اخبار




محمد بن راشد يكرم خريجي الدفعة الأولى لبرنامج استشراف المستقبل

17 سبتمبر, 2017  
الخميس، 14 سبتمبر 2017

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، أن دولة الإمارات بدأت مبكرا بإعداد أجيال ذات خبرات ومهارات استثنائية ... قادرة على تشكيل المستقبل وفق رؤية استشرافية واضحة وعلى أسس علمية توظف أفضل الأدوات المستقبلية لتحقيق الأهداف العليا لدولتنا لتكون في مقدمة دول العالم في كافة المجالات.

وقال سموه خلال تكريم 50 موظفاً، يمثلون 37 جهة حكومية من خريجي برنامج استشراف المستقبل في دفعته الأولى الذي انطلق في نوفمبر 2016: "إن دولة الإمارات أدركت مبكرا اتجاهات العالم المستقبلية، وما يحمله الغد من تحديات، فبدأت الاستعدادات بتأهيل أجيال من مستشرفي المستقبل من أبناء الإمارات لاستباق التطورات والمتغيرات العالمية المتسارعة".

وأضاف سموه: "إن بناء قدرات فرق العمل على أسس استشراف المستقبل لتصميم الحلول والأدوات الكفيلة بمواجهة تحدياته أمر في غاية الأهمية لإرساء تجربة متفردة نتشاركها مع حكومات العالم، ونسهم من خلالها في رسم مستقبله ويكون لنا بصمة إماراتية متميزة فيه".

وتابع سموه مخاطبا الخريجين: "أنتم الجيل الأول من مستشرفي المستقبل في حكومتنا ... مسؤوليتكم نشر المعارف والخبرات التي اكتسبتموها في الجهات التي تعملون بها وتحفيز الطاقات الكامنة لدى زملائكم لتعميم نموذج مستشرف المستقبل.... نريد جهات حكومية ذات فكر وممارسات مستقبلية تتفوق على احتياجات الحاضر وتواكب متطلبات المستقبل".

وأشار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى أن "عالم الغد مختلف بأساليبه وتحدياته وآليات التعامل معه ... الرؤية الاستشرافية العلمية الدقيقة هي الأداة التي تمكننا من توظيف قدراتنا وطاقاتنا بالشكل الأمثل لصناعة المستقبل الذي نريده لأبناء وشعب الإمارات، حاثاً سموه الخريجين على ابتكار نماذج حكومية متكاملة تستشرف مستقبل كافة القطاعات لتكون حكومتنا مثالا عالمياً يحتذى.

حضر حفل تخريج الدفعة الأولى للبرنامج التدريبي لاستشراف المستقبل الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وعدد من الشيوخ والوزراء.

التطبيقات العملية لاستشراف المستقبل

وهدف البرنامج إلى تمكين المشاركين من فهم عملية الاستشراف وأدواته ومنهجياته، وتدريبهم على التطبيقات العملية لاستشراف المستقبل من خلال التركيز على القطاعات التي يمثلها المشاركون في التدريب، ما يدعم جهود الجهات المختلفة لتعزيز استشراف المستقبل في عملها. كما هدف البرنامج إلى فهم النهج والمفاهيم وتخطيط لسيناريوهات في إطار عمل حكومة دولة الإمارات وتطوير العملية التنظيمية والمهارات بحيث تصبح مهارة استشراف المستقبل وتخطيط السيناريوهات ركيزة أساسية لصنع القرار وجزء من عمل الإدارات والقطاعات في حكومة دولة الإمارات، وتمكين مفهوم تخطيط السيناريوهات لاعتماده أداة رئيسية للتخطيط الاستراتيجي في الحكومات وفهم الروابط بين تخطيط السيناريو والقرار الاستراتيجي.

ممارسات عالمية مستقبلية لتطوير العمل الحكومي

وقد تم تصميم البرنامج التدريبي على أسس علمية وعملية تواكب أحدث التوجهات وأفضل الممارسات العالمية المستقبلية، بما يساهم في تطوير العمل الحكومي.

ويتضمن محتوى البرنامج أحدث وأفضل الممارسات العملية والمصممة بطريقة جاذبة تجعل المشاركين يربطون بين أدوارهم في الحكومات ومهارة استشراف المستقبل وإمكانية عكسها على العمل الحكومي، كما يساعد البرنامج على فهم التعقيدات المتعلقة باغتنام الفرص، والخيارات المستقبلية وتحديد أفضلها وربطها بالاستراتيجيات، والعمل مع السيناريوهات والفهم التطبيقي لأدوات الاستشراف، مع التركيز على مهارة تخطيط السيناريو التي تساعد في تحديد أكثر الاحتمالات واختبار وتحسين الاستراتيجيات المقبلة وتعزيز القرار.

وقد تم تنفيذ البرنامج التدريبي بالتعاون مع كلية إدارة الأعمال في جامعة أوكسفورد، الرائدة في مجالات التعليم التنفيذي وعلوم المستقبل، وتناول البرنامج مواضيع عدة أبرزها أهمية استشراف المستقبل في العمل الحكومي، وسبل رفع الوعي حول استشراف المستقبل، وتطوير أدوات الاستشراف وتحديد الاحتمالات، ووضع الفرضيات.

كما سلط البرنامج الضوء على أهمية فهم بيئة العمل في التخطيط الاستراتيجي للمستقبل، ووضع الخطط المستقبلية المبنية على الاستشراف، وأدوات تشكيل إطار زمني للمبادرات المستقبلية لاستكمال المبادرات في القطاع الحكومي، وتطرق إلى سبل تحسين فهم الفرص المستقبلية

ااستفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء