اخبار




مؤسسة دبي للإعلام تحتفي باليوم العالمي للتلفزيون

20 نوفمبر, 2017  
دبي: 20 نوفمبر 2017 ـ في إطار مواكبتها لليوم العالمي للتلفزيون، أطلقت مؤسسة دبي للإعلام الوسم الخاص (#اليوم_العالمي_للتلفزيون) بهذه المناسبة التي أعلنتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرارها 51/205 بتاريخ 17 ديسمبر 1996، بجعل يوم 21 نوفمبر يوماً عالمياً للتلفزيون، اعترافاً بتأثيره المتزايد في صنع القرار من خلال لفت انتباه الرأي العام إلى المنازعات والتهديدات التي يتعرض لها السلام والأمن ودوره المحتمل في زيادة التركيز على القضايا الرئيسية الأخرى بما في ذلك القضايا الاقتصادية والاجتماعية.

وفي هذه المناسبة توجه أحمد سعيد المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، بالتهنئة إلى الجمهور بمختلف شرائحه وفئاته، وإلى جميع العاملين في مجال العمل التلفزيوني والإعلامي، قائلاً "هي مناسبة لنحتفل معاً وندعو الجمهور إلى التفاعل مع الوسم الخاص الذي تم إطلاقه بهذه المناسبة، وذلك من خلال تبادل المعلومات والصور الخاصة بتاريخ هذه الوسيلة الإعلامية الهامة، كذلك التجارب والذكريات الخاصة، وكيف أثرت هذه الوسيلة في حياتنا اليومية"، مؤكداً أن مؤسسة دبي للإعلام وعبر قنواتها الإذاعية والتلفزيونية والرقمية استطاعت أن تحقق الكثير من النجاحات على صعيد الإعلام في العالم العربي، بعد أن وصلت إلى شريحة واسعة من الجمهور العربي والعالمي من خلال برامجها وموادها الإعلامية المتنوعة والمتجددة والتي تعكس على الدوام روح الأصالة والتجديد بعيداً عن نمطية البرامج الكلاسيكية.

ودعا أحمد سعيد المنصوري، الجمهور إلى متابعة مجموعة الأفلام الوثائقية والأفلام الخاصة التي ستبث بهذه المناسبة حول تاريخ التلفزيون في دولة الإمارات العربية وزيارات أصحاب السمو والشيوخ الكرام لمبنى تلفزيون دبي الذي يعد منصة إعلامية رسمية رائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال تقديم أهم البرامج الإخبارية والسياسية والاقتصادية بالإضافة إلى أهم برامج الترفيه والمنوعات التي أسست لثقافة تلفزيونية تهتم بكافة أفراد العائلة وتقدم المضمون الراقي.

وأضاف متابعاً "من خلال رؤيتها الإعلامية الواضحة الملامح، المرتكزة على الابتكار والجودة ومواكبة الغايات الاستراتيجية لحكومة دبي، سعت مؤسسة دبي للإعلام بقنوتها الإذاعية والتلفزيونية والرقمية، إلى تقديم محتوى مبدع وهادف يحترم أسلوب الحياة الاجتماعية والثقافية في الإمارات العربية المتحدة والدول العربية، ويساهم في تكريس إعلام عربي متميز يواكب روح العصر، إلى جانب ترسيخ تقاليد وثقافة العمل الإعلامي الاحترافي الجاد لدى العاملين في الوسط الإعلامي وصولاً إلى إيجاد جيل متكامل من الإعلاميين الإماراتيين القادر على مواكبة التطورات والمنجزات والمشاريع الإبداعية التي تشهدها إمارة دبي وباقي إمارات الدولة، مما ساهم في صياغة مفهوم جديد للإعلام التلفزيوني المعاصر".

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء