اخبار




برئاسة محمد بن راشد ومحمد بن زايد..الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات تختتم أعمالها اليوم

27 سبتمبر, 2017  
اختتمت اليوم في العاصمة أبوظبي برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أعمال الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات؛ التي استمرت على مدى يومين بمشاركة أكثر من 450 من سمو أولياء العهود والوزراء والمسؤولين في الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن "دولة الإمارات أرست أسساً راسخة للعمل الحكومي تدعم توجهاتها ومسيرتها لتحقيق "مئوية الإمارات 2071" والوصول بدولة الإمارات إلى المركز الأول عالمياً في مختلف المجالات.

وقال سموه: "بتوجيهات أخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، اعتمدنا آلية عمل لتحقيق مئوية الإمارات 2071، نريد أن نكون أفضل دولة وأفضل حكومة في العالم، وهدفنا الأول بناء أفضل نظام تعليمي وأفضل اقتصاد، والوصول بمجتمعنا ليكون الأسعد عالمياً".

وأشار سموه إلى أن: "مئوية الإمارات تضمن لأجيالنا القادمة أفضل مستويات الحياة والرفاهية ومجتمعاً يتمتع بالاستدامة عماده الخير والعطاء والحفاظ على موروثنا وثقافتنا وقيمنا الأصيلة" لافتاً إلى أن: "المئوية تجسد استمرارية حلم الوالد المؤسس الشيخ زايد وإخوانه حكام الإمارات وتضمن لأجيالنا القادمة أفضل مستويات الحياة والرفاهية ومجتمعاً يتمتع بالاستدامة".

وأضاف سموه: "وجهنا الحكومة ببدء العمل على تنفيذ محاور المئوية اعتباراً من اليوم وسنتابع مع الوزراء والمسؤولين تطور العمل وخطط الإنجاز في الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات العام المقبل".

من جانبه، أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن "الاجتماعات السنوية وضعت الأساس لأكبر منظومة عمل وطنية شاملة من شأنها أن تعزز مسيرة الإمارات التنموية في القطاعات كافة ".

وقال سموه إن المبادرات والمشاريع التي أطلقناها في اجتماعات هذا العام سنناقش نتائجها العام المقبل لنقف على مسار جهود العمل المتواصلة لبناء إمارات المستقبل".

وأضاف سموه: "نحن فخورون بفرق العمل الوطنية وكفاءتها التي ستساهم في صياغة خطط واستراتيجيات تنموية طويلة الأمد، وجميعنا مسؤولون عن تحقيق طموحنا الأكبر كي نكون الأفضل في كل شيء".

وشهدت الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات في أبوظبي إطلاق أربع استراتيجيات وطنية في مجالات القوة الناعمة والثورة الصناعية الرابعة والتعليم العالي والأمن المائي وبرنامج عمل لـ"رؤية الإمارات 2071"، وعدد من البرامج الوطنية، إلى جانب استعراض منجزات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.

وتعد "استراتيجية القوة الناعمة لدولة الإمارات" أكبر إطار للعمل الدبلوماسي المتكامل الذي يأخذ في الاعتبار جميع المكونات ذات الثقل المعنوي والقيمي والحضاري كالهوية المتفردة والإرث التاريخي والاستقرار المجتمعي والاقتصاد السياسي والانفتاح الثقافي والمرونة الفكرية والتسامح الإنساني، ويوظفها في ترسيخ موقع الإمارات كقوة مؤثرة ومنارة عالمية ترسخ صورة الإمارات الإيجابية وتعزز سمعتها كقصة نجاح وتعزز التواصل الشعبي والإنساني.

أما استراتيجية الإمارات للثورة الصناعية الرابعة، فتهدف إلى تعزيز مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي للثورة الصناعية الرابعة، والمساهمة في تحقيق اقتصاد وطني تنافسي قائم على المعرفة والابتكار والتطبيقات المستقبلية التي تدمج التقنيات المادية والرقمية والحيوية.

وتهدف الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي 2030 إلى إعداد جيل المستقبل وفق أفضل المستويات العلمية والمهنية وتسعى إلى إعداد جيل إماراتي يحمل راية المستقبل، ويتمتع بأعلى المستويات العلمية والقيم الأخلاقية والإيجابية، بما يضمن الاستمرارية وتأمين مستقبل سعيد وحياة أفضل للأجيال القادمة، وتعزيز مكانة الدولة بين أفضل دول العالم.

وتستهدف استراتيجية الأمن المائي لدولة الإمارات 2036 ضمان استدامة واستمرارية الوصول إلى المياه خلال الظروف الطبيعية وظروف الطوارئ القصوى، بما ينسجم مع قوانين الدولة ومواصفات منظمة الصحة العالمية، ويساهم في تحقيق رخاء وازدهار المجتمع واستدامة نمو الاقتصاد الوطني.

وتمتد مئوية الإمارات لخمسة عقود وتشكّل خريطة واضحة للعمل الحكومي طويل المدى ورؤية لأجيال المستقبل، وسيتم تنفيذها على خمسة مراحل كل منها عشر سنوات، وستراجع بشكل سنوي وفقل لمتغيرات المستقبل ونتائج الإنجاز.

وشهدت الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات كذلك إعلان مكتب أبوظبي التنفيذي إطلاق مشروع أكاديمية أبوظبي الحكومية الأولى من نوعها بهدف تعزيز كفاءة القطاع ال

ااستفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء