اخبار




منصور بن محمد يشهد فعالية احتفاء كارتييه بعلاقتها الوطيدة مع دبي

16 نوفمبر, 2017  
شهد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، مساء اليوم، فعالية دار كارتييه في دبي احتفاءً بالعلاقة التاريخية التي تجمعها بالمنطقة، حيث أقيم الحفل على ضفاف قناة دبي المائية التي تمثل رمزاً لما تمتاز به المدينة من طابع إبداعي وعالمي يعكس رؤيتها الرائدة، وذلك بحضور كوكبة من كبار الشخصيات والمشاهير العالميين والمحليين.

وكان في استقبال سموه في القناة المائية التي تألقت بأنوار حمراء لهذه المناسبة السيّد جوايوم أليكس المدير التنفيذي الإقليمي لكارتييه في الشرق الأوسط والهند وأفريقيا، حيثُ سرد في كلمة له خلال الفعالية قصة العلاقة التي تربط بين الدار والمنطقة منذ ما يزيد على قرن من الزمان، وحكاية جاك كارتييه الذي انطلق في رحلة من فرنسا إلى أقاصي البلاد بحثاً عن المجوهرات واللآلئ الساحرة، ليكتشف ما هو أهم من ذلك بكثير ألا وهو الإلهام الذي استمده من الثقافات العظيمة والأصدقاء المدهشين الذين جمعته بهم الأقدار. ويعلق أليكس على ذلك بالقول: "تتشاطر كارتييه ودبي اليوم الروح الريادية ذاتها، والفخر بالجذور والعراقة، والشغف بالتجدد والتطور الدائمين".

وأضاف أليكس: "أن دبي تمتاز برؤية فريدة من نوعها في التطلع قدماً إلى القرن الحادي والعشرين، ولبناء مستقبل مشرق وترك إرث مذهل لأجيال الغد، ورؤيتها تقوم على الانفتاح والإبداع والجرأة والنقلات النوعية، التي تنطلق جميعها نحو النمو والتقدّم وإثراء الثقافة والاحتفاء بكل ما هو جميل، وهو ما ينسجم مع فلسفة كارتييه، التي لطالما كان هذا الشغف جزءاً لا يتجزأ منها".

وتضمت الفعالية استعراضاً مائياً مذهلاً في قناة دبي المائية، ليحط شعار العلامة "فهد كارتييه" رحالة في دبي بعد أن زار أهم المدن مثل باريس ونيويورك، وتم بث الاستعراض على الهواء مباشرة في أنحاء مختلفة من العالم.

كما شهدت الفعالية العديد من الفقرات الموسيقية والغنائية لأشهر الفنانين أمام نحو 500 من كبار الشخصيات المجتمعية، بقصد تسليط الضوء على تشكيلات الدار Juste Un Clou، وEcrou، وPanthere de Cartier.

وبدأت كارتييه كدار صغيرة أسسها لويس فرانسوا كارتييه عام 1847، لتنمو الشركة العائلية مع مرور الوقت وتغدو اسماً مرموقاً في عالم المجوهرات؛ حيث ارتبط اسم كارتييه منذ انطلاقتها بالمجوهرات، والساعات، والسلع الفاخرة، والتي فتحت جميعها آفاقاً جديدة في عوالم الإبداع والفن، وكانت عناصر تميّز لعملاء الدار التي تتفرّد بحرصها على توخي أعلى مستويات البراعة الحرفية واستخدام أفخم وأجود المواد.

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء