اخبار




هيا بنت الحسين تستقبل نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية

20 نوفمبر, 2017  
استقبلت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الأميرة هيا بنت الحسين، سفيرة الأمم المتحدة للسلام ورئيسة مجلس إدارة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، السيّد مارك لوكوك، نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، وذلك في المدينة العالمية للخدمات الإنسانية بحضور رئيسها التنفيذي إلى جانب ممثّلين عن وكالات الأمم المتّحدة ومنظّمات دولية أخرى تستضيفها المدينة.

وفي إطار مبادرة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) للاحتفال بيوم الطفل العالمي، استضافت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية اليوم مجموعة من٣٠ طفل وسلمتهم ادوارا افتراضية كمسؤولين عن إدارة عمليات المدينة ليوم واحد، في لفتة رمزية هدفها اشراك الاطفال في الرسالة الانسانية السامية التي تعنى بها المدينة، حيث شاهد نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، خلال جولته في المدينة ومرافقها المختلفة، الأطفال وهم يشاركون في تجربة وهمية للاستجابة لإحدى حالات الطوارئ، واستمع منهم لشرح حول طبيعة الاعمال التي اوكلت اليهم في المدينة وكيفية القيام بتجهيز مواد الإغاثة، فضلاً عن مناقشة أفكارهم عن الوضع الإنساني في العالم وما يشهده من مشكلات وأفضل الطرق للتعامل معها.

وفي تعليق حول لقاءه مع الأطفال، أعرب مارك لوكوك عن سعادته، وقال: "ما شهدته اليوم كان تجربة رائعة، لقد تولى الأطفال زمام المبادرة". وعن أهمية الخدمات اللوجستية في العمل الإغاثي، أضاف نائب الأمين العام: "هناك عناصر كثيرة ضروريّة للارتقاء بتنسيق الاستجابات إلى حالات الطوارئ، والأهمّ بينها الخدمات اللوجستية، وهو ما تقوم به المدينة العالميّة للخدمات الإنسانيّة على أفضل وجه".

وكانت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية قد استضافت اليوم 30 تلميذا في سن العاشرة من مدرسة "جيمس مودرن أكاديمي" حيث قام الاطفال بالتعرف على المدينة ودورها المهم كمركز إنساني يقدم سبل الدعم اللازمة لتيسير الاستجابة للطوارئ في مختلف أنحاء العالم. وعلى مدار اليوم تعّرف الأطفال على مختلف الوظائف المرتبطة بالمجال الإنسانيّ وقاموا بتأديتها بشكل رمزي حيث تم تقسيمهم إلى مجموعات تهتم كل منها بقطاع من القطاعات الرئيسية بما يشمل المياه والغذاء والمأوى والاتصالات والصحة والتعليم، كما قام الأطفال بتعبئة المواد الغذائية، وفحص الخيم للمأوى، والتأكّد من خدمات المياه والصرف الصحي.

وتعّرف الأطفال خلال زيارتهم للمدينة على المزيد من التفاصيل حول حقوق الطفل، كما عبروا عن أفكارهم في العديد من الأمور المتعلقة بالعمل الإنساني وكيفية المساهمة في مد يد العون للمحتاجين في كافة أرجاء العالم.

وقد شارك في هذا الحدث منظّمات أعضاء في المدينة العالميّة للخدمات الإنسانيّة بما يشمل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، ومنظّمة الصحة العالميّة، وبرنامج الأغذية العالمي ووكالة الأمم المتّحدة للاجئين والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء