اخبار




اللواء المري يشهد فعاليات اليوم الثاني للملتقى الدولي لأفضل التطبيقات الشرطية

14 مارس, 2017  
شهد سعادة اللواء عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، فعاليات اليوم الثاني للملتقى الدولي الحادي عشر لأفضل التطبيقات الشرطية الذي تنظمه الإدارة العامة للجودة الشاملة في شرطة دبي، تحت شعار "استشراف المستقبل في العمل الشرطي".
وبدأت فعاليات اليوم الثاني للملتقى بورقة عمل للسيد يورجن ستوك الأمين العام للشرطة الدولية " الإنتربول" بعنوان "العمل الشرطي العالمي نظرة مستقبلية"، حيث استهلها بتهنئة سعادة اللواء عبد الله خليفة المري لتوليه منصب القائد العام لشرطة دبي، مؤكداً أن سعادته يتمتع بخبرة عالية وسيساهم في تحقيق المزيد من الريادة لشرطة دبي.
وتطرق السيد يورجين إلى نظرة "الإنتربول" إلى مستقبل العمل الشرطي، مشيرا إلى أن الإنتربول تسعى إلى تعزيز العمل الشرطي على مستوى العالم من خلال تحقيق 3 مستويات أهمها هي: إيجاد شبكة عالمية للوكالات الشرطية الدولية لتبادل الخبرات والمعلومات، وتعزيز التعاون بين الانتربول والأجهزة الشرطية على مستوى الأقاليم، وضمان ربط الوكالات الشرطية مع الإنتربول على مستوى العالم.
مكافحة الإرهاب
من جانبه، استعرض السيد باتريك ستيفنز مدير مكافحة الإرهاب في الانتربول الشرطة الفيدرالية البلجيكية استراتيجية الانتربول لمكافحة الإرهاب، والأهداف والحلول الموضوعة، مشيرا في بداية حديثه إلى الهدف الأول المتمثل في مساعدة البلدان الأعضاء في كشف وتحديد هوية أعضاء الجماعات الإرهابية العابرة للحدود والكشف عن مصادرها، وذلك عن طريق الحفاظ على سلاسة انتقال البيانات الدولية بين منظمات إنفاذ القانون حول العالم، وتعزيز تدفق البيانات من القوات المسلحة المتواجدة في المناطق الساخنة إلى الأجهزة الشرطية المتصلة بالانتربول، إضافة لتعزيز الاندماج الممنهج لاستخدام الدلائل الحيوية (البايومتريكس)، وأساليب التعرف المتطورة على الإرهابيين والمشتبه بهم المطلوبين.
وقدم العقيد دياتريش نيومان مدير الأعمال والخدمات للشرطة الأوروبية ورقة بحثية بعنوان " الشرطة الأوروبية وصلاحيتها للمستقبل" استعرض فيها أعمال وكالة تطبيق القانون الأوروبية "يوروبول" وقدرها على مواجهة تحديات المستقبل، مؤكدا ضرورة استجابة اليوروبول السريعة للتحديات والمتغيرات التي تحدث لاسيما في ملف الهجرة المتزايدة والهجمات الإرهابية وكيفية التصدي لها، موضحا أن وكالة "اليوروبول" بدأت بتولّي مهام جديد بينما تخضع في الوقت ذاته لعملية إصلاح قانونية ومؤسسية.
وأكد العقيد نيومان أن الوكالة بصدد توثيق علاقاتها مع الجهات المعنية في الدول الأوروبية، وإجرائها لإصلاحات تشريعية في ذات الوقت، إضافة لعملها على تطوير كفاءتها في التقنيات والبرمجيات ومنهجيات العمل، وتعزيز الدعم الذي تقدمه لتبادل المعلومات وتحليلها وتوزيعها وفقا للتنسيقات المحددة بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.
الجرائم الالكترونية

أدار جلسات المحور الثاني الرائد دكتور راشد الغافري خبير في الإدارة العامة للأدلة الجنائية علم الجريمة بشرطة دبي، وتضمن الجرائم الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي، واستهلها السيد مايك ستالا بالحديث عن الجانب المظلم للشبكات العنكبوتية ضمن ورقته البحثية " أسلحة الدمار الشامل والشبكة المظلمة" متطرقا إلى الجوانب الخفية في عالم الانترنت، والشبكات التي يتعذر على السلطات الوصول إليها أو فرض سيطرتها القانونية عليها وتعقب مستخدميها، ضاربا المثل بأكثر الشبكات شيوعا وهي " TOR".
وقال مايك ستالا إن الانترنت المظلم ولكونه غير خاضع للرقابة يتم استخدامه كسوق سوداء حيث يتم فيه تبادل المعلومات غير القانونية، وآخرون يستعينون به لتعليم صناعة الأسلحة والمتفجرات ونشر الأفكار الإرهابية، إلى جانب التزوير والصرافة غير القانونية، مؤكدا في حديثه أن هذه الصفحات الخفية وغير القانونية لا يمكن إيجادها على موقع المتصفح الشهير غوغل إلا عن طريق استخدام برامج وتشفيرات خاصة، مشيرا إلى ضرورة فهم العملية بمجملها وتكثيف الجهود لمواجهة هذا النوع من الأعمال المهددة لأمن المجتمعات.
استثمار مواقع التواصل
بدوره، تطرق السيد ماريو روغس قائد في جامعة الشرطة للعلوم التطبيقية في ورقته البحثية إلى وسائل التواصل الاجتماعي والشرطة، وضرورة استثمار الأجهزة الشرطية لهذه المواقع لتعزيز تواصلها مع المجتمع، مؤكدا في حديثه أن لا منهجية مشتركة حتى اليوم للتعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي.
الاستخبارات المالية
وفي جانب جرائم الاحتيال الالكترونية، تناولت الدكتورة كاساندرا كروس محاضرة في كلية الحقوق في كويزلاند في ورقتها البحثية التي جاءت تحت عنوان " استخدام الاستخبارات المالية لاستهداف الاحتيال عبر الانترنت" دراسة حالة أست

ااستفتاء

كيف وجدت تجربة تصفحك لموقع مؤسسة دبي للإعلام؟

صوّت هنا

لم يتم اختيار أي من الآراء