعاته بالأنظمة والقوانين وهيئات الرقابة والحوكمة، وبمبادرات تعزز حضوره في قلب الحراك التنموي على مستوى العالم، هو حديث عن الالتزام بمتطلبات التنمية والتركيز على القطاعات غير النفطية وصولاً إلى تعميم قيم الخير والسعادة والتسامح ..مشيرا الى ان واقع الحال يقول إن تلك السياسات أثمرت اقتصاداً قوياً ومرناً، وكفاءة مؤسساتية عالية، وتنافسية أثبتت قدرتها على ساحة الاقتصاد العالمي.

واعتبر القمزي أن جائزة الاقتصاد الإسلامي بفئاتها الثماني التي تشمل جميع قطاعات الاقتصاد الإسلامي، جاءت استكمالاً لرؤية دبي في عولمة الاقتصاد الإسلامي من خلال عولمة الابتكار، ودعوة الرواد والمبتكرين من كل أنحاء العالم إلى طرح أفكارِهم ومنتجاتهم للمساهمة في تعزيز الأثر الإيجابي للاقتصاد الإسلامي على مسيرة الازدهار والتنمية.

وقام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بتكريم الفائزين حيثُ ذهبت جائزة فئة الإنجاز مدى الحياة إلى المغفور له محمد بن إبراهيم السبيعي وهو أحد مؤسسي بنك البلاد في المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى العديد من المنظمات الخيرية التي تهتم بالقضايا الاجتماعية مثل رعاية الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة، وتسلمها ابنه إبراهيم بن محمد بن إبراهيم السبيعي رئيس مجلس إدارة شركة محمد ابراهيم السبيعي وأولاده للاستثمار (ماسك)، في المملكة العربية السعودية.

وعن فئة التمويل الإسلامي، تسلم جائزة هذا العام زيشان اوبال الشريك المؤسس لشركة يلدرز، المملكة المتحدة والتي تقدم فرصاً استثمارية متوافقة مع الشريعة الإسلامية في العقارات السكنية والتجارية، وهي أول منصة رقمية إسلامية تحصل على اعتماد FCA من المملكة المتحدة.

وفي فئة الصحة والغذاء، تسلمت جائزة هذا العام أمينة أحمد محمد أحمد، المدير التنفيذي لمركز الإمارات العالمي للاعتماد، وهي هيئة اعتماد حكومية مقرها إمارة دبي تقوم بمنح اعتمادات الحلال لهيئات تقييم المطابقة في جميع أنحاء العالم مع الالتزام بالمعايير الدولية.

كما تسلم الجائزة عن فئة الإعلام، هذا العام مالاز ماجاني المدير التنفيذي لشركة "ون باث نتورك" OnePath Network من أستراليا، وهو استوديو متخصص في إنتاج الأفلام الإسلامية.

وبفئة السياحة والضيافة، تسلم جائزة هذا العام محمد بازور، رئيس مؤسسة "ديفاين

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء