اخبار




حمدان بن راشد يعتمد المرحلة الاولى لمشروع سحب المياه الجوفية و"الأمطار" من بر دبي

17 سبتمبر, 2017  
السبت، 16 سبتمبر 2017

إعتمد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس بلدية دبي ترسية المرحلة الأولى من مشروع تصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية لمنطقة مطار آل مكتوم ومنطقة إكسبو 2020 والمجمعات العمرانية القريبة - التي تغطي مساحة 400 كيلومتر مربع - على المقاول بقيمة مليار وثلاثمائة مليون درهم للبدء في التنفيذ.

وقال سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام البلدية أن اعتماد سمو رئيس البلدية لهذا المشروع يؤكد حرص حكومة دبي على توفير كافة احتياجات المدينة من المشاريع التي تخدم رؤية وأهداف الإمارة المستقبلية الطموحة لتحافظ على كونها وجهة عالمية في مختلف المقومات العصرية للمدينة العالمية.

وأضاف أن الدائرة تقوم بدورها على أكمل وجه كمؤسسة خدمية تواصل عملها وفقا لتوجهات حكومة دبي الرشيدة وتوجيهات ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله لأن تظل دبي من أبرز المدن الذكية والمستدامة وذلك من خلال تطبيق المشاريع والخدمات والمعايير والأنظمة الحديثة على مستوى العالم.

وأوضح إن هناك مرحلة ثانية قيد الاعتماد بحيث يصل إجمالي المرحلتين الى مليارين ونصف المليار درهم، لافتا إلى أن المشروع عبارة عن تجميع وتوصيل مياه الأمطار والجوفية السطحية في أنفاق الى مياه الخليج لتصريفها كحل طويل المدى لمعالجة مشكلة صرف مياه الأمطار وحل مجدي للمائة عام القادمة.

من جانبه أعرب المهندس طالب جلفار مساعد مدير عام البلدية لقطاع خدمات البيئة والصحة العامة عن سعادته البالغة بإطلاق هذا المشروع العملاق تزامنا مع إقتراب افتتاح إكسبو 2020.

وقال إن إطلاق هذا المشروع العملاق يؤكد أن هناك رؤية إبداعية وتطورا نوعيا كبيرا في المنطقة خاصة أن هذا المشروع سوف يفيد دبي لمدة مائة عام قادمة دون صيانة أو غيرها بل وسيساهم في رفد الإمارة بالعديد من الأماكن الترفيهية والخدمية ذات المنظور العالمي كمدينة ذكية لديها رؤية إستراتيجيه عميقة توضح وتحقق مفهوم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله في أن تكون دبي هي مدينة استدامة رفاهية العيش مع رؤية تخطيط سليمة وذكية ومتواصلة.

من جانبه قال المهندس محمد أحمد الريس مدير إدارة الصرف الصحي والري بالإنابة أن نظام تصريف مياه الأمطار سيتمكن من تصريف 6 ملايين ونصف متر مكعب من المياه أي ما يعادل 2600 حمامات سباحة أولمبية وبمعدل دقيقة واحدة لاستكمال ضخ إحدى هذه الحمامات.

واوضح أنه بهذه القدرة الاستيعابية سيتم حماية مطار آل مكتوم ومنطقة أكسبو 2020 والمنطقة المجاورة من خطورة تجمع مياه الأمطار التي ستؤثر في عمليات التنمية وتعرقلها وتوقف الأنشطة بالإضافة إلى المزايا التقنية للمشروع فهو يوفر على الحكومة ملايين الدراهم سنويا التي كانت تصرف على تشغيل وصيانة البنية التحتية المعتادة المستخدمة في حل مثل هذه المشاكل وفي الوقت نفسه يرشد استهلاك الأراضي للأنشطة العامة والتجارية وسيوفر نحو 30 بالمائة من الطاقة الكهربائية المستهلكة التي كان يمكن ان تستهلك في حالة النظم المعتادة.

وأفاد أن المشروع يشمل إنشاء خط رئيسي لتجميع مياه الأمطار لخدمة منطقة المطار واكسبو 2020 ومساحة المشروع توازي مساحة منطقة ديره وتمت ترسيه المشروع على المقاول للبدء في التنفيذ، ويتضمن حفر نفقين تتراوح أعماقهم من 40 إلى 50 مترا بقطر 10 أمتار ومد أنابيب مآخذ تصل أطوالها إلى 10.5 كيلومتر.

وأضاف أنه سيتم بناء خطوط تصريف مياه الأمطار تحت الأرض باستخدام تكنولوجيا الأنفاق المبتكرة التي ستضمن خلال فترة تنفيذ المشروع التقليل من الإضرار الإنشائية على سطح الأرض بما فيها الطرق والمرور وغيرها من المرافق، ويعتبر تنفيذ برنامج تطوير النفق الإستراتيجي أمرا حيويا .. مشيرا إلى انه تم تصميم شبكة التجميع الجديدة باهتمام كبير للمحافظة على البيئة الصحراوية والساحلية التي تجعل من دبي مكانا مشجعا للعمل والعيش والترفيه.

وأوضح أنه عند اكتمال النظام الذي يعد أحدث نظام مستدام لتصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية سيصبح هذا المشروع أحد أبرز المشاريع المستدامة والرائدة على المستويات العالمية والإقليمية لكونه صديقا للبيئة ويحتوي على أفضل التقنيات الحديثة في هذا المجال وهو في غنى عن أعمال الصيانة المكلفة.

ااستفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء