اخبار




الإمارات تطلق من نيويورك مبادرة "حلقات التوازن العالمية"

١٦ مارس, ٢٠١٧  
أطلق "مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين" الليلة الماضية، مبادرة "حلقات التوازن العالمية" على هامش أعمال الدورة الـ"61" للجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة، وذلك في مقر البعثة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة في نيويورك.

حضر إطلاق المبادرة عدد من الخبراء والمسؤولين الحكوميين والدوليين المعنيين بشؤون المرأة والمساواة بين الجنسين.

وعقب انعقاد أولى حلقات المبادرة برئاسة سعادة منى غانم المري، نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، أوضحت المري ــ خلال مؤتمر صحفي عقدته ــ أن المبادرة تشمل تنظيم حلقات نقاش وحواراً مفتوحاً بين قيادات وأصحاب الخبرات والتجارب العالمية بشؤون تحقيق التوازن بين الجنسين، وذلك على هامش انعقاد الاجتماعات والمؤتمرات العالمية المعنية بوضع المرأة ومعالجة الفجوة بين الجنسين.

وأكدت أن المبادرة توفر فرص التعرف على النماذج والبرامج والمشاريع العالمية الناجحة وتبادل الخبرات والتطبيقات بما يسهم في تعزيز السياسات الرامية إلى تقليص فجوة التوازن بين الجنسين في مختلف القطاعات.

ونوهت المري بأهمية مشاركة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين في أعمال الدورة الـ" 61 " للجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة والتي بدأت أعمالها في نيويورك - يوم الإثنين الماضي - مبينة أن هذه المشاركة تهدف إلى تعريف العالم بالمجلس وأهدافه ودوره الهام في الارتقاء بمستوى أداء تحقيق التوازن بين الجنسيين في مختلف القطاعات في دولة الإمارات.

وأعربت عن فخرها بما أنجزته الدولة في هذا الشأن، مشيرة إلى الاهتمام الذي أولته القيادة الحكيمة الواعدة بدءا بجهود وإرشادات وتوجيهات المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان "رحمه الله"، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة وصولا إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وكبار قيادات الدولة، لا سيما في مجال دعم المرأة والاستثمار في جميع المشاريع والبرامج المتعددة الكفيلة بتطور قدراتها وكفاءتها وتمكينها مما جعلها اليوم حاضرة ومشاركة بقوة في مختلف القطاعات الثقافية والتعليمية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية بما في ذلك مستويات اتخاذ القرار.

وأشارت المري إلى ارتفاع نسبة التحاق الفتيات في دولة الإمارات بالتعليم الجامعي إلى " 92 " في المائة وهي الأعلى بالعالم حسب التقارير الدولية بجانب زيادة أعداد سيدات الأعمال المسجلات في غرف التجارة إلى" 23 " ألف سيدة أعمال وهو ما يجسد مشاركتها بمعدل استثمار قيمته " 15 " مليار دولار .. فضلا عن تقلدها المرتبة الأولى بين دول المنطقة من حيث تتساوى أجور النساء مع أجور الرجال والمرتبة الثامنة بهذا الشأن على مستوى العالم.

وشددت المري على أهمية التعريف بالإنجازات الكبيرة التي حققتها حكومة الإمارات في مجال تطوير وضع المرأة وتمكينها وسد فجوة التوزان بين الجنسين في القطاعات كافة رغم انتمائها لمنطقة تسودها الصراعات والنزاعات وعدم الاستقرار السياسي والاجتماعي، مشيرة إلى أن الإمارات استطاعت رغم قصر عمرها الزمني من أن تتحول بهذا الخصوص إلى نموذج يحتذى به في المنطقة وعلى الصعيد الدولي.

وتطرقت للمسؤوليات الأربع الهامة التي يضطلع بها مجلس الامارات للتوازن بين الجنسين على صعيد الحكومة الاتحادية برمتها وهي مراجعة السياسات والتشريعات والقوانين الوطنية وتقديم التوصيات والمقترحات الكفيلة بعكس مفهوم التوازن بين الجنسين في إطارها ومراقبة تفعيل هذه التشريعات، مشيرة إلى أن ثانيها هو تعزيز برامج عمل المرأة وقدراتها وكفاءتها وذلك عبر تطبيق مؤشر الأداء لتحديد تحقيق التوان بين الجنسين في مجمل قطاعات الحكومة الاتحادية.

وأضافت أن ثالث هذه المسؤوليات تعزيز تبادل الخبرات والعلاقات الخارجية ورابعها بناء شراكات عالمية تسهم في تعزيز أهداف التوازن بين الجنسين.

ونوهت المري بالإسهامات الفعالة التي تبذلها حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، للارتقاء بالدور الذي يضطلع به المجلس على المستوى العالمي وعدم الاكتفاء بدوره المحلي.

وأشارت إلى تعاون الدولة مع منظمات المحافل الدولية، معتبرة افتتاح مكتب الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي بمثابة إنجاز بحد ذاته لدولة الإمارات ويضيف ل

استفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء
H