اخبار




محمد بن راشد ومحمد بن زايد يترأسان الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات

٢٦ سبتمبر, ٢٠١٧  
انطلقت في العاصمة أبوظبي اليوم أعمال "الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات" برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وتعد الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات اللقاء الوطني الأكبر من نوعه؛ الذي شهد اجتماعات موسعة لأكثر من 30 فريق عمل من الحكومة الاتحادية والمحلية في مختلف القطاعات لبحث القضايا الوطنية وإطلاق الاستراتيجيات والمبادرات التي تعزز النموذج التنموي للدولة وصولاً لمئوية الإمارات 2071.

وترأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال اليوم الأول اجتماع أولياء العهود ورؤساء المجالس التنفيذية من الإمارات السبع، وذلك بهدف تعزيز التعاون والتنسيق بين كافة إمارات الدولة والحكومة الاتحادية ومواءمة الاستراتيجيات الاتحادية والمحلية والتنسيق في ما بينها والتخطيط لمئوية الإمارات 2071.

كما ترأس سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة خلال اليوم الأول من "الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات" اجتماع أمناء المجالس التنفيذية في الإمارات السبع، حيث تم إطلاق 3 مبادرات هادفة لتعزيز التعاون بين المجالس المختلفة.

وشهدت الاجتماعات خلال يومها الأول إطلاق 120 مبادرة وطنية في أكثر من 30 قطاعاً مشتركاً بين المستويين الاتحادي والمحلي، حيث سيتم الإعلان عن نتائج التنفيذ بعد عام، وذلك خلال الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات 2018.

كما تم إطلاق مشروع مدينة المريخ العلمية؛ وهو مشروع بناء المدينة الفضائية الأولى من نوعها بتكلفة 500 مليون درهم على مساحة أرض تبلغ مليون و900 ألف قدم مربع، لتشكل بذلك أكبر مدينة فضائية يتم بناؤها على الأرض وتشكل نموذجاً عملياً صالحاً للتطبيق على كوكب المريخ.

وجرى استعراض الواقع الجيوسياسي العالمي إضافة إلى مناقشة مستهدفات الدولة خلال السنوات الثلاث المقبلة حتى العام 2021.

وتوزعت المبادرات بين إقرار برامج وقوانين وتشريعات وسياسات وطنية وتطوير خدمات وقواعد بيانات ومعلومات وقدرات وطنية وخطط إستراتيجية وتقارير ودراسات وفرق عمل وطنية مشتركة وأدلة وطنية.

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H