اخبار




حاكم دبي يطلع على نتائج العام الأول لمركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة

22 مارس, 2017  
محمد بن راشد:

- الوقف أداة لتطوير المجتمعات وهدفنا إعادة دوره التنموي في جميع المجالات

- نريد أن نجعل الوقف أداة تدعم الثقافة والأبحاث الطبية والعلمية والتكنولوجيا والبيئة لتحقيق الخير للإنسانية

- لا حدود للابتكار في الوقف لأنه لا حدود لتنمية المجتمعات

- الوقف أداة أثبتت فعاليتها عبر التاريخ واليوم نريد أن نعيد له دوره التنموي

• سموه يعتمد مفهوم "رحلة الوقف المبتكر في دبي" الذي يجعل منها أول مدينة في العالم تدمج حياة سكانها بالوقف

• 12 مليار درهم القيمة التقديرية لأصول الوقف المبتكر خلال عام واحد

• 1 مليار درهم قيمة سنوية للخدمات المجتمعية التي يقدمها الوقف المبتكر

• 80 مبادرة وقفية لخدمة المجتمع

• 38% أوقاف مبتكرة للتدريب والاستشارات وبرامج المعرفة والابتكار والثقافة • 29% أوقاف مبتكرة للتعليم وجودة التعليم والمقاعد الجامعية ورسوم المدارس

• 21% أوقاف مبتكرة للحملات التوعوية والعلاج والأسر المحتاجة والزواج

• 12% أوقاف مبتكرة للأبحاث الطبية والبرامج البيئية ومشاريع الشباب وثقافة الطفل

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، أن الوقف أداة تنموية لتطوير المجتمعات ووسيلة فاعلة لتعزيز الاستجابة للحاجات المجتمعية المختلفة.

وقال سموه: "ما نقوم به من خلال الوقف سيمتد أثره على جميع النواحي التنموية. نريد أن نخرج من الإطار التقليدي وأن نجعل الوقف أداة تدعم الثقافة والأبحاث الطبية والأبحاث العلمية والتكنولوجيا والبيئة والحملات التوعوية وغيرها من المجالات لأنها تصب جميعها في تحقيق الخير للبشرية".

وأضاف سموه: "عبر التاريخ الإسلامي كان الوقف يستخدم في بناء المكتبات ودور الترجمة ومعاهد التعليم، وأيضاً في بناء كليات الطب ومواكبة التطور والتقدم العلمي. وفي العالم الغربي أيضاً استخدمت الهبات في تأسيس أعرق الجامعات وتطوير أفضل المستشفيات ودعم الأبحاث الطبية والعلمية لخدمة الإنسانية. العالم مليء بالتجارب الوقفية المؤثرة، واليوم نريد أن نعيد للوقف دوره التنموي فلا حدود للابتكار في الوقف لأنه لا حدود لتنمية المجتمعات".

جاء ذلك خلال اطلاع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على النتائج التي حققها مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة – جزء من مبادرات محمد بن راشد العالمية -خلال عامه الأول. ويعد المركز مؤسسة وقفية استشارية أطلقها صاحب السمو لإعادة إحياء الوقف كأداة تنموية للمجتمع، حيث صمم المركز نموذج الوقف المبتكر بهدف إتاحة الوقف لجميع فئات المجتمع والمؤسسات مهما كان حجمها (صغيرة، متوسطة، كبيرة) وعدم اقتصاره على أصحاب الثروات الكبيرة، حيث يمكن للمؤسسات ربط أي نوع من الأصول أو الموارد أو الخدمات بمفهوم الوقف المبتكر. ويهدف هذا المفهوم إلى إبراز الوقف كأداة تنموية للمجتمع من خلال عدم التقيد بالمصارف التقليدية للوقف بل توسيع نطاقها ليشمل مجالات تنموية أوسع مثل الأبحاث الطبية والثقافة والبيئة ومشاريع الشباب والتوعية المجتمعية غيرها.

كما اعتمد سموه مفهوم "رحلة الوقف المبتكر في دبي"؛ الذي أطلقه المركز؛ والذي يجعل من دبي أول مدينة في العالم تدمج حياة سكانها بالوقف، حيث يركز المفهوم على ربط الأوقاف المبتكرة لتكون جزءً من الحياة الطبيعية للسكان، فالمقيم في دبي يمكن أن يبدأ يومه صباحاً باستقلال سيارة أجرة وقفية ليسهم من خلال الأجرة التي يدفعها في الحملات المجتمعية، وأثناء ذلك يمكنه الاستماع إلى إحدى الإذاعتين الوقفيتين ليسهم في دعم مشاريع الشباب، حيث أن هاتين الإذاعتين تبثان إعلانات وقفية مجانية لأصحاب المشاريع الناشئة من الشباب، ثم يمكنه التوجه للعلاج في أحد المستشفيات التي تقدم مفهوم الغرف الوقفية بحيث تسهم الرسوم التي يدفعها في علاج الآخرين، كما يمكن لسكان دبي المساهمة في وقف لأبحاث السرطان من خلال المشاركة في المزادات التي تنظمها إحدى المؤسسات التي تبنت الوقف المبتكر. وخلال يومهم المفعم بالخير يمكن لسكان دبي إنجاز بعض معاملاتهم في أحد مراكز الأعمال الوقفية لتذهب الرسوم التي يدفعونها لصالح وقف ثقافة الطفل في مجتمعهم.

كما يمكنهم دعم القراءة للأيتام من خلال اختيار الجلوس على طاولة وقفية في بعض المطاعم، وأثناء ذلك يمكنهم دعم أطفال التوحد من خلال شراء صحيفة تتبنى مفهوم الإعلانات الوقفية، وحتى محبي الرياضة من سكان دبي يمكنهم الذهاب لمشاهدة إحدى المباريات في أول استاد رياضي وقفي في العالم ليدعموا الحملات الصحية من خلال رسوم التذاكر التي يدفعونها. هناك العديد من الأفكار المبتكرة في الوقف التي يجري تنفيذها

ااستفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء