اخبار




مكتوم بن محمد يشهد إطلاق إعلام دبي برنامج "أنا ميديا"

03 مايو, 2017  
* البرنامج ثمرة تعاون "نادي دبي للصحافة" و"مدينة دبي للإعلام" و"مؤسسة دبي للإعلام" والمجموعة العربية"

* 25ألف إعلامي وإعلامية يستفيدون من البرنامج والباب مفتوح أمام الإعلاميين الراغبين في الانضمام وفق المعايير المعتمدة

شهد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي للإعلام اليوم إطلاق "إعلام دبي" لبرنامج امتيازات الإعلاميين "أنا ميديا" والذي تعاون في إطلاقه "نادي دبي للصحافة" و"مدينة دبي للإعلام" و"مؤسسة دبي للإعلام" و"المجموعة العربية للإعلام"، بغية دعم الإعلاميين بتوفير باقة متكاملة من مميزات تتناسب مع المتطلبات المهنية والشخصية للعاملين في الجهات الأربع المشاركة في إطلاق البرنامج والذين يتجاوز عددهم 25 ألف موظف وموظفة من ذوي الاختصاصات المتنوعة، وغيرهم من الإعلاميين الراغبين في الالتحاق بالبرنامج.

جاء إطلاق "أنا ميديا" ضمن فعاليات اليوم الثاني لمنتدى الإعلام العربي الذي اُفتتحت أعماله أمس في دبي، ضمن مبادرة جديدة من شأنها دعم قطاع عريض من الإعلاميين وتأكيداً على مدى الاهتمام والعناية التي تمنحه حكومتها لمنتسبي هذا القطاع الحيوي، إذ يُعد البرنامج منصة متطورة يستفيد منها الإعلاميون المشاركون للحصول على امتيازات واسعة في العديد من نشاطاتهم اليومية، في تطبيق عملي لنهج حكومة الإمارات في نشر أسباب السعادة وتعزيز الابتكار، وتشجيع الروح الإيجابية بين مختلف فئات المجتمع.

وبهذه المناسبة أكدت، سعادة منى غانم المري، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي رئيسة نادي دبي للصحافة، اعتزاز النادي بالتعاون مع باقي أجهزة إعلام دبي في إطلاق برنامج امتيازات "أنا ميديا" بما سيحمله من مميزات عديدة لأعضائه تجمع بين التقدير المعنوي والفائدة المادية، في حين يتماشى البرنامج مع رسالة النادي وجهوده الرامية إلى الاهتمام بالعنصر البشري في المعادلة الإعلامية وسعيه لتوفير مختلف سبل الدعم للكوادر الإعلامية بوصفهم ركيزة خطط التطوير، موضحة أن البرنامج بدأ بالتركيز على العاملين في الجهات الإعلامية المشار إليها، في حين يبقى الباب مفتوحاً أمام العاملين في مختلف القطاعات الإعلامية العاملة في الدولة للتسجيل والالتحاق وفق المعايير الخاصة بعضوية البرنامج.

وأضافت: "نتطلع للتعاون مع جميع الجهات الإعلامية التي سيشمل برنامج العضوية موظفيها لتقديم أقصى فائدة ممكنة لهم، بما يعود بالنفع عليهم وعلى أسرهم ويرسخ مفهوم السعادة الذي وضعته قيادتنا الرشيدة في مقدمة أولويات العمل، انطلاقا من قناعة كاملة أن سعادة الإنسان هي الأساس لنجاحه وتفوقه، حيث تهدف هذه المبادرة لتحويل هذا النهج إلى حقيقة ملموسة في حياة المشمولين بها".

من جانبه، قال أحمد سعيد المنصوري، المدير التنفيذي لقطاع التلفزيون والإذاعة في مؤسسة دبي للإعلام، إن برنامج "أنا ميديا" يمنح مؤسسة دبي للإعلام، وقطاع التلفزيون والإذاعة فيها الفرصة للتعبير عن تقديرها لجهود العاملين في المجال الإعلامي سواء من موظفيها أو منتسبي المؤسسات الإعلامية الأخرى، حيث تعتز المؤسسة بالمشاركة في تقديم هذه المبادرة للتعبير عن مدى التقدير للرسالة التي يحملها الإعلاميون على عاتقهم، مشيرا إلى أن توفير امتيازات خاصة للإعلاميين لاشك يشعرهم بأن جهودهم محل تقدير ويبعث فيهم إحساسا بالرضا والسعادة بما لذلك من أثر في تحفيزهم على مواصلة العمل على رفع مستوى الجودة والإبداع في المنتج الإعلامي الذي يساهمون في تقديمه للمجتمع.

وأكد أحمد الحمادي، المدير التنفيذي لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام حرص القطاع على دعم كل المبادرات الخاصة بالإعلام لاسيما إن كانت تتعلق بتقدير العاملين فيه والتعبير عن الامتنان لجهودهم، لافتاً إلى أن انضمام قطاع النشر بالمؤسسة إلى برنامج "أنا ميديا" يعكس هذا الحرص، خصوصاً أن هذه الخطوة تهدف إلى رفع مؤشر السعادة بين أعضاء المجتمع الصحافي والإعلامي، بما يعزز صورة التميز للإعلاميين في الدولة.

من جانبه قال ماجد السويدي، المدير العام لمدينة دبي للإعلام: "تفخر مدينة دبي للإعلام بشراكتها مع نادي دبي للصحافة والمجموعة العربية للإعلام ومؤسسة دبي للإعلام، لإطلاق مبادرة "أنا ميديا" وهي عبارة عن منصة رقمية مبتكرة تم إنشاؤها لتوفير مزايا إضافية للمهنيين العاملين في مدينة دبي للإعلام والمواهب الإبداعية الناشئة.

وأضاف: " قامت مدينة دبي للإعلام على مدى السنوات الخمسة عشرة الماضية بدور ديناميكي في تهيئة بيئة داعمة للإعلاميين ومجمل العاملين في هذا القطاع، ونتيجة لذلك، تحتضن المدينة اليوم أكثر من 20 ألفاً من المبدعين وأصحاب المواهب المميزة وهذا كان له دور أساسي في بناء قطاع إعلامي مزدهر في المنطقة

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء